عربي ودولي

ترامب: نظام جديد للهجرة يعتمد على «أساس الجدارة»

اقترح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمام الكونغرس نظاماً جديداً للهجرة مبنياً «على أساس الجدارة»، وأعطى كمثال على ذلك دولاً تطبقه مثل كندا وأستراليا، مهاجماً المهاجرين غير الشرعيين بشدة.

وقال ترامب إنه يريد «أن يتخلى عن النظام الحالي للمهاجرين (...)، وأن يتبنى مكانه نظاماً مبنياً على أساس الجدارة» التي ستسمح بحسب رأيه «بتوفير الكثير من المال».

وأوضح ترامب في أول خطاب له حول السياسة العامة أمام الكونغرس بمجلسيه أن «أولئك الذين يريدون الدخول إلى (أي) بلد، يجب أن يكونوا قادرين على إعالة أنفسهم مالياً. ومع ذلك، نحن في أميركا لا نفرض هذه القاعدة، الأمر الذي يستنزف الموارد العامة التي يعتمد عليها الأفقر بين مواطنينا».


وتوعد ترامب بمحاربة الهجرة غير الشرعية التي ربطها بالجريمة في الولايات المتحدة، مشيرًا إلى أنه أمر بإنشاء مكتب خاص لضحايا جرائم الهجرة.

وكرم ترامب أميركيين وجهت إليهم الدعوة لحضور خطابه، هم أقارب أشخاص قتلوا بأيدي «مهاجرين غير شرعيين» كانت لديهم سوابق جنائية.

وقال ترامب في خطاب وصف بالمتزن إن هناك شعوراً «جديداً بالفخر الوطني يسود بلادنا».

وتعهد ترامب بمساعدة اللاجئين الفارين من الصراعات بأن يعودوا إلى أوطانهم في نهاية المطاف.

وقال ترامب إن «الحل الوحيد على المدى البعيد لتلك الكوارث الإنسانية هو تهيئة الظروف التي تمكن النازحين من العودة بسلام إلى أوطانهم والبدء في عملية إعادة إعمار طويلة».

وتوعد ترامب باتخاذ خطوات جديدة لجعل الولايات المتحدة آمنة وتحسين إجراءات التدقيق وذلك ضمن مساعيه لاستبدال أمر تنفيذي تم الطعن عليه قضائياً يمنع دخول المهاجرين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة.

وقال ترامب: «إنه ليس من باب الرأفة ولكن التهور أن يتم السماح بدخول أشخاص غير منضبطين من أماكن لا يحدث فيها التدقيق السليم».

وأضاف: «أولئك الذين يتم منحهم الشرف الرفيع بقبول الدخول إلى الولايات المتحدة يجب أن يدعموا هذا البلد ويحبوا شعبه وقيمه».

ودعا ترامب الكونغرس بمجلسيه إلى توحيد صفوفهما لمصلحة الشعب الأميركي، متوعداً بتدمير تنظيم «داعش» الإرهابي بمساعدة حلفاء الولايات المتحدة في العالم الإسلامي.

وأشار ترامب إلى مراجعة للاستراتيجية الأميركية ضد التنظيم الإرهابي قدمتها وزارة الدفاع الأميركية (بنتاجون) إلى البيت الأبيض، لكنه لم يشر إلى أي تغيير في مسارها.

وقال ترامب: «سنعمل مع حلفائنا بما في ذلك الأصدقاء والحلفاء في العالم الإسلامي لمحو هذا العدو الشرير من كوكبنا».