الرياضي

20 فريقاً يمثلون 13 دولة في كأس القارات للناشئين

حارب يتوسط فيجو وسلجادو في المؤتمر الصحفي (من المصدر)

حارب يتوسط فيجو وسلجادو في المؤتمر الصحفي (من المصدر)

رضا سليم (دبي)

كشف مجلس دبي الرياضي عن تفاصيل النسخة الثانية من بطولة «كأس دبي للقارات لكرة القدم للناشئين تحت 13 سنة»، التي تنطلق بعد غدٍ، وتستمر حتى يوم 24 فبراير الجاري بملاعب مدينة دبي الرياضي، ويشارك فيها نخبة من أفضل لاعبي هذه المرحلة السنية على مستوى العالم ضمن 20 فريقاً من 13 دولة من مختلف دول العالم، ومن أبرز الفرق المشاركة في البطولة.
ويشارك في البطولة فريقا ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيان، وليفربول الإنجليزي، ويوفنتوس الإيطالي، والأهلي المصري، والنصر السعودي، وعلى المستوى المحلي يتواجد شباب الأهلي دبي والوصل والنصر والوحدة، وتتنافس الفرق في 56 مباراة خلال الأيام الثلاثة من البطولة.
جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر مجلس دبي الرياضي صباح أمس، وحضره سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، والبرتغالي لويس فيجو سفير البطولة، والإسباني ميشيل سلجادو، والنجم السويدي كريستيان ويلهامسون رئيس أكاديمية رويال الإمارات الرياضية وممثلي الفرق المشاركة.
وأكد سعيد حارب، أن النسخة الثانية من البطولة اختلفت عن الأولى، بعدما دخلت 8 فرق جديدة، وهو ما يؤكد نجاح هذه البطولة التي أطلقها مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع النجم ميشيل سلجادو، وتم تنظيمها للمرة الأولى في العام الماضي بمشاركة 12 فريقاً.
وقال حارب: «هذه البطولة جاءت لتحقيق العديد من الأهداف على مستوى تطوير كرة القدم محلياً ودولياً وتعزيز مكانة الدولة في استضافة وتنظيم البطولات الرياضية، من خلال إطلاق بطولة تجمع فرق متقدمة لفئة الناشئين من مختلف القارات تتنافس فيما بينها لزيادة خبرة اللاعبين الناشئين الموهوبين وإكسابهم تجربة خوض المنافسات في أجواء مثالية».
وأضاف: «البطولة تمنح فرقنا المحلية الفرصة لمواجهة الفرق العالمية من مدارس كروية متقدمة، وهو أمر مهم لتطوير قدرات لاعبينا، كما أن البطولة تساهم في تعزيز جانب السياحة الرياضية، حيث سيزور دبي بسبب البطولة عشرات العائلات والوفود من مختلف الدول لمتابعة منافساتها وتشجيع أبنائهم ولاعبيهم، والاستمتاع بجمال المدينة ومنشآتها السياحية الفريدة، وستظل دبي دائماً منصة رئيسة وبوابة للأحداث الرياضية».
وكشف حارب عن إطلاق البرنامج الدولي لمديري أكاديميات كرة القدم، الذي سيقام في اليوم الأخير من البطولة بمشاركة نخبة من المديرين من أكبر الأكاديميات، ويهدف إلى تسليط الضوء على الإدارة الناجحة للأكاديميات فنياً وإدارياً وتنظيمياً.

وقال ميشيل سالجادو: «تشهد كرة القدم الإماراتية تطوراً ملحوظاً خلال السنوات الأخيرة، وتعد هذه البطولة فرصة حقيقية للفرق المحلية واللاعبين المحليين لتحدٍّ أفضل من أجل جعلهم على استعداد مستمر وقادرين على المنافسة، كما أنها أكبر فرصة للجمهور لمشاهدة أفضل لاعبي العالم تحت 13 سنة ونجوم كرة القدم في المستقبل، وهدفنا أن تصبح البطولة واحدة من أهم البطولات شعبية وانتشاراً في العالم، ولا أنكر أن الفكرة مجنونة ورائعة والتحدي كان كبيراً في النسخة الأولى ووصلنا بمعدل نمو 66%، من حيث الحضور والرعاة، ونسعى أن تكون هذه البطولة هي الأفضل على مستوى العالم».
وقال لويس فيجو: «سعيد لتواجدي في البطولة واختياري لأكون سفيراً لها، وبالطبع أدعو الجميع على مستوى دول العالم لمتابعة البطولة، نظراً لأنها تضم أجيال المستقبل، كما أن البطولة فرصة رائعة للأطفال لإظهار مهاراتهم وتنمية الشغف لديهم، كما أن المرحلة السنية تحتاج إلى تعلم المنافسة، وأرى أن دبي هي المكان الرائع لإقامة الحدث في ظل وجود منشآت رائعة وجهود كبيرة في التنظيم».