الرياضي

طرباش وبطيّر يهديان الأردن والجزائر «الذهب»

دبي (الاتحاد)

واصلت المنتخبات العربية تألقها بعدما حصدت الأردن الميدالية الذهبية الثانية والجزائر الميدالية الأولى، إلى جانب عدد من النتائج الجيدة في مختلف منافسات الأوزان المتوسطة التي أقيمت ضمن فعاليات النسخة الثامنة لبطولة فزاّع الدولية الثامنة لرفعات القوة «كأس العالم» دبي 2017، التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وينظمها ويحتضنها نادي دبي للمعاقين.
وأوفت منافسات اليوم الثاني بكامل وعودها عبر مساعي المشاركين للصعود على منصة التتويج، وكشفت عن عدد من المواهب الصاعدة، وشهدت المنافسات حصول منتخب الأردن على ثاني ميدالية ذهبية عبر محمد طرباش في فئة وزن 59 كلج، بعدما تمكن من رفع 172 كلج، وجاء ثانياً القيرغستاني إسين كاليف الذي رفع 168 كلج، وحل في المركز الثالث الأوكراني روسلان كورشينسكي الذي رفع 160 كلج وتساوى مع الهندي أشوك بنفس الوزن في المركز الثالث.
وعلى صعيد فئة الناشئين لنفس الوزن، حقق الكازاخستاني أزخول زاريلجابوف الميدالية الذهبية بعدما رفع 100 كلج، وجاء ثانياً مواطنه فلاديمير نايزافتين الذي رفع 98 كلج، وحل في المركز الثالث الياباني كازوكي أوكوياما الذي رفع 92 كلج.
وفي فئة وزن 65 كلج، كسب الجزائري حسين بطيّر الميدالية الذهبية بعدما رفع 178 كلج، وجاء ثانياً البولندي مارك تريكاز الذي رفع 176 كلج، وحل في المركز الثالث المصري محمد عطا الذي رفع 175 كلج.
وفي فئة الناشئين لوزن 65 كلج، حقق المركز الأول الماليزي بوني جوستين بعدما رفع 141 كلج.
وفي فئة السيدات وزن 55 كلج، حققت الأوكرانية ماريانا شيفشوك المركز الأول وحصدت الميدالية الذهبية بعدما رفعت 106 كلج، وجاءت ثانية المصرية أميمة عمر بعدما رفعت 98 كلج، وحلت في المركز الثالث الإيطالية مارتينا باربيراتو التي رفعت 86 كلج، فيما حلت لاعبتنا موزن الزيودي في المرتبة السادسة بعدما رفعت 62 كلج.
شارك في تتويج الفائزين جون آموس رئيس لجنة رفعات القوة في اللجنة البارالمبية الدولية، ومحمد إدريس بوصفيطه قنصل عام ليبيا في الدولة، وماجد العصيمي مدير بطولات فزاع الدولية لذوي والإعاقة، وعدد من رؤساء الوفود المشاركة.
ويتواجد في البطولة جورجي مورينيو، المدير الرياضي في لجنة رفعات القوة الدولية، الذي تحدث حول المستويات الفنية في البطولة، وقال: التنافس القوى والمتقارب بين المشاركين يعكس التحضيرات الجدية للحدث، ومدى اهتمام الوفود التي قدمت من مختلف دول العالم للصعود على منصة التتويج، وتحسين أرقامهم في محطة تحضيرية مهمة قبل خوض منافسات كأس العالم المقبلة في المكسيك. وأضاف: البطولة تعتبر محطة أساسية لإبراز النجوم، وعلى مدار السنوات الماضية لطالما قدمت لنا رياضيين نجحوا لاحقاً بحصد الميداليات في دورات الألعاب البارالمبية الصيفية وبطولات العالم، مع تقديمها مؤشراً لنا حول المواهب القادمة أو مدى جاهزية اللاعبين الذين يمتلكون خبرة، ودائماً ما تكون نتائج هذه البطولة متقاربة مع البطولة الكبرى التي تقام بعدها، وهو ما يجعلها مهمة للغاية لنا لقياس مستويات الرياضيين.
وعبر الفائزون عن سعادتهم الكبيرة بهذه الإنجازات، وتحدثوا حول أهمية هذه الميداليات الذهبية التي حصدوها لفتح درب الآمال أمامهم لحصد المزيد من الإنجازات والتفكير في التألق مجدداً في بطولة العالم.
وتحدث الأردني محمد طرباش الحاصل على ذهبية فئة وزن 59 كلج، وقال: بعد سلسلة من الميداليات الفضية والبرونزية نجحت أخيراً بحصد الميدالية الذهبية للمرة الأولى في بطولات فزاّع، وهي واحدة من البطولات التي أحرص دائماً على المشاركة فيها وتسجيل أفضل الأرقام، وأتمنى أن تساعدني هذه الميدالية على تحقيق نفس النتيجة في بطولة العالم المقبلة في المكسيك.
كما تحدث الجزائري حسين بطيّر، الذي حقق الميدالية الذهبية في فئته، وقال: هذه النتيجة جاءت بعد صعوبة كبيرة وجهد مضاعف، وأهدي هذا الانتصار للشعب الجزائري حيث تعد الميدالية الذهبية الأولى لي هنا، بعد برونزية عام 2015 وفضية 2016.
وأضاف: طموحاتي كبيرة ودائماً أسعى للبقاء في القمة وحصد المركز الأول، وهو ما يجعلني أفكر كثيراً في بطولة العالم المقبلة التي أسعى للتواجد فيها على منصة التتويج بين الثلاثة الأوائل.
وتابع: أشكر الإمارات ونادي دبي للمعاقين على هذه البطولات والاستقبال الرائع الذي يجعل اللاعبين العرب يحققون الفائدة ويطورون من مستوياتهم.
وتقام اليوم منافسات الأوزان الثقيلة التي تضم أقوى المشاركين، وذلك بإقامة مسابقة الرجال بمجموعتين وزن 88 كلج، ثم السيدات وزن 73 كلج، والرجال وزن 97 كلج.