الإمارات

«جائزة ماجد بن محمد الإعلامية» تناقش «الفئات المستحدثة»

دبي (الاتحاد) - ناقشت لجنة التحكيم الخاصة بجائزة ماجد بن محمد الإعلامية للشباب في دورتها السادسة الفئات الجديدة المواكبة لاهتمامات الشباب المتنامية، وإطلاق الموقع الإلكتروني الجديد للجائزة الذي يهدف إلى تسهيل عملية تقديم المشاركات والتواصل المباشر مع اللجنة المنظمّة.
وعقد اجتماع اللجنة، في المكتب الخاص لسمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، للتداول حول اعتماد أفضل الممارسات لدعم الشباب في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي من الطلاب المقيمين، ضمن جائزة ماجد بن محمد الإعلامية للشباب.
وتحرص الجائزة التي تحمل في دورتها السادسة شعار «توهّج بإبداعك»، على الاهتمام المتواصل ببيئة الابتكار، من خلال تشجيع الشباب والطلبة الجامعيين، على إبراز مواهبهم وإبداعاتهم، وتوفير الفرص المؤاتية التي من شأنها أن تتيح لهم فرص التفوق في قطاع الإعلام. وفي هذه الدورة، استحدثت الجائزة بعض الفئات الجديدة، لتضم تطبيقات الهواتف الذكية، والتحرير الرياضي، وتصميم الجرافيكس، والأفلام القصيرة، والتصوير الصحفي.
وحول الفئات الجديدة، قال علي شهدور، رئيس لجنة التحكيم: «نبحث عن إطلاق العنان لروح الإبداع والتميز وإبراز الكفاءات الواعدة في قطاع الإعلام، بما يعزز روح المنافسة وتزايد الإقبال على المشاركة في الجائزة عاماً تلو الآخر، من قبل الشباب الموهوبين الحريصين على الاستفادة من هذه الفرصة الاستثنائية، ووضعت لجنة التحكيم واللجنة المنظمة ذلك في الاعتبار، وأدخلت تغييرات من شأنها أن تنظم مجريات الدورة على نحو أفضل، وتقدم نهجاً أكثر شموليـة لوسائل الإعلام، من خلال إضافة مجموعــة من الفئات الجديدة التي من شأنها أن تجتـذب المزيد من المشاركة».
وأضاف:» نستشعر اتجاه الاهتمامات الإعلامية المتطورة بين الشباب في القطاعات الإعلامية المختلفة، وبالتالي، فإن التغييرات والإضافات الجديدة ستعطي بعداً وعمقاً أكبر للجائزة، وتجعلها أكثر شمولاً واتساعاً. وبعد غلق أبواب المشاركات في 30 مارس، ستقوم اللجنة التحكيمية خلال عملية التقييم، باعتماد معايير محددة لاختيار الفائزين، ومن أهمها مطابقة الشروط والأحكام العامة والخاصة، والابتكار في الأفكار والأعمال المقدمة».
وأكد شهدور حرص الجائزة على المساهمة في تمكين الشاب المواطن ورفع كفاءته وتحفيز قدراته واستكشاف مواهبه بما يعزز مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة.