الرياضي

دروجبا: حلم «الجيل الذهبي» باللقب في مهب الريح

جنوب أفريقيا (رويترز) - قال ديدييه دروجبا قائد كوت ديفوار إن فرصة الجيل الذهبي لبلاده في الفوز بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم ذهبت أدراج الرياح بعد الهزيمة 1-2 أمام نيجيريا في دور الثمانية أمس الأول.
ومنذ أن أحرزت لقبها الوحيد في بطولة أفريقيا عام 1992 خسرت كوت ديفوار المباراة النهائية مرتين في آخر أربع نسخ، كما خرجت من قبل النهائي في 2008 ومن دور الثمانية في 2010. وقال دروجبا (34 عاما) الذي أهدر ركلة جزاء في الوقت الأصلي في المباراة النهائية للبطولة العام الماضي أمام زامبيا التي أحرزت اللقب “انتهى الأمر”.
ودخلت كوت ديفوار النهائيات في جنوب أفريقيا والترشيحات تصب في صالحها للمرة الخامسة على التوالي مع وجود تشكيلة تضم مواهب مثل دروجبا ويايا توريه وسالومون كالو. لكن أعلى المنتخبات الأفريقية تصنيفا فشل مرة أخرى في الارتقاء لمستوى التوقعات وخرج خالي الوفاض.
وقال سليمان بامبا قلب دفاع كوت ديفوار والذي اصطدمت به تسديدة صنداي مبا قبل أن تسكن شباك فريقه لتحرز نيجيريا هدفها الثاني: “هذا مؤلم”. وأضاف: “كنا أقوى المرشحين لكن لسوء الحظ لم ننجح في ما أردنا أن نفعله وهو الفوز بالبطولة”. وتابع: “بداية الشوط الثاني كانت جيدة للغاية وأدركنا التعادل، لكن لسبب ما لم ننجح في إضافة المزيد من الأهداف وهذه خيبة أمل كبيرة”.
ودافع الفرنسي صبري لموشي مدرب ساحل العاج عن لاعبيه بعد المباراة، وقال لموشي الذي تولى مسؤولية الفريق قبل أشهر قليلة من البطولة: “أتحمل كامل المسؤولية”، وأضاف: “أتيحت لنا فرصنا للسيطرة على مجريات اللعب لكن افتقرنا للسلاسة في إعداد الهجمات”.
ومع تحطم آمال الفوز باللقب الأفريقي مرة أخرى ستوجه كوت ديفوار أنظارها الآن إلى كأس العالم 2014 في البرازيل. وقال بامبا: “عندما يتعثر المرء يتعلم ويجب عليه الوقوف مرة أخرى، نشعر بالحزن لكن لم نسقط إلى الأبد، أمامنا تصفيات كأس العالم ويجب أن نتطلع لذلك”.
وأضاف دورجبا الفائز مع تشيلسي الانجليزي بدوري أبطال أوروبا العام الماضي: “الآن نتطلع لكأس العالم معي أو بدوني”.