صحيفة الاتحاد

ثقافة

سلماوي بين الصحافة والأدب في «بيت الأقصر»

من الندوة (من المصدر)

من الندوة (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

استضاف بيت الشعر بالأقصر الأربعاء الماضي، الكاتب الصحفي الكبير محمد سلماوي في ندوة ثقافية بعنوان «بين الصحافة والأدب» شهدت حفل توقيع مذكراته «يومًا أو بعض يوم»، قدم الندوة الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر، والذي بدأ الندوة بالتعريف بالكاتب الضيف، ومسيرته ككاتب صحفي وأديب، مشيراً إلى مؤلفاته في مجال المسرح والقصة والرواية، وحصوله على العديد من الأوسمة والجوائز منها: جائزة الدولة التقديرية، في الآداب، عام 2012م، ووسام التاج الملكي البلجيكي من الملك ألبير الثاني، عام 2008 - وسام الاستحقاق من الرئيس الإيطالي كارلو تشامبي، عام 2006 - وسام الفنون والآداب الفرنسي، عام 1995، وحصلت مسرحيته «رقصة سالومي الأخيرة» على جائزة لجنة التحكيم بمهرجان قرطاج المسرحي عام 1999، وغيرها الكثير من الجوائز.
تحدث سلماوي في البداية عن مذكراته الشخصية بوصفها تأريخًا لما عايشه خلال مسيرة حياته، لكن من منظوره الشخصي بشكل مباشر أحيانًا وبشكل غير مباشر أحيانًا أخرى، وهذا النوع من التأريخ انتشر في العالم كله في الفترة الأخيرة، ثم تحدث عن معاصرته أم كلثوم التي كانت حينها بصدد إقامة حفلها الغنائي الكبير في أكبر قاعات باريس دعمًا للمجهود الحربي، ثم سرد سلماوي منجزاته الصحفية، حيث أسس جريدتي الأهرام ويكلي الإنجليزية، والأهرام إبدو الفرنسية، وتوليه رئاسة مجلس تحرير جريدة المصري اليوم، ووكيل المجلس الأعلى للصحافة، ورئيس اتحاد الكتاب العرب، ووصل في الخدمة النقابية إلى مرحلة يستطيع أن يكون راضيًا عنها على حد قوله.وفي نهاية الليلة، بعد أن استمع لمداخلات الجمهور قام سلماوي بتوزيع 30 نسخة من كتاب مذكراته كهدية لجمهور بيت الشعر، واعدًا إياهم أن تكون مناقشة الجزء الثاني من مذكراته في بيت الشعر.