الرياضي

«الدراجات» تدخل عهد البطولات

ميرزا كتب تاريخاً جديداً لـ «منتخب الدراجات الإماراتي» (من المصدر)

ميرزا كتب تاريخاً جديداً لـ «منتخب الدراجات الإماراتي» (من المصدر)

عماد النمر (دبي)

تصل مساء اليوم، عبر مطار دبي الدولي، بعثة منتخب الدراجات، عائدة من ماليزيا بعد مشاركة ناجحة في بطولة آسيا للمضمار، وأعد الاتحاد مراسم خاصة لاستقبال البعثة، في ضوء الإنجازات التي حققها نجم منتخبنا الوطني يوسف ميرزا، بفوزه بأول ميدالية ذهبية في تاريخ الدراجات الإماراتية في سباق المضمار، خلال البطولة التي احتضنتها العاصمة الماليزية كولالمبور وانتهت أمس، وكان ميرزا قد حقق ذهبية بطولة آسيا للطريق، في البطولة التي أقيمت في تايلاند قبل أسبوعين، وهي الأولى من نوعها للدراجات الإماراتية، ثم حقق فضية سباق الأمونيوم في ماليزيا، واختتم تألقه بالذهبية الأخيرة، ليسطر ميرزا اسمه بأحرف من نور في تاريخ الرياضة الإماراتية.
وعاشت بعثة المنتخب الوطني فرحة الإنجاز في حضور أسامة الشعفار رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للدراجات، الذي كان قد أنهى في نفس اليوم اجتماع الجمعية العمومية العادية للاتحاد الآسيوي للدراجات، وعبد الناصر عمران الشامسي الأمين العام للاتحاد رئيس البعثة، وعلي الوالي مستشار الاتحاد مدير المنتخبات الوطنية، ونايف عبد العزيز جكه الأمين العام المساعد.
وكان ميرزا قد حقق ذهبية سباق النقاط في البطولة الآسيوية للمضمار، بعد منافسة قوية من 22 دولة آسيوية شاركوا في السباق الأقوى في المضمار على مستوى القارة، حيث انتزع الصدارة بالسباق الذي امتد لـ 120 دورة تخللها 12 نقطة سرعة جمع من خلالها 55 نقطة، متفوقاً على كينج لوك دراج منتخب هونج كونج صاحب فضية سباق النقاط في كأس العالم يناير الماضي، بـ 12نقطة، فيما حل بالمركز الثالث الأوزبكي مرادجان برصيد 35 نقطة.
وقال عبد الناصر عمران الشامسي، إن الحديث وحده لا يكفي للتعبير عن إنجاز البطل الإماراتي، مؤكداً أنه صنع تاريخاً جديداً للدراجات الإماراتية بالفوز أول ميداليتين ذهبيتين في تاريخ اللعبة بالدولة منذ التأسيس عام 1974، وقال: البطولة من أقوى البطولات على مستوى القارة وتختلف عن بطولة كأس آسيا للمضمار، والذي حصل ميرزا في العام الماضي على ذهبيته أيضاً، موضحاً أن الدراج الإماراتي خاض السباق بتكتيك خاص وقوة رغم المنافسة الرهيبة، وهو ما يدعو إلى الفخر، خصوصاً أنه تنافس مع 22 دراجاً من 22 دولة شاركت في السباق.
وأكد الشامسي أن السباق شهد منافسة قوية من الصين وهونج كونج وأوزبكستان واليابان، وجميعهم يملكون لاعبين دوليين، ولكن يوسف ميرزا تفوق عليهم جميعاً رغم خوضه بطولتين مختلفتين في أقل من 15 يوماً، ولكنه نجح في البطولتين، وحقق ما يريده لدولته وشعبه بإنجاز رفع علم الدولة في المحافل الدولية، وأشار إلى أنه لا يمكن أن يوصف ما قام به يوسف ميرزا، ونوجه له الشكر والتهنئة.
وأوضح علي الوالي، مستشار الاتحاد مدير المنتخبات، أن الميدالية الذهبية التي أحرزها ميرزا، في البطولة الآسيوية للطريق أهلته إلى التواجد في بطولة العالم القادمة للدراجات، والتي ستقام في هولندا، ليخوض الدراج تحدياً جديداً في دولة أوروبية أخرى، وأكد الوالي أن منتخبنا الوطني اختتم مشاركته في البطولة الآسيوية مساء أمس بسباق الماديسون، بمشاركة كل من يوسف ميرزا ومحمد المروي، وتوجه الوالي بالشكر إلى كل أعضاء البعثة من لاعبين وإداريين على الإنجاز الذي تحقق والرحلة الموفقة في آسيا.
وحرص أسامة الشعفار رئيس الاتحاد على تهنئة ميرزا عقب تتويجه بالميدالية الذهبية، مؤكداً له أن الإنجازات التي يحققها هي ثمرة عمل وجهد كبير، وأن الرياضة الإماراتية ستجني في السنوات المقبلة ثمرات تفوقه بحصد المزيد من البطولات، وقيادة نجوم المنتخب في السباقات، ليكون نعم القائد لهم الذي يحظى باحترام جميع زملائه، وتمنى الشعفار أن تكون هذه الإنجازات بداية عصر حقيقي للدراجات الإماراتية، تكون فيها دائماً الرقم 1 في مختلف البطولات والسباقات.