الرياضي

«نسور نيجيريا» تنهي حلم «الأفيال» في عرس «السمراء»

كالو مهاجم كوت ديفوار (وسط) يحاول السيطرة على الكرة رغم حصار مدافعي نيجيريا ايجيتشيلي (يمين) وأوميريو (رويترز)

كالو مهاجم كوت ديفوار (وسط) يحاول السيطرة على الكرة رغم حصار مدافعي نيجيريا ايجيتشيلي (يمين) وأوميريو (رويترز)

جنوب أفريقيا (أ ف ب) - فجرت نيجيريا مفاجأة من العيار الثقيل ببلوغها الدور نصف النهائي من كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين لكرة القدم المقامة في جنوب أفريقيا حتى 10 فبراير، بعد فوزها على كوت ديفوار وصيفة بطلة النسخة الأخيرة والمرشحة القوية للتتويج 2-1 أمس الأول على ملعب “رويال بافوكينج” في راستنبرج في الدور ربع النهائي. وسجل إيمانويل إيمينيكي (43) وصنداي مباه (78) هدفي نيجيريا، وشيخ إسماعيل تيوتيه (50) هدف كوت ديفوار. وتلتقي نيجيريا في نصف النهائي مع مالي التي كانت تغلبت على جنوب أفريقيا المضيفة 3-1 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.
وتوجت نيجيريا عودتها إلى العرس القاري ببلوغ دور الأربعة وهي التي غابت عن النسخة الأخيرة في الغابون وغينيا الاستوائية لفشلها في التأهل إلى النهائيات. وتابع رجال المدرب ستيفن كيشي مشوارهم الرائع في البطولة وهم الذين كانوا قاب قوسين أو أدنى من الخروج من الدور الأول لولا فوزهم المتأخر على إثيوبيا 2-صفر في الجولة الأخيرة.
واستحقت نيجيريا الفوز على كوت ديفوار لأنها كانت الطرف الأفضل طيلة مجريات المباراة وسنحت لمهاجميها أكثر من فرصة للتسجيل لكنهم اكتفوا باثنتين كانتا كافيتين لإلحاق الخسارة الأولى بكوت ديفوار في 36 مباراة رسمية وودية وتحديداً منذ عام 2010 عندما سقطت أمام الجزائر 2-3 بعد التمديد في ربع النهائي.
وهي المرة الرابعة عشرة التي تبلغ فيها نيجيريا دور الأربعة للعرس القاري في 17 مشاركة، علما بأنها توجت باللقب مرتين عامي 1980 و1994. وهو الفوز الرابع لنيجيريا على كوت ديفوار في 11 مباراة بينهما حتى الآن مقابل 3 هزائم و4 تعادلات.
في المقابل، فشل الجيل الذهبي للعاجيين بقيادة ديدييه دروجبا (35 عاما) وحارس المرمى بوباكار باري (34 عاما) وزوكورا (33 عاما) وحبيب كولو توريه (32 عاما) في فك العقدة التي لازمته في النسخ الأربع الأخيرة حيث خسر المباراة النهائية عام 2006 أمام مصر، وخرج من نصف النهائي عام 2008 في غانا على يد مصر أيضا 1-4، ومن الدور ربع النهائي في أنجولا 2010 على يد الجزائر والمباراة النهائية العام الماضي أمام زامبيا.
وأشرك مدرب كوت ديفوار “الأفيال” صاحبة لقب واحد قارياً عام 1992، الفرنسي صبري لموشي القائد ديدييه دروجبا أساسياً على حساب مهاجم انجي ماخاتشكالا الروسي لاسينا تراوريه، ولكن التبديل الوحيد مقارنة مع التشكيلة التي كان حقق بها فوزاً ساحقاً على تونس بثلاثية نظيفة في الجولة الثانية.
وكان دروجبا الذي سيحتفل بعيد ميلاده الـ 35 في 11 مارس المقبل، لعب أساسيا في المباراة الأولى أمام توجو (2-1) دون أن يقنع حتى أن المدرب استبدله في الدقيقة 74، ثم أبقاه في مقاعد الاحتياط في الثانية أمام تونس قبل أن يدفع به في الدقيقة 68 دون أن يظهر بمستوى جيد أيضا. ولعب دروجبا أساسياً في المباراة الأخيرة أمام الجزائر (2-2) وسجل هدفا دون أن يتألق أيضاً.
في المقابل، شهدت تشكيلة نيجيريا تبديلين مقارنة مع المباراة الأخيرة أمام إثيوبيا (2-صفر) في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول، فلعب أوجينيي أونازي مكان فيجور أوجودي الموقوف، وبراون ايدييه مكان ايكيتشوكوو أوتشي. وكاد لاعب تشيلسي الانجليزي فيكتور موزيس يمنح التقدم لنيجيريا من تسديدة قوية من 25 متراً أبعدها بوبكر باري بصعوبة قبل أن يشتتها الدفاع (10).
وأهدر إيمينيكي فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من إيدييه داخل المنطقة وانفرد بالحارس باري لكنها سددها بيمناه فوق الخشبات الثلاث (27). وكاد دروجبا يفعلها من أول فرصة له عندما تلقى كرة داخل المنطقة فهيأها لنفسه بصدره وراوغ مدافعين قبل أن يطلقها بيسراه بجوار القائم الأيسر (35).
ومنح إيمينيكي التقدم لنيجيريا من تسديدة قوية من ركلة حرة مباشرة حركها له جون أوبي ميكل فشل الحارس باري في إبعادها (43). وهو الهدف الثالث لإيمينيكي في البطولة فلحق بالبوركينابي آلان تراوريه إلى صدارة الهدافين. وكاد ندري روماريك يدرك التعادل من ركلة حرة مباشرة مرت فوق العارضة بسنتمترات قليلة (45). ونجحت كوت ديفوار في إدراك التعادل عندما انبرى دروجبا لركلة حرة جانبية بذكاء إلى رأس لاعب وسط نيوكاسل الانجليزي شيخ إسماعيل تيوتيه فتابعها من مسافة قريبة داخل المرمى (50). وكاد إيدييه يفعلها بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية (66). ورد يحيى توريه بتسديدة قوية من داخل المنطقة أبعدها إينيياما بصعوبة (68).
ومنح مباه التقدم لنيجيريا مجدداً من مجهود فردي رائع تخطى من خلاله أكثر من مدافع وسدد كرة قوية من حافة المنطقة في الزاوية اليمنى البعيد للحارس باري (78). ودفع لموشي بلاسينا تراوريه مكان روماريك وكاد الأول يدرك التعادل من أول لمسة عندما تلقى كرة من تيوتيه داخل المنطقة فهيأها لنفسه من مسافة قريبة لكنه تباطأ في تسديدها ليتدخل الدفاع ويشتتها (85). وحاولت كوت ديفوار في الدقائق الأخيرة دون جدوى.
كيشي يشيد بلاعبيه ويتمنى بلوغ النهائي

جنوب أفريقيا (د ب أ) - أشاد ستيفن كيشي المدير الفني للمنتخب النيجيري لكرة القدم، بلاعبي فريقه، بعد الفوز الثمين 2-1 لفريقه على نظيره الإيفواري أمس الأول، وتأهله للمربع الذهبي للبطولة. ويلتقي الفريق بعد غد مع منتخب مالي في الدور قبل النهائي للبطولة. وقال كيشي، والابتسامة تعلو وجهه: “أود فقط أن أشكر الله على هذا الفوز الرائع، أود أن أشكر لاعبي فريقي على كل ما قدموه اليوم (أمس الأول)”. وأضاف: “هناك العديد من الاحتمالات لفريقي، أشكر أمتي أيضا، أشكر هؤلاء المشجعين المساندين للفريق، والذين يصلون من أجل الفريق، وهذا هو كل ما أريد أن أقوله، أتمنى أن نواصل طريقنا نحو النهائي”.