منوعات

"متحدية طالبان" تُنشئ صندوقاً لتعليم الأطفال

صورة للفتاة الناشطة في المستشفى البريطاني الذي تتعالج فيه (د ب ا)

صورة للفتاة الناشطة في المستشفى البريطاني الذي تتعالج فيه (د ب ا)

أعلنت الفتاة الباكستانية الناشطة في مجال الدفاع عن تعليم البنات، ملالا يوسف زاي، في شريط مصوّر بُث اليوم الاثنين، أنها أنشأت صندوقاً لمساعدة جميع الأطفال على تلقي التعليم.

وقالت ملالا، البالغة من العمر 15 عاماً، في الشريط الذي سجّلته قبل دخولها إلى مستشفى الملكة اليزابيث بمدينة بيرمنغهام البريطانية لإجراء عملية جديدة لترميم جمجمتها، إن الصندوق الجديد سيحمل اسمها.

وأضافت "أنا على قيد الحياة وأستطيع الكلام ورؤية الجميع وأتحسّن يوماً بعد يوم بفضل دعوات الناس لأن الجميع من الرجال والنساء والأطفال صلّوا من أجلي، وبسبب هذه الصلوات منحني الله حياة جديدة".

وقالت ملالا إنها "تريد أن تخدم الناس، وتريد أن تحصل كل فتاة وكل طفل على التعليم ولهذا السبب أنشأت صندوق ملالا".

وأجرت الناشطة الباكستانية الصغيرة عملية ناجحة تم خلالها زرع صفيحة تيتانيوم وقوقعة في جمجمتها بمستشفى الملكة إليزابيث بمدينة بيرمنغهام، حيث خضعت للعلاج قبل نحو 4 أشهر.

وكانت ملالا وصلت إلى بريطانيا في 15 اكتوبر الماضي للعلاج من جروح في الرأس أُصيبت بها برصاص مسلحين من حركة طالبان حاولوا اغتيالها أثناء عودتها إلى المنزل برفقة زميلات لها بعد انصرافهن من المدرسة في بلدة مينغورا في التاسع من الشهر نفسه، وخرجت الشهر الماضي من مستشفى الملكة اليزابيث.