الرياضي

لاتسيو وروما.. ديربي الإثارة الدائمة

روما ولاتسيو في مواجهة «نارية» بالملعب الأولمبيكو (أرشيفية)

روما ولاتسيو في مواجهة «نارية» بالملعب الأولمبيكو (أرشيفية)

مراد المصري (دبي)

يلتقي لاتسيو مع روما الليلة في مواجهة «ديربي» نارية متجددة بينهما، في ذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا، تحمل الكثير من الذكريات الممزوجة بنكهة الانتصارات والمشادات داخل الملعب وعلى المدرجات من أجل إعلان الفريق الفائز سيداً للعاصمة الإيطالية. ويمر لاتسيو بفترة إيجابية على صعيد النتائج سواء في منافسات الدوري الإيطالي أو مسابقة الكأس، وذلك بعدما وجد المدرب سيموني إنزاجي الخطة الأنسب لاستخراج أفضل ما لدى مجموعته، عبر إعادة نشاط المهاجم الإيطالي تشيرو إيموبيلي، وصانع الألعاب الصاعد البرازيلي فيليبي أندرسون، ومعهما صاحب الخبرة الأرجنتيني لوكاس بيليا.
كما يمر روما «الذئاب» بفترة إيجابية أيضاً حقق خلالها العديد من الانتصارات المتتالية في مختلف المسابقات، منها الفوز خارج القواعد على فياريال الإسباني برباعية نظيفة في مسابقة الدوري الأوروبي، فيما عاد بفوز ثمين وكبير على إنتر ميلان بنتيجة 3-1 مطلع الأسبوع الجاري في الدوري، من شأنه أن يعزز من آماله في هذه المواجهة.
ويعتمد روما بشكل واضح على هدافه المتألق في الآونة الحالية البوسني أدين دجيكو، ومعه المصري محمد صلاح الذي عاد بنفس السرعة والقوة من البطولة الأفريقية، ويوجد البلجيكي ناينجولان الذي عرف طريق المرمى كثيراً العام الحالي رغم مهامه الدفاعية في وسط الملعب.
وخرج روما بالعديد من الفوائد في المباراة الماضية أمام الإنتر، ومنها تعزيز الانسجام بين ثنائي الوسط كيفن ستروتمان ودانييلي دي روسي، اللذين فرضا أسلوبهما بالهيمنة وحيازة الكرة بشكل كامل، فيما كان الدفاع ثابتاً خلال المباراة عبر الثلاثي كوستاس مانولاس، فيديريكو فازيو وأنطونيو روديجر.
وسيكون شهر مارس صعباً على روما الذي يستهله بمواجهة لاتسيو، ثم يخوض ثلاث مواجهات في بطولة الدوري الإيطالي، حيث يفتتح مشواره في تلك المسابقة بمواجهة من العيار الثقيل أمام نابولي على الملعب الأولمبي يوم السبت المقبل، كما يتوجب عليه مواجهة باليرمو مع روما يوم 12 مارس الجاري خارج قواعده، ثم يلتقي مع ساسولو يوم 19 مارس الجاري، كما يخوض خلال نفس الشهر مباراتين في الدوري الأوروبي مع ليون الفرنسي يوم التاسع من الشهر الجاري، بينما تقام مباراة الإياب ستقام يوم 16 من الشهر ذاته.
وأدت سلسلة النتائج الإيجابية مؤخراً، إلى رفع معنويات البلجيكي ناينجولان، الذي أكد قدرة فريقه على الفوز بثلاثة ألقاب هذا الموسم، بعدما رفض اللاعب الانسحاب من السباق على لقب الدوري الإيطالي، وأكد تطلع المجموعة لحصد لقبي كأس إيطاليا والدوري الأوروبي، وقال: «لم نحصل على الراحة طويلاً بعد الفوز على الإنتر، وذلك اعتيادي نظراً إلى الحاجة للتركيز في مواجهة لاتسيو المباراة التي تحظى باهتمام جماهيري كبير، وندرك كلاعبين المسؤولية الملقاة علينا».
أما لاتسيو «النسور» فيحاول فك عقدة جاره الذي لم يفز عليه في المباريات السبع الأخيرة بينهما، وخسر أمامه 5 مرات بينها المباريات الأربع الأخيرة.
ويعود الفوز الأخير للاتسيو على روما إلى نهائي المسابقة في 26 مايو 2013، عندما ظفر باللقب السادس والأخير له فيها.
وتكتسب المسابقة أهمية كبيرة بالنسبة إلى لاتسيو لأنها قد تكون طريقه الوحيد نحو المشاركة في الدوري الأوروبي الموسم المقبل، في ظل المنافسة القوية التي يواجهها على المركز الرابع المؤهل إلى الدور التمهيدي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وكذا المراكز المؤهلة إلى يوروبا ليج من أتالانتا وقطبي ميلانو «ميلان وانتر».
في المقابل، يطمح روما للقبه العاشر في الكأس والأول منذ 2008.