صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

قلق روسي من تنامي قوة «التنظيم» بأفغانستان

أفغان يقومون بنقل المصابين بعد الانفجار في جلال آباد (رويترز)

أفغان يقومون بنقل المصابين بعد الانفجار في جلال آباد (رويترز)

موسكو، كابول (وكالات)

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أمس، أن روسيا تشعر بـ «قلق شديد» جراء تنامي نفوذ تنظيم «داعش» في أفغانستان.
وقال لافروف في مؤتمر صحفي بعد لقاء مع نظيره الباكستاني خواجا محمد آصف «نشعر بقلق شديد جراء ما يحصل في أفغانستان وإزاء التقدم الذي يحرزه التنظيم الإرهابي، وتزايد نفوذه».
وأضاف: «نشكك كثيراً في نجاعة طريقة تعاطي التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان مع هذا التهديد والتدابير التي يتخذها للقضاء عليه».
وأعلن لافروف أن وجود «داعش» في شمال أفغانستان وشرقها، «جدي إلى حد ما»، ويقدر بحوالي ألف مقاتل يشكلون تهديداً لأمن البلدان المجاورة.
وأوضح وزير الخارجية الروسي أن «العسكريين الأميركيين والحلف الأطلسي يحاولون، ويا للأسف، بكل الطرق الممكنة، السكوت عن التهديد وإنكار وجوده».
وقد زاد تنظيم «داعش» وحركة طالبان هجماتهما في الأسابيع الأخيرة في أفغانستان، فأوقعا مئات القتلى والجرحى في اعتداءات متتالية، منها هجوم استهدف فندقاً كبيراً في كابول في 20 يناير. أمنياً صرح مسؤولون أفغان أمس بأن ما لا يقل عن 29 شخصاً لقوا حتفهم في هجمات شنها مسلحو «طالبان» على قوات الأمن في إقليمين، فضلاً عن انفجار غامض في غرفة بأحد الفنادق. وقال فريد الله بختوار عضو مجلس إقليم فرح، إن عدداً كبيراً من مسلحي «طالبان» هاجموا حاجزي تفتيش تابعين للشرطة على طريق سريع بمنطقة بالابولوك في ساعة مبكرة من صباح أمس، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 16 من القوات.
وأضاف بختوار أن خمسة آخرين قُتلوا في هجوم منفصل على حاجز في مدينة فرح عاصمة الإقليم.
وكشف أن أربعة من قوات الأمن مفقودون منذ هجوم مدينة فرح. وفي هجوم منفصل، قُتِل خمسة من أفراد الشرطة، وأصيب ستة آخرون جراء هجوم شنه مسلحون من طالبان على نقطة تفتيش بمنطقة ناد علي، بإقليم هلمند المضطرب بحسب تصريح عضو مجلس الإقليم. واعترف المتحدث باسم حركة طالبان قارئ يوسف أحمدي بمسؤولية الحركة عن الهجمات، وزعم في تغريدة، أنها أسفرت عن مقتل العشرات من قوات الأمن وأن المسلحين أسروا عشرة من أفراد الشرطة.
في غضون ذلك، لقي ما لا يقل عن ثلاثة مدنيين حتفهم في انفجار غامض وقع بفندق في مدينة جلال آباد شرقي البلاد.