الرياضي

العين يكتفي بـ«النقطة الثانية» من الريان

العين قدم مستوى «مقبولاً» وحصل على نقطة واحدة (تصوير أنس قني)

العين قدم مستوى «مقبولاً» وحصل على نقطة واحدة (تصوير أنس قني)

مراد المصري (العين)

اكتفى العين بالتعادل مع الريان القطري بهدف لكل فريق، وذلك في المباراة التي أقيمت ليلة أمس على ستاد هزاع بن زايد في العين، في إطار الجولة الثانية لمباريات المجموعة الرابعة لمسابقة دوري أبطال آسيا، حيث لم يستغل «الزعيم» شلال الفرص التي سنحت له على مدار دقائق اللقاء ليحصل على النقطة الثانية في دور المجموعات، وحصل منافسه على النقطة الثانية أيضاً. جاء الهدفان من ضربتي جزاء، سجل للعين أولاً السويدي بيرج في الدقيقة 10، وتعادل حمد الله للريان في الدقيقة 28.
اندفع العين منذ صافرة البداية نحو مرمى منافسه، حيث أراد أن يباغته سريعاً عبر التنويع في أسلوب اللعب ما بين الأطراف أو الاختراق من العمق، مع اعتماد «الزعيم» على تشكيلة تضم القوة الضاربة الكاملة بقيادة عمر عبد الرحمن «عموري». وتلقى بيرج تمريرة داخل منطقة الجزاء، ليسدد الكرة بمزاحمة المدافع، لكن حارس الريان تصدى لمحاولته وحولها إلى ركنية في الدقيقة 6.
وحصل العين على ضربة جزاء بعد عرقلة محمد علاء الدين مدافع الريان، البرازيلي كايو مهاجم العين الذي توغل من الجهة اليسرى، ليتقدم بيرج لتنفيذ ركلة الجزاء، ليسددها على يسار الحارس، وترتد من القائم وتدخل المرمى، معلناً أول أهداف «الزعيم» في الدقيقة 10.
وفرض العين ضغطاً مزدوجاً على حامل الكرة في صفوف الريان، بما ساهم في تقليص خطورة المنافس وغياب وصوله إلى منطقة جزاء العين بمجهود جماعي مميز من نجوم «الزعيم».
انحسر الأداء تدريجياً في الدقائق التالية، فيما بدأ المنافس بدخول أجواء اللقاء تدريجياً، حتى حصل على ضربة جزاء مشكوك فيها بعد التحام بين محمد أحمد وحمدالله عبد الرزاق، ليسجل منها حمدالله عبد الرزاق هدف التعادل في الدقيقة 28.
وانطلق كايو بمهاراة من الجهة اليسرى ومرر الكرة إلى «عموري» داخل منطقة الجزاء الذي سيطر على الكرة ببراعة وحولها عرضية عالية إلى بيرج الذي ارتقى لها برأسه لتمر خطيرة بجوار القائم الأيسر في الدقيقة 30.
كثف العين محاولاته مع مرور الدقائق بهدف خطف هدف ثانٍ، لكنه اصطدم هذه المرة بدفاع منظم اضطر معه للقيام بمحاولات متنوعة، وبمجهود مضاعف لتجنب الهجمات المرتدة من المنافس، وجاءت فرصة الهدف الثاني بعد ثنائية مشتركة بين عموري والشحات، ليتسلم المصري الكرة داخل منطقة الجزاء ويسددها زاحفة قوية ارتدت من القائم الأيمن لمرمى الريان في الدقيقة 41.
دخل العين الشوط الثاني أكثر سرعة في محاولة من أجل كسر الجدار الدفاعي الذي فرضه منافسه، وبعد انطلاقة فردية من عموري، حصل على ركلة حرة مباشرة على مشارف منطقة الجزاء، نفذها بنفسه، لكن كرته علت مرمى الريان في الدقيقة 52.
لجأ الريان إلى التدخلات الخشنة من أجل إيقاف الثلاثي حسين الشحات وعموري وريان يسلم، بعدما كانوا الأكثر سرعة ومرواغة، ليكون الحل الوحيد الاعتداء عليهم للحد من خطورتهم، وبسببها حصل سيباستيان سوريا لاعب الريان على بطاقة صفراء. لجأ الشحات إلى سلاح التسديدات من مسافة بعيدة، لكن كرته مرت عالية فوق مرمى الريان في الدقيقة 62.
وقام العين بالعودة إلى أسلوبه المعتاد باللعب بأربعة لاعبين في الخط الخلفي عوضاً عن ثلاثة، بعدما أشرك مهند سالم مكان محمد عبد الرحمن في أول تبديلاته في الدقيقة 65. ارتفعت حدة الإثارة مع مرور الدقائق عبر زيادة الضغط العيناوي على منافسه، والهجمات المرتدة التي لاحت منها ملامح الخطورة للريان.
وسدد ريان يسلم كرة قوية زاحفة من خارج منطقة الجزاء، مرت خطيرة بجوار القائم الأيسر لمرمى الريان في الدقيقة 72.
وفرض العين طوقاً على لاعبي الريان داخل منطقة الجزاء، وسط أكثر من تسديدة ارتدت من مدافعي الريان قبل أن يقوموا بتشتيت الكرة للتخلص من الضغط في الدقيقة 73.
وتدخل خالد عيسى حارس العين في توقيت مثالي لإيقاف تمريرة عرضية خطيرة قبل أن تصل المهاجم في الدقيقة 76. ونفذ العين لعبة جماعية مشتركة، لكن بيرج لم ينجح بالسيطرة على الكرة في مواجهة الحارس، ليهدر فرصة ثمينة على فريقه في الدقيقة 78. واختار العين إشراك أحمد خليل مكان محمد أحمد من أجل تعزيز الزيادة العددية الهجومية في الدقيقة 80. ومرر الشحات كرة عرضية زاحفة داخل منطقة الجزاء، لتمر دون أن تجد من يتابعها أمام المرمى في الدقيقة 84. ولم تفلح محاولات العين في الدقائق الأخيرة لكسر حالة التعادل التي انتهى عليها اللقاء، ليحصل كل فريق على نقطة.