صحيفة الاتحاد

الرياضي

صلاح ملك القارة السمراء

محمد صلاح يحمل كأس أحسن لاعب (أ ف ب)

محمد صلاح يحمل كأس أحسن لاعب (أ ف ب)

أكرا (رويترز)

كلل المصري محمد صلاح عاماً استثنائياً له ولمنتخب بلاده بفوزه بجائزة أفضل لاعب أفريقي، في 2017 متفوقاً على السنغالي ساديو ماني زميله في ليفربول، والجابوني بيير إيمريك أوباميانج مهاجم بروسيا دورتموند في حفل باهر في أكرا عاصمة غانا.
وتفوق صلاح على ماني صاحب المركز الثاني بينما حل أوباميانج في المركز الثالث.
وقال صلاح عقب تسلمه الجائزة: «أهدي هذه الجائزة إلى كل أطفال مصر وأفريقيا، وأقول لهم لا تتوقفوا عن الأحلام ولا تتوقفوا عن الإيمان بأنفسكم، وكذلك أهدي هذه الجائزة لأسرتي التي ساندتني كثيراً وزملائي».
وحصل الوداد البيضاوي المغربي بطل دوري الأبطال على جائزة أفضل فريق في أفريقيا على حساب الأهلي المصري وصيفه، ومازيمبي من الكونجو الديمقراطية الذي نال لقب كأس الاتحاد.
وبات صلاح (25 عاماً) ثاني مصري يتوج بهذه الجائزة بعد محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي الحالي الحائز على الكرة الذهبية من مجلة «فرانس فوتبول» في 1983 التي كانت تقدم الجائزة حينها وحتى عام 1994 قبل أن يتولى الاتحاد الأفريقي هذه المهمة.
لكن صلاح أصبح أول مصري يحصل على الجائزة التي يقدمها الاتحاد القاري لأفضل لاعب ليخلف الجزائري رياض محرز المتوج العام الماضي.
وجاء فوز صلاح عن جدارة سواء على صعيد الإنجازات الشخصية أو مع الأندية أو منتخب بلاده.
وأحرز صلاح عشرة أهداف مع روما الإيطالي الموسم الماضي خلال 20 مباراة في المسابقات كافة وصنع تسعة أهداف، بينما تألق بشدة مع ليفربول وسجل 23 هدفاً في 29 مباراة وصنع ثمانية أهداف.
وتصدر صلاح، لاعب المقاولون العرب السابق، قائمة هدافي الدوري الإنجليزي لفترة طويلة، قبل أن يتراجع بفارق هدف واحد عن هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير الذي سجل 18 هدفاً في 21 مباراة مقابل 17 لصلاح.
وعلى صعيد المنتخب المصري قاد صلاح الفريق الملقب بالفراعنة إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية مطلع العام الماضي في الجابون، قبل الخسارة 2-1 أمام الكاميرون وذلك بعد غياب عن النهائيات لثلاث بطولات متتالية.
كما سجل خمسة بين ثمانية أهداف للمنتخب المصري في خمس مباريات شارك فيها خلال التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم، أبرزها هدف من ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع في مرمى الكونجو في أكتوبر الماضي صعد بالفريق إلى نهائيات روسيا.
وهيمنت مصر على جوائز الاتحاد الأفريقي بفوز منتخب مصر بجائزة أفضل منتخب وطني، على حساب الكاميرون بطلة القارة العام الماضي، ونيجيريا التي تأهلت لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.
كما تفوق الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب منتخب مصر على المغربي الحسين عموتة مدرب الوداد البيضاوي والألماني جيرنوت رور مدرب نيجيريا ليتوج بجائزة أفضل مدرب في 2017.
وقال بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية في مصر إن الرئيس عبد الفتاح السيسي: «أعرب عن خالص تهنئته للشعب المصري على حصاد مصر لجوائز كرة القدم الأفريقية بحصول المنتخب الوطني على جائزة أفضل فريق انعكاساً للمستوى المتميز الذي ظهر به خلال 2017، وفوز ابن مصر البار محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب، الذي أصبح مثلاً يحتذى به في الإخلاص والاجتهاد والتمثيل المشرف لبلدنا العزيز.
«وفي ذات الإطار هنأ السيسي المدير الفني للمنتخب الوطني هيكتور كوبر على فوزه بجائزة أفضل مدرب، مؤكداً استمرار الدولة في تقديم الدعم للرياضة والرياضيين لرفع اسم مصر عالياً في كل المحافل الرياضية».
واقتنص منتخب جنوب أفريقيا جائزة أفضل فريق للسيدات بعد التنافس مع منتخب غانا تحت 20 عاماً ومنتخب نيجيريا تحت 20 عاماً.
ونال الزامبي باتسون داكا جائزة أفضل لاعب شاب متفوقاً على السنغالي كريبين دياتا والمالي سلام جيدو.
وجاءت النيجيرية أسيسات أوشوالا كأفضل لاعبة في القارة، متفوقة على كريستينا كجتلانا من جنوب أفريقيا والكاميرونية جابريل أونجين. ونال الموريتاني أحمد يحيى جائزة قائد كرة القدم في أفريقيا في 2017 بينما منح الاتحاد القاري الجائزة البلاتينية لجورج ويا رئيس ليبيريا التي تسلمتها زوجته نيابة عنه، كذلك كرم الاتحاد القاري الرئيس الغاني نانا أكوفو-أدو الذي استضاف الحفل.
وحصل الغاني إبراهيم صنداي، الفائز بجائزة أفضل لاعب عام 1971، على جائزة أساطير الاتحاد الأفريقي.