الإمارات

الزيودي: «التشجير» تأكيد على إرث «زايد» في زيادة الرقعة الخضراء

ثاني الزيودي

ثاني الزيودي

أبوظبى(الاتحاد)

قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، إن احتفالية أسبوع التشجير تمثل تأكيداً على الإرث الذي غرسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – الوالد المؤسس- في نفوس أبناء الإمارات ومجتمعها، من الحفاظ على البيئة وحب الأشجار، والعمل على زيادة الرقعة الخضراء بكل الجهود والإمكانات المتاحة.
وأضاف: «هذا الإرث امتد ليشكل أحد أعمدة تحقيق التنمية المستدامة للموارد الطبيعية الذي تولية القيادة الرشيدة اهتماماً كبيراً في روئ واستراتيجيات الحكومة».
ولفت إلى أن المبادرات التي تطلقها القيادة الرشيدة تساهم بشكل كبير في زيادة مساحة هذه المحميات، ومنها ما أعلن عنه مؤخراً، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن تحديد 10% من مساحة إمارة دبي كمحمية طبيعية للنباتات والحيوانات والطيور المحلية والمهاجرة، تحت مسمى «محمية المرموم»، وتدشين صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بنك بذور ومعشبة الشارقة الذي يمثل إضافة مهمة لجهودنا الوطنية في مجال حفظ النباتات والتنوع الحيوي في المنطقة، والمحافظة على الأنواع النباتية المهددة بالانقراض.
وأضاف معاليه: «وتمثل مبادرات إمارة أبوظبي في زيادة المساحات المزروعة بأشجار القرم وأشجار النخيل أحد المساهمات المهمة في نمو الرقعة الخضراء على مستوى الدولة، والحفاظ على التنوع البيولوجي للبيئة المحلية، حيث تستحوذ الامارة على ما يزيد عن 80% من إجمالي مساحات القرم، والنسبة الأكبر من عدد أشجار النخيل في الدولة، كما تساهم من خلال المحميات الطبيعية المنتشرة في الإمارة في الحفاظ على التوازن البيئي والتركيب الطبيعي للحياة البرية والبحرية».