الاقتصادي

الناقل الوطني تشغل 6 وجهات جديدة خلال عام 2012

هوجن (يسار) يتحدث خلال المؤتمر الصحفي لإعلان النتائج المالية للاتحاد للطيران بأبوظبي أمس (من المصدر)

هوجن (يسار) يتحدث خلال المؤتمر الصحفي لإعلان النتائج المالية للاتحاد للطيران بأبوظبي أمس (من المصدر)

بدأت الاتحاد للطيران العام الماضي في تشغيل ست وجهات جديدة هي طرابلس وشنغهاي ونيروبي ولاجوس وأحمد أباد والبصرة، وقامت الشركة بزيادة عدد الرحلات والقدرة الاستيعابية إلى ست وجهات هي دوسلدورف وبانكوك والكويت والدمام وأسطنبول والقاهرة.
وقامت الشركة باستخدام الوقود الحيوي في رحلة تجريبية خلال شهر يناير من العام الماضي، وذلك في إطار التزام الشركة نحو تعزيز مفهوم الاستدامة البيئية، إضافة إلى مواصلة دورها الحيوي كعضو مؤسس ومستثمر في “اتحاد أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة” التابع لمعهد مصدر والتي تسعى من خلاله، بالتعاون مع غيرها من الأعضاء المؤسسين بوينغ وشركة يو أو بي، إلى البحث عن بدائل لوقود الطائرات في المنطقة.
وبدأت الشركة في تنفيذ نظام سابرسونيك المتطور المقرر إطلاقه خلال شهر فبراير من العام الحالي وذلك استناداً إلى الصفقة المبرمة مع شركة سابر لحلول الطيران وتبلغ قيمتها 3,7 مليار درهم (مليار دولار) وتستمر على مدار عشر سنوات، وتسعى الاتحاد للطيران إلى تطبيق برنامج متطور ومتكامل في عمليات الحجز والمخزون والتسويق والتخطيط والتجارة الإلكترونية والتوزيع وعمليات مراقبة المغادرة.
وحرصت الشركة على زيادة اتفاقيات الشراكة بالرمز إلى أن وصلت حالياً إلى 41 اتفاقية مقارنة مع 29 اتفاقية العام 2011، ومن أبرزها اتفاقية الشراكة بالرمز مع الخطوط الجوية الفرنسية – كيه إل إم المُوقعة خلال شهر أكتوبر الماضي.
واستثمرت الشركة في شركة طيران إير لينجوس وأبرمت اتفاقيات تتعلق بالشراكة بالرمز والأنشطة التجارية المشتركة، إضافة الى الاستثمار في حصص فيرجن أستراليا، والتي جاءت كخطوة بارزة في إطار شراكة ناجحة متعددة المستويات تضمّ أنشطة الشراكة بالرمز ومبادرات التسويق المشتركة واكتساب واستبدال الأميال على برامج المسافر الدائم للشركتين كلتيهما.
وأطلقت الشركة خدمة الإنترنت اللاسلكي عالي السرعة ذات الحزمة العريضة وخدمات الاتصال عبر الهاتف المتحرك على متن الطائرة، معتمدة على أنظمة الاتصال العالمية لهندسة الطيران من شركة باناسونيك، وذلك على طائرة من طراز إيرباص A330-200، التي يتم تشغيلها على وجهة بروكسل، خلال شهر ديسمبر، وذلك في إطار المرحلة الأولى من تعميم هذه الخدمات، مستندة إلى عقد بقيمة 3,7 مليار درهم (مليار دولار).
واستثمرت الشركة في حصص الأغلبية لشركة جديدة بهدف امتلاك برنامج المسافر الدائم التابع لشركة طيران برلين “توب بونس”.
تُمثل هذه الشركة جزءاً من مؤسسة عالمية جديدة متخصصة في إدارة أنشطة الولاء والتي أسستها الاتحاد للطيران، بما يساعد على دخول سوق إدارة الولاء الذي يتسمّ بسرعة النمو والربحية العالية.
وتواصل الاتحاد للطيران الاستثمار في منتجاتها وخدماتها العالمية الحائزة على الكثير من الجوائز.
ففي عام 2012، كشفت الشركة النقاب عن خططها لإنشاء صالة ركاب فخمة في باريس، والتي افتتحت خلال شهر ديسمبر الماضي، وواشنطن وسيدني وملبورن.
كما افتتحت أيضاً أول مركز اتصال لها على مستوى أوروبا، وذلك في مدينة مانشستر بهدف توفير الدعم لعملائها الكرام. ويضمّ المركز أكثر من 190 موظفاً، وتلقى منذ افتتاحه حوالي نصف مليون مكالمة هاتفية من 18 سوقاً بتسع لغات مختلفة، وبلغ نصيبه من العائدات أكثر من 73 مليون درهم (20 مليون دولار).
وفي دلالة واضحة على الولاء القوي من جانب عملاء الشركة، بلغ عدد أعضاء برنامج “ضيف الاتحاد”، الذي يمثل برنامج المسافر الدائم الخاص بالاتحاد للطيران، أكثر من 1,8 مليون عضو خلال خلال العام الماضي، مدعوماً بإدخال خيار “بوينتس باي” الذي يسمح لأعضاء برنامج ضيف الاتحاد باستبدال النقاط مقابل مبالغ نقدية عند شراء المنتجات عبر 30 مليون منفذ بيع في مختلف أنحاء المعمورة.
ومع نهاية عام 2012، ارتفع عدد موظفي الشركة من 9038 موظفاً خلال عام 2011 إلى 10656 موظفاً، ينتمون إلى أكثر من 125 جنسية مختلفة، بزيادة نسبتها 18% مقارنة بالعام 2011.
وتتبنى الشركة برامج توطين مُتميّزة في مجال الطيارين المتدربين والمهندسين والمدراء الخريجين وحققت نجاحاً، حيث تضمّ حالياً 1245 مواطناً ومواطناً، يمثلون 22% من الموظفين الأساسيين في المقر الرئيسي.