الاقتصادي

شح السيولة يلقي بظلاله على تعاملات الأسهم المحلية والمؤشرات تتحرك عرضياً

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية أداءها المتذبذب خلال جلسة تعاملات أمس، متأثرة بشح السيولة وغياب الاستثمار المؤسسي والأخبار السلبية التي أعلنت عنها عدد من الشركات المدرجة، مع استمرار حالة الترقب والخوف التي سادت أوساط المستثمرين نتيجة الأداء العرضي للمؤشرات خلال الجلسات الماضية.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 317.1 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 176.8 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4144 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 68 شركة مدرجة، ارتفعت منها 27 سهماً، فيما تراجعت أسعار 24 سهماً، وظلت أسعار 17 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وارتد مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال تعاملات جلسة أمس، ليغلق على تراجع طفيف بنسبه 0.07%، ليغلق عند مستوى 4579 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 54.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 103 ملايين درهم، من خلال تنفيذ 1092 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة، ارتفعت منها 11 سهماً، فيما تراجعت أسعار 8 أسهم، وظلت أسعار 10 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
ونجح مؤشر سوق دبي المالي في تسجيل إغلاقاً إيجابياً بعد أداء متذبذب ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.18% ليغلق عند مستوى 3298 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 122.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 214.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3052 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 39 شركة مدرجة، ارتفعت منها 16 سهماً، فيما تراجعت أسعار 16 سهماً، وظلت أسعار 7 أسهم عند الإغلاق السابق.
وقال طارق قاقيش، المدير العام لإدارة الأصول لدي «ميناكورب»، إن الأسواق المالية المحلية مازالت تمضي في تحركها العرضي متأثرة بحالة الترقب والحذر التي سادت أوساط المستثمرين مع غياب التعاملات المؤسسية وتدني تداولات المحافظ الأجنبية، مؤكداً أن تراجع الثقة في الأداء العام للأسهم المحلية يسيطر على تعاملات المستثمرين وأوضح قاقيش أنه على الرغم من بلوغ الأسهم مستويات سعرية مغرية، وتوافر الفرص الاستثمارية بالأسواق المحلية إلا أن الاتجاه البيعي مازال يسيطر على تعاملات المستثمرين الأفراد بعدما شهدت نتائج الشركات السنوية تراجعاً في الأداء، وسط تدني واضح لمستويات السيولة.
وتوقع عودة الأداء الإيجابي للأسواق المحلية خلال الجلسات المقبلة، وذلك بدعم من موجات التعافي بالأسواق المالية العالمية واتجاه الاستثمار المؤسسي والأجنبي للشراء للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة مع وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «إشراق العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، ليسجل كميات تداول بلغت 12.4 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً عند سعر 0.72 درهم، رابحاً فلسين عن الإغلاق السابق، في حين جاء سهم «أبوظبي الأول» في صدارة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً قيمة تعاملات تجاوزت الـ 20.6 مليون درهم، ليغلق على ثبات عند سعر 11.4 درهم.
وفي سوق دبي، جاء سهم «الاثمار القابضة» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 26.9 مليون سهم، بقيمة 14.3 مليون درهم، ليغلق منخفضاً بنسبة 0.75% عند سعر 0.529 درهم، بينما تصدر سهم «إعمار» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة لتصل قيمة تعاملاته إلى نحو 60 مليون درهم، بعدما تم التداول على أكثر من 11.1 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.49% عند سعر 6.10 درهم، رابحاً 3 فلوس عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
عند اتخاذ قرار بالبيع أو الشراء استند إلى متابعتك لأداء الشركات واحتمالات نموها، وذلك من خلال مطالعة البيانات المالية والميزانيات وحساب الأرباح والخسائر، مستفيداً من الإفصاحات الدورية والتقارير المالية التي تنشرها هذه الشركات، وإلا فاستعن بمستشار مالي تثق به أو جهة متخصصة في التحليل المالي والفني للأسهم.

هيئة الأوراق المالية والسلع