الإمارات

حريق في فيلا بدبي بسبب شمعة

تحرير الأمير ( دبي )

احترقت فيلا بسبب شموع كانت تضعها سيدة المنزل في غرفة نومها أثناء قراءتها لكتاب بالطابق العلوي حين قررت النزول إلى الطابق الأول فأوقعت دون قصد وسادة على الأرض مما تسبب بسقوط الشمع واحتراق الوسادة وما هي إلا دقائق معدودة حتى شبت ألسنة اللهب في الفيلا الكائنة بأحد الأحياء السكنية الراقية بدبي ما أسفر عن خسائر مادية دون أية إصابات وفق ما ذكر الخبير أول أحمد محمد أحمد،رئيس الهندسة الجنائية والميكانيكية في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، الذي أكد أن معظم الحوادث تعود إلى أخطاء بشرية سواء في المنازل أوالمركبات أو المنشآت موضحا أن الثالوث المسؤول عن أغلب الحوادث هو الإهمال و الأجهزة الرديئة وغياب الثقافة .
وكشفت إحصائيه رسمية أن شرطة دبي تعاملت العام الماضي مع 815 حادثا مقابل 791 في العام الأسبق ما بين حريق وانفجار غاز واختناق وفحصوص هندسية فيما شكلت الحرائق النسبة الأعظم من هذه الحوادث حيث سجلت 196 حادث في منازل وشقق وسكن عمال ونحو 20 حريق في مبان تحت الإنشاء وذلك في دبي وإمارتي عجمان وأم القوين.
وأشار إلى أن ( المطابخ ) هي الحيز الأول للحرائق باعتبارها تضم مواد سريعة الاشتعال مثل ( الزيوت ) مقرونة بأنابيب الغاز وأيضا الشرفات حيث إنها تتحول في كثير من الأحيان إلى ( مخزن) أو مكان للشواء واصفا إياه أمر في منتهى الخطورة
وذكر الخبير أول ل أحمد محمد أحمد أن أعقاب السجائر تصنف من المسببات للحرائق حيث أن إلقاء السجائر من السيارة أو الشرفة أو التدخين على الفراش غالبا ما تؤدي إلى حرائق وضحايا علاوة على الشموع في غرف النوم أو في المنزل تحديدا فترة عيد الأنوار لأحد الطوائف في الدولة .
وبشأن حوادث انفجار للسخانات الكهربائية، أو حوادث الصعق الكهربائي قال إنها اختفت تدريجيا كما تحدث عن الشموع التي تسببت بحريقين وأيضا الألعاب النارية تسببت بحادث واحد والتماس والخلل الكهربائي ب 64 حادث مستدركا أن حوادث العمد 7 والعبث 2 .
ودعا رئيس الهندسة الجنائية والميكانيكية الى مراقبة الأطفال وتنويرهم بخطورة هذه المسائل ليس في المنزل فحسب أيضا في المدارس لافتا أن العام الماضي سجل حريق واحد بسبب عبث الأطفال منوها إلى أن الكثير من الحرائق كان من الممكن تفاديها لو تصرف الشخص بحكمة فمثلا في حالة شم رائحة غاز يجب فتح النوافذ وإغلاق أنبوبة الغاز وعدم تشغيل الدوائر الكهربائية أما في حال شب حريق لا سمح الله يجب إغلاق الباب كي لا ينتشر الحريق والاتصال الفوري على ( الدفاع المدني ) مطالبا بحفظ الرقم 997 .
وشدد على ضرورة تواجد أدوات حريق في المنزل و كاشفات دخان وعدم اقتناء أجهزة رخيصة منوها إن التوصيلات الكهربائية العشوائية قد تسبب كوارث لافتا إلى ضرورة الانتباه أيضا لوجود سلك «التأريض» الخاص بتفريغ الشحنات الكهربائية،لمنع حدوث حوادث الصعق الكهربائي.
وكشف أن حرائق المباني تحت الإنشاء ليست بالهينة مطالبا بضرورة وجود نظام مؤقت للحرائق ومهندس متخصص طوال فترة مراحل البناء لأن معظم الحرائق التي تحدث تكون بسبب ( التمديدات الكهربائية العشوائية ) .