الرياضي

8 منتخبات تنشط حالياً منها 3 لـ «الناشئين»

دبي (الاتحاد) - أعدت الإدارة الفنية لاتحاد الكرة خطة جديدة طويلة المدى تربط مشوار المنتخبات الحالية بمختلف المراحل السنية، مع الاستحقاقات والمشاركات المقبلة على أكثر من صعيد خليجي وقاري وعالمي. وتمت الاستفادة من التطور الحاصل في العمل الإداري والفني من خلال توافر الكفاءات الفنية من مدربين مواطنين حاصلين على شهادات تدريب من أعلى فئة، إلى تواجد إداريين متفرغين يملكون خبرة العمل مع المنتخبات الوطنية ويكملون المسيرة التي بدؤوها مسبقاً.
وتم اعتماد الاستراتيجية الجديدة حتى 2016 بالتنسيق مع الخطة العامة للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة تماشياً مع الدورة الانتخابية لكل اتحاد.
ومن أبرز ملامح الاستراتيجية الجديدة ارتفاع سقف الطموحات مقارنة بالمرحلة الماضية، وذلك بناء على ما تحقق من إنجازات تتطلب السير على منوالها أو إضافة نجاحات جديدة وعدم التراجع إلى أقل منها.
واستمراراً لدعم العمل بالمراحل السنية وزيادة الاهتمام بالمنتخبات الوطنية يسهر اتحاد الكرة من خلال تنفيذ استراتيجيته الجديد على إعداد ثمانية منتخبات من الأول وحتى الناشئين منها 3 للناشئين، وهو عدد كبير يؤكد استهداف العديد من الاستحقاقات المقبلة ضمن سياسة مرحلية للتدرج باللاعبين عبر مختلف الفئات العمرية وعدم إغفال مرحلة معينة قد يؤثر سلباً في مشوار البناء.
والمنتخبات الثمانية هي منتخب تحت 22 سنة الذي يستعد لنهائيات كأس آسيا تحت 22 سنة بالسعودية، إلى جانب المنتخب الأولمبي الذي يتم إعداده لأربع سنوات مقبلة بهدف التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية بالبرازيل 2018 ومواصلة التواجد في هذا الحفل الكروي الكبير، استمراراً لنجاح المنتخب السابق في المشاركة بدورة لندن 2012 للمرة الأولى في تاريخ كرة الإمارات.
وهناك منتخب الشباب (أ) الذي يستم إعداده حالياً من أجل المشاركة في تصفيات كأس آسيا التي تقام العام الجاري، بالإضافة إلى منتخب الشباب (ب) مواليد 97.
أما منتخبات الناشئين فينشط حالياً ثلاثة منتخبات منها الأول مواليد 96 ويستعد لبطولة كأس العالم التي تقام بالإمارات أكتوبر ونوفمبر المقبلين على اعتباره منتخب البلد المضيف، ويسعى إلى تحقيق مشاركة إيجابية والوصول إلى أبعد ما يمكن في هذا الحدث العالمي الكبير.
والمنتخب الثاني هو منتخب الناشئين (ب) مواليد 98 والذي يستعد بدوره للمشاركة في تصفيات كأس آسيا العام الجاري، بينما المنتخب الثالث للناشئين (ج) فهو مواليد 2000.
واتخذت الإدارة الفنية للاتحاد استراتيجية مميزة في التعامل مع هذه المنتخبات من خلال تعيين مساعدي مدرب منتخب الشباب والناشئين، بالإشراف على تدريب المنتخب الرديف في المنتخبين حتى يتكامل العمل ويتم السير وفق نفس المنهج الفني.
وعلى الرغم من كثرة عدد المنتخبات الوجودة حالياً إلا أن اتحاد الكرة يعمل وفق استراتيجية متناغمة تصب في نفس التوجه، وتضمن الاستمرارية في العمل بما من شأنه أن يضمن تواصل تصعيد الأجيال عبر مختلف المراحل السنية وتدعيم المنتخب الأول الذي يأتي على رأس هذه المنتخبات السنية، ليستفيد من العمل القاعدي ويترجم مشوار العمل على أرض الواقع في المشاركات والاستحقاقات المقبلة.