الرياضي

سكولاري يبدأ مشواره مع «السامبا» في «ويمبلي»

نيمار (يسار) يقود هجوم البرازيل أمام نظيره الإنجليزي (إي بي أيه)

نيمار (يسار) يقود هجوم البرازيل أمام نظيره الإنجليزي (إي بي أيه)

بيرن (رويترز) - سيستهل المدرب لويس فيليبي سكولاري مشواره مع منتخب البرازيل لكرة القدم بمواجهة معتادة أمام إنجلترا هذا الأسبوع الذي يشهد نحو 40 مباراة ودية حول العالم. وهذه الفترة الثانية لسكولاري مع البرازيل بطلة العالم خمس مرات والتي ستلعب مع انجلترا على استاد ويمبلي غداً.
وستلعب إسبانيا بطلة العالم وأوروبا مع أوروجواي بطلة أميركا الجنوبية في الدوحة وستتقابل فرنسا على أرضها مع ألمانيا وهولندا مع ضيفتها إيطاليا. وبعدما سجل 12 هدفا مع الأرجنتين العام الماضي سيقود ليونيل ميسي منتخب بلاده أمام السويد، بينما تأمل البرتغال في استعادة توازنها في مواجهة الأكوادور المتألقة.
ولم تعرف البرتغال الطريق إلى الانتصارات في آخر ثلاث مباريات، بينما لم تخسر الإكوادور في آخر ست مواجهات وصعدت إلى أفضل مركز لها في تصنيف الاتحاد الدولي عندما وصلت إلى المركز 12. وقال باولو دوارتي مدرب البرتغال: “هذا آخر اختبار قبل مباراتين هامتين للغاية الشهر القادم أمام أذربيجان، الهدف هو تحسين الأداء في المباريات خلال المواقف التي كنا نفشل فيها”. وأضاف رينالدو رويدا مدرب الإكوادور التي تحتل المركز الثاني في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2014 في البرازيل: “مباراة البرتغال مقياس جيد”.
وستستضيف إسبانيا مباريات تشيلي مع مصر في مدريد وروسيا مع ايسلندا في ماربيا ورومانيا مع استراليا في ملقة. وتتطلع تشيلي لانتصارها الثالث على التوالي منذ ان تولى خورخي سامباولي مسؤولية الفريق خلفا لكلاوديو بورجي. وستلعب بلجيكا على أرضها مع سلوفاكيا لكنها ستفتقد جهود المدافع فنسن كومباني قائد مانشستر سيتي الإنجليزي بسبب الإصابة.
وساهم سكولاري في فوز البرازيل بخامس ألقابها بكأس العالم في 2002 وعاد إلى المنتخب في نوفمبر الماضي ليقود استعدادات الفريق للنهائيات التي ستقام على أرضه العام القادم. وفي أول مباراة للبرازيل مع سكولاري، عاد المهاجم رونالدينيو والحارس جوليو سيزار إلى تشكيلة الفريق.
وأقيل مانو منيزيس من تدريب البرازيل بشكل مفاجئ في نوفمبر الماضي رغم آثار التطور التي ظهرت على الفريق تحت قيادته بعد توليه المسؤولية عقب الخروج من دور الثمانية في كأس العالم 2010. وجاء آخر انتصار لانجلترا على البرازيل في مارس 1990 على استاد ويمبلي، لكن بطلة العالم خمس مرات فازت أربع مرات في ثماني مواجهات بعد ذلك.
وكان منيزيس يحاول إضفاء الطابع الأوروبي على أداء منتخب البرازيل واللعب بدون مهاجم صريح، لكن يبدو أن سكولاري لن يسير على خطاه بعدما ضم فريد ولويس فابيانو إلى تشكيلة الفريق. وقال سكولاري: “أحب دائماً النوع القوي من اللاعبين داخل منطقة الجزاء لكن هذا لا يعني أنه لا يمكننا التغيير في المستقبل وعدم وجود مهاجم صريح”. وانضم الصاعد إيسكو صانع لعب ملقة وسيزار ازبيليكويتا مدافع تشيلسي إلى تشكيلة إسبانيا التي خلت من ميشو لاعب وسط سوانزي سيتي والمهاجم فرناندو توريس. وعانت أوروجواي من نتائج ضعيفة في الفترة الأخيرة بعدما خسرت 4 - صفر أمام مضيفتها كولومبيا و4 - 1 في بوليفيا و3 - صفر خارج أرضها أمام الأرجنتين بتصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2014 منذ سبتمبر الماضي.
وسيغيب مهاجم توتنهام جرماين ديفو عن مباراة منتخب انجلترا لإصابة تعرض لها في كاحله. وعانى ديفو من الإصابة خلال مباراة فريقه اللندني مع مضيفه وست بروميتش ألبيون (1 - صفر) أمس الأول في الدوري المحلي. وأعلن مدربه البرتغالي اندري فيلاش بواش أن اللاعب سيغيب عن مباراة غد: “لقد التوى كاحله، نأمل ألا تكون أربطته قد تضررت وألا قد يغيب لأسبوعين أو ثلاثة”. وانسحب أيضا لاعب وسط مانشستر يونايتد مايكل كاريك من تشكيلة المدرب روي هودجسون لإصابة في وركه تعرض لها في الدوري المحلي. كما يحوم الشك حول مشاركة مهاجم ليفربول الجديد دانيال ستاريدج، إذ قال مدربه الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز: “لقد تعرض لضربة في فخذه، سنبقى على اتصال مع جهاز منتخب إنجلترا”.
كما سيتغيب أيضاً لاعب وسط نادي برشلونة تشافي هيرنانديز عن مباراة منتخب بلاده إسبانيا ضد الأوروجواي التي تستضيفها قطر على استاد خليفة الذي يتسع لأكثر من 50 ألف متفرج غداً. واعلن الاتحاد الإسباني أمس أن اللاعب المخضرم تعرض لإصابة في فخذه خلال تعادل فريقه مع فالنسيا (1-1) أمس الأول الماضي في الدوري المحلي. وتأتي إصابة تشافي بعد استبعاد لاعب وسط ريال مدريد شابي ألونسو لإصابة في عضلات المحالب. ولم يوضح الاتحاد الإسباني ما إذا كان المدرب فيسنتي دل بوسكي سيستدعي أحد اللاعبين بدلا من تشافي. وستكون المباراة الرقم 100 لمدافع إسبانيا كارليس بويول. وتقام المباراة تحت شعار “صراع الأبطال” بين المنتخب الإسباني بطل العالم وأوروبا والأروروجواي بطلة أميركا الجنوبية، إلى جانب أن هذا اللقاء يسبق المواجهة المنتظرة بين المنتخبين في كأس القارات في البرازيل في يونيو المقبل ضمن المجموعة الثانية.