عربي ودولي

أردوغان: سنحاصر خلال أيام عفرين

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، اليوم الثلاثاء أن قوات بلاده ستحاصر خلال أيام مدينة عفرين بشمال سوريا، حيث تدخل عملية عسكرية تنفذها أنقرة ضد مقاتلين أكراد الثلاثاء شهرها الثاني.

 

وقال اردوغان في خطاب ألقاه أمام اعضاء حزبه في البرلمان "خلال الأيام المقبلة، وبشكل سريع، سنحاصر مركز مدينة عفرين".

والعملية التي تشنها القوات التركية مع فصائل سورية موالية لها منذ 20 يناير تستهدف على ما تقول أنقرة مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية الذين تصنفهم أنقرة "إرهابيين"، فيما تدعمهم واشنطن في تصديهم لتنظيم "داعش".

وشهدت العملية التي تطلق عليها أنقرة اسم "غصن الزيتون" إرسال قوات برية وتنفيذ ضربات جوية ومدفعية على المنطقة.

وبالرغم من اعتراف أنقرة بسقوط 32 جنديا، فهي تؤكد أن الهجوم يجري "كما هو متوقع".

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات التركية والفصائل الموالية لها تمكنت من السيطرة على أكثر من 30 قرية وبلدة، لكنها تقع بمعظمها في المناطق الحدودية إلى شمال منطقة عفرين.

وفي حين أشار بعض المحللين إلى أن القوات التركية وفصائل المعارضة المدعومة منها حققت تقدما بطيئا، دافع اردوغان عن العملية مشيرا إلى أن سبب ذلك هو سعيه إلى تجنب تعريض حياة جنوده والمدنيين "للخطر".

وقال اردوغان "لم نذهب إلى هناك لتدمير وإحراق ما هو امامنا. ذهبنا لخلق بيئة آمنة وقابلة للعيش لمئات آلاف (السوريين) الذين يعيشون على اراضينا" في اشارة الى ثلاثة ملايين لاجئ سوري عبر الحدود منذ اندلاع النزاع عام 2011.

وتقول السلطات التركية ان عملية عفرين تهدف إلى ضمان الامن في شمال سوريا للسماح بعودة اللاجئين إلى بلادهم.