الرياضي

«المواي تاي» تدخل مدارس الإمارات الوطنية

منصور بن زايد مع الحميري والنيادي وعبدالله المغربي وكينيث فيدرا وطارق هزيم (وام)

منصور بن زايد مع الحميري والنيادي وعبدالله المغربي وكينيث فيدرا وطارق هزيم (وام)

أبوظبي (وام)

شهد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أمس الأول، في قصر الرئاسة، توقيع مذكرة تعاون بين مدارس الإمارات الوطنية واتحاد المواي تاي والكيك بوكسينج، تهدف إلى نشر الوعي بأهمية ممارسة الرياضة، وخلق بيئة رياضية محفزة على الإبداع والعطاء، وتعزيز روح المنافسة بين طلبة مدارس الإمارات الوطنية.
حضر مراسم توقيع المذكرة معالي أحمد محمد الحميري الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة مدارس الإمارات الوطنية، وعبد الله سعيد النيادي، رئيس اتحاد المواي تاي والكيك بوكسينج، والدكتور عبدالله المغربي، رئيس اللجنة التنفيذية للمدارس، والدكتور كينيث فيدرا، مدير عام المدارس، وحمد خليفة الهاملي، نائب مدير عام المدارس للشؤون الإدارية، وطارق هزيم المهيري، المدير التنفيذي للاتحاد، وعدد من المسؤولين في الجانبين.
وقع المذكرة عن جانب المدارس الدكتور كينيث فيدرا مدير عام مدارس الإمارات الوطنية، وعن جانب الاتحاد طارق هزيم المهيري المدير التنفيذي للاتحاد.
وأشاد معالي أحمد محمد الحميري بدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان لبرامج ومبادرات مدارس الإمارات الوطنية، وتوجيهات سموه المستمرة في تطوير نظام تعليمي متكامل يؤهل طلابها للمشاركة الإيجابية بعملية التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة في قطاعاتها كافة.
وأكد معاليه أن مدارس الإمارات الوطنية منذ تأسيسها تدعم الارتقاء والتطوير في الرياضة المدرسية ونشر الوعي الرياضي والصحي وتثقيف أجيال المستقبل، مشيراً معاليه إلى أنه سيتم إدخال لعبة «المواي تاي» و«الكيك بوكسينج» المدارس بفروعها في أبوظبي هذا العام، ليتم تعميمها على جميع الفروع ابتداء من العام المقبل، لما لهذه الرياضة من أهداف إيجابية، تتمثل في تحفيز الطلاب لممارسة حياة صحية في المدرسة والبيت والمجتمع، وغرس قيم الشجاعة والانضباط والثقة بالنفس، والحفاظ على اللياقة البدنية والذهنية للطلاب، إلى جانب ما لهذه الرياضة من انعكاسات إيجابية على مستوى التحصيل العلمي والدراسي.
وثمن معاليه الدور الذي يقوم به اتحاد اللعبة في ترسيخ دعائم الرياضة، مؤكداً دعم جهود وبرامج ومبادرات الاتحاد، بما يحقق الأهداف المنشودة، ويساهم في بناء مجتمع يتمتع بمستوى صحي ومعرفي وثقافي عالٍ.
من جانبه، أشاد عبد الله سعيد النيادي برعاية ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد للحركة الرياضة في الدولة، وتشجيع سموه الدائم للأنشطة والفعاليات الرياضية التي تهدف لدعم وتطوير المواهب في الألعاب والأنشطة الرياضية كافة وإعدادهم رياضياً وتعليمياً وسلوكياً، وصولاً إلى تحقيق التميز في المحافل الدولية.
وأكد النيادي أن توقيع الاتفاقية يشكل دفعة قوية لانتشار لعبة «المواي تاي» في المجتمع، مشيداً بجهود مجلس إدارة المدارس واهتمامهم الكبير بتوفير الرعاية الرياضية للطلاب، وسعيها في تكريس القيم والأهداف التربوية ودعم قدرات الطلاب وتعزيز مهاراتهم الفنية والبدنية.
وأشار النيادي إلى أن الاتحاد سيواصل تحقيق أهدافه المتمثلة بنشر اللعبة في المجتمع وتوسيع قاعدة المشاركين، وزيادة وعي الطلبة بقيمة وأهمية هذا النوع من الرياضة التي أصبحت تجد اهتماماً واسعاً من الرياضيين والجهات المسؤولة عن رعاية الأنشطة الرياضية على مستوى العالم، لما لها من دور في تحفز الشباب على إطلاق طاقاتهم واستثمار مواهبهم، كما تهدف إلى استكشاف أبطال لتحقيق إنجازات جديدة ورفع علم الدولة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.
وتهدف مذكرة التعاون إلى العمل على إدخال لعبة «المواي تاي» ضمن أنشطة المدارس الرياضية، لما لها من دور فعال في مجالات التدريب والتأهيل على الصعيدين البدني والشخصي، من خلال تنظيم دورات أسبوعية يشرف عليها اللاعبون والمدربون المهرة، وتعد مدارس الإمارات الوطنية الأولى في الدولة المطبقة لهذه الرياضة ضمن أنشطتها، وسيستفيد منها أكثر من 10500 طالب وطالبة.
يذكر أنه تم إشهار المواي تاي والكيك بوكسينج في مايو 2017، وتعد هذه الرياضة من أبرز الألعاب التنافسية وفنون الدفاع عن النفس، وتهدف إلى تنمية روح الولاء والانتماء للوطن وقيادته الرشيدة لكل الأجيال، وتعزيز الهوية الوطنية ونشر الروح الرياضية واللعب النظيف، وتمثيل الدولة بأفضل صورة في المحافل كلها.