الإمارات

الشرطة المجتمعية بأم القيوين تحل قضية أم آسيوية وابنتيها المواطنتين بعد إقامتهن في مسجد 10 أيام

عدنان بوعصيبة (من المصدر)

عدنان بوعصيبة (من المصدر)

سعيد هلال (أم القيوين) - نجحت الشرطة المجتمعية بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين بناء على التوجيهات السريعة من قبل القائد العام لشرطة أم القيوين وبالتعاون مع إدارة الدعم الاجتماعي بشرطة أبوظبي، بإقناع أسرة مكونة من أم آسيويه وابنتيها المواطنتين بإخلاء مصلى النساء بأحد المساجد، الذي مكثن فيه 10 أيام اثر تنفيذ حكم إخلاء من منزلهن المستأجر بأمر القضاء.
وأوضح المقدم عدنان جاسم بوعصيبة رئيس قسم الشرطة المجتمعية بأم القيوين، أن تفاصيل القضية تعود إلى أن مواطن يبلغ من العمر 60 عاماً من إمارة أخرى، تزوج فتاة من الجنسية الآسيوية، واستأجر لها منزلا في أم القيوين، وأنجب منها بنتين توأم، وكان يزورهن على فترات متقطعة، وتكفل بدفع رسوم الإيجار والدراسة.
وأشار إلى أن الأب طلق الأم بعد أن أنهت البنتان دراستهما، وخصص لهما إعانة 1500 درهم، وحصلت الأسرة على معونة من الشؤون الاجتماعية، ولكن الأب تخلى عنهن خلال السنوات الماضية وأوقف الإعانة التي يرسلها لهن، كما توقفت عنهن المعونة من الشؤون بسبب عدم قيام الأم بتجديد جواز الأم وإقامتها.
وأضاف أن الأسرة مرت بظروف مادية صعبة، ما أدى إلى تأخرها عن دفع رسوم إيجار المنزل، فاضطر المالك إلى رفع دعوى قضائية ضدهن يطالبهن بإخلاء المسكن، حيث حكمت المحكمة لصالحه، ونفذت الشرطة الحكم، وأخلت المنزل من الأم وبنتيها.
وقال المقدم عدنان بوعصيبة، أن الأم وبنتيها لم يجدن أحداً يقدم لهن يد المساعدة في توفير مسكن، ولم يجدن ملجأ سوى المكوث في مصلى النساء، حيث طالبتهن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بإخلاء المصلى فوراً، ولكن الأم رفضت ذلك، وبدأت عليها حالة من التوتر والعصبية، لافتاً ألى إن الهيئة قامت بإبلاغ الشرطة لإيجاد طريقة مناسبة لإخراج الأسرة من المسجد.
وأكد أن الشرطة المجتمعية تدخلت لحل المشكلة فور ورود المعلومة عن حالة الأسرة، حيث قامت بالاستعانة بأخصائيات من إدارة الدعم الاجتماعي بشرطة أبوظبي، واستطاعت إقناع الأسرة بإخلاء المصلى بعد أن مكثن فيه 10 أيام، وتم حجز شقة مفروشة لهن مؤقتاً في أحد الفنادق لمدة 21 يوماً، إلى أن يتم التوصل إلى الأب.
وأشار إلى أنه بعد جمع المعلومات عن الأب، الذي يبلغ من العمر حالياً 80 عاماً تقريباً، تم معرفة مقر إقامته والتواصل معه، وإلزامه بتوفير الإعانة لأسرته، التي تخلى عنها، وأصبحت تعاني من مشاكل مادية واجتماعية، مشيراً إلى أنه وافق على أن يتكفل بدفع رسوم إيجار شقة للأم وبنتيها لمدة عام واحد فقط.
وقال إنه يجب أن تكون هناك مؤسسات حكومية تعنى بحل مثل هذه المشاكل الاجتماعية العاجلة، وتوفر الدعم اللازم والسريع، وذلك للحد من التفكك الأسري، وضياع أفراد المجتمع، لافتاً إلى إن دور الشرطة المجتمعية هو إيجاد الحلول المناسبة المؤقتة وليس توفير المسكن الدائم لمثل تلك الحالات.
كما أشاد بوعصيبة بجهود إدارة الدعم الاجتماعي بشرطة أبوظبي في سرعة حل المشكلة، وكذلك بتعاون القيادة العامة لشرطة أم القيوين وإدارة الإقامة وشؤون الأجانب بالإمارة، في دفع رسوم إقامة الأسرة في الفندق، وتوفير الاحتياجات الضرورية لها.
وأضاف المقدم عدنان بوعصيبة، إن الشرطة المجتمعية تتابع حالة الأسرة عن كثب حاليا، لكي تطمئن على صحة وسلامة أفرادها، وتلبية احتياجاتهن، حيث حصلت إحدى البنتين على عمل في شركة خاصة بدبي، في حين لاتزال الأخرى تكمل دراستها الجامعية، لافتاً إلى إن البنتين المواطنتين تعتبران من المتفوقات دراسياً.