الرياضي

أوزيل وسانشيز وكيليني.. بين الرحيل أو التجديد!

كيليني نجم دفاع يوفنتوس (أرشيفية)

كيليني نجم دفاع يوفنتوس (أرشيفية)

القاهرة (أنور إبراهيم)

أيام قليلة مضت من سوق الانتقالات الشتوية «الميركاتو الشتوي» التي فتحت أبوابها في الأول من يناير الحالي، واقترب عدد غير قليل من النجوم من نهايات عقودهم مع أنديتهم الحالية، ولم يعد أمامهم سوى 6 أشهر فقط، ليصبحوا أحراراً تماماً من أي التزام تجاه هذا الأندية.. أسماء كبيرة في عالم الساحرة المستديرة لم تحسم أنديتهم مصيرهم بعد، سواء بتجديد عقودهم أوالإعلان عن عرضهم للبيع خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية كفرصة أخيرة لكي يحصلوا من ورائهم قيمتهم المالية الحقيقية، ماذا وإلا سيضطرون في صيف 2018 - موعد نهاية عقودهم - إلى الاستغناء عنهم وإطلاق سراحهم «مجاناً»!!
القائمة كبيرة، وتشمل لاعبين من كل الخطوط سواء في حراسة المرمى أو خطوط الدفاع والوسط والهجومـ ولعل أبرزهم ثنائي أرسنال الرائع الألماني مسعود أوزيل والتشيلي أليكسيس سانشيز، اللذان تردد اسمهما كثيراً في الآونة الأخيرة في أكثر من نادٍ، منها مانشستر سيتي وليفربول وريال مدريد وبرشلونة ومانشستر يونايتد، ونجما بايرن ميونيخ الهولندي أرين روبين والفرنسي فرانك ريبيري اللذان تجاوزا الثالثة والثلاثين من عمريهما، ولم تعلن إدارة ناديهما حتى الآن عدم التجديد لهما وإن كان وارداً أن يتم التجديد لهما لموسم واحد آخر على أقصى تقدير، في ظل رضا «يوب هاينكس» المدير الفني الحالي للفريق عن أدائهما واعترافه بحاجة الفريق لجهودهما.
والنجم الكبير الآخر هو السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي تجاوز السادسة والثلاثين من عمره، وكان فريقه مانشستر يونايتد قد تعاقد معه لمدة موسم واحد، لم يحقق فيه الشيء الكثير نتيجة تعرضه للإصابة مجدداً وغيابه عن الفريق وجلوسه احتياطياً في المرات التي دخل فيها القائمة، وهناك أيضاً «يايا توريه» لاعب مانشستر سيتي الذي لا يعتمد عليه بيب جوارديولا في المباريات، ولا يفكر أصلاً في طلب التجديد له، ورحيله شبه مؤكد. وإذا كان الإيطالي ماريو بالوتيللي قد تألق الموسم الماضي مع فريقه الفرنسي نيس الذي يقع ضمن أندية المقدمة في «الليج آن»، فإن النية تتجه إلى عرض التجديد له لعام آخر، ولكن اللاعب يرغب في خوض مغامرة أخرى في نادي من أندية القمة الأوروبية.
كما يصل نجم خط وسط ليفربول «إيمري كان» إلى نهاية عقده في الصيف القادم، ولكن إدارة «الريدز» لم تفتح معه مفاوضات لمد عقده حتى الآن، وإن كان الأرجح التجديد له في ظل تأكد رحيل البرازيلي فيليبي كوتينيو إلى برشلونة. وهناك لاعبان في مانشستر سيتي ينتهي عقداهما مع الفريق في الصيف القادم، ولا بد من حسم أمرهما خلال هذا الشتاء سواء بالتجديد أو بالموافقة على بيعهما، وهذان النجمان هما أشلي يونج وفيرناندينيو، وقد يفكر جوارديولا في الاحتفاظ بهما لموسم آخر.
أما القطب الآخر في مدينة مانشستر وهو اليونايتد، فيضم أكثر من لاعب غير إبراهيموفيتش على محك الرحيل أو البقاء نظراً لانتهاء عقودهم بحلول نهاية الموسم، ومنهم مروان فيلايني الذي يشيد به المدير الفني جوزيه مورينيو دوماً ويبدي رغبته في الاحتفاظ به، وهناك أيضاً «دالي بليند» و«خوان ماتا» و«أنديري هيريرا».. والموقف بالنسبة لهم مازال غامضاً. وعند «السيدة العجوز» يوفينتوس الإيطالي يقف قلب الدفاع المخضرم جيورجيو كيليني على أعتاب نهاية عقده، ويفكر مسؤولو اليوفي في عدم التجديد له بعد أن أبدى اللاعب رغبته في ذلك، معرباً عن أنه مازال قادراً على العظاء رغم بلوغه الـ 32 من عمره، ويعزز فكرة بقائه رحيل زميله في الدفاع «بونوتشي» في الصيف الماضي إلى ميلان، فربما يجعل ذلك إدارة اليوفي تفكر كثيراً قبل عرضه للبيع أوالاضطرار لتركه مجاناً في نهاية الموسم. ومن النجوم الآخرين الذين تنتهي عقودهم بعد ستة أشهر، «خوان فاران» نجم أتليتكو مدريد، و«جاك ويلشير» لاعب أرسنال وصاحب الهدف الجميل في مرمى تشيلسي في الجولة الـ 22 للدوري الإنجليزي، و«جواوموتينيو» لاعب موناكو. ولن تحسم أمور كل النجوم الذين تنتهي عقودهم في صيف 2018، إلا في منتصف ليل 31 يناير الجاري موعد غلق «الميركاتو الشتوي». دعونا ننتظر.