الرياضي

«البلوز» و «البارسا».. قمة ساخنة على «مائدة الأبطال»

لندن (أ ف ب)

تتجه الأنظار اليوم إلى ملعب ستامفورد بريدج في لندن، حيث القمة الساخنة بين تشيلسي الإنجليزي وضيفه برشلونة الإسباني في ذهاب دور الـ16 لمسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما يبحث بايرن ميونيخ الألماني عن الحسم المبكر خلال استضافته بشكتاش التركي.
وتقام مباراتا الإياب في 14 مارس المقبل في برشلونة وإسطنبول.
في المباراة الأولى، يلتقي تشيلسي مع برشلونة بذكريات الأمس القريب، عندما تواجها في دور الأربعة للمسابقة، حيث حسم الفريق الكتالوني الأولى في طريقه إلى اللقب عام 2009، عندما تعادلا سلباً في برشلونة وانتزع الأخير التعادل الإيجابي 1-1 بهدف قاتل لاندريس أنييستا في الوقت بدل الضائع، ورد الفريق اللندني الدين في الثانية بعد 3 أعوام في طريقه إلى اللقب أيضاً عندما فاز 1-صفر ذهاباً في لندن، وانتزع تعادلاً قاتلاً (2-2) في الوقت بدل الضائع سجله فرناندو توريس.
ويطمح الفريقان إلى بلوغ الدور ربع النهائي للمرة الحادية عشرة على التوالي، وتبدو حظوظ برشلونة أقوى بالنظر إلى مستوى الفريقين في الوقت الحالي، فالنادي الكتالوني يتسيد الليجا بفارق 7 نقاط أمام أقرب مطارديه، وبلغ نصف نهائي مسابقة الكأس، في حين يحقق بطل الدوري الإنجليزي نتائج متذبذبة محلياً، حيث يحتل المركز الرابع 19 نقطة عن مانشستر سيتي المتصدر.
لكن الفريق اللندني صعب المراس على أرضه قارياً، وهو ما أكده أنييستا قائلاً: ستكون مواجهة صعبة وتتطلب بذل جهود كبيرة، مضيفاً: كي نمر إلى الدور المقبل، يجب أن نقدم مباراتين مثاليتين.
وعلى غرار توتنهام الذي أوقعته القرعة في مواجهة يوفنتوس الإيطالي «2-2 ذهاباً في تورينو»، وقع تشيلسي في مواجهة ساخنة أمام برشلونة، خلافاً للممثلين الثلاثة الآخرين للإنجليز في ثمن النهائي، حيث يلعب مانشستر سيتي مع بازل السويسري «4-صفر ذهاباً في بازل» وليفربول مع بورتو البرتغالي «5-صفر ذهاباً في بورتو» ومانشستر يونايتد مع إشبيلية الإسباني غداً.
ويملك تشيلسي العديد من الأسلحة للوقوف نداً أمام برشلونة، أبرزها إسبانية ومن مدرسة النادي الكتالوني، ويتعلق الأمر بلاعب الوسط فرانشيسك فابريجاس وبيدرو رودريجيز، إضافة إلى مهاجم النادي الملكي ريال مدريد الفارو موراتا ومواطنيه سيزار ازبيليكويتا وماركوس الونسو، فيما تمثل المباراة تحدياً كبيراً للأرجنتيني ميسي الباحث عن الهدف الأول في شباك البلوز، حيث فشل اللاعب في زيارة شباك منافسه، رغم تعدد مواجهاته أمام الفريق اللندني.
وقال مدرب تشيلسي الإيطالي أنتونيو كونتي: «مواجهة برشلونة تعتبر تحدياً رائعاً بالنسبة لنا»، مضيفاً: «يجب أن نكون متحمسين للعب هذا النوع من المباريات، وخاصة ضد هذا الفريق. أنا أعتبر برشلونة واحداً من أفضل الفرق في العالم».
ويعول كونتي كثيراً على نجمه البلجيكي إيدين هازارد الذي تألق بشكل كبير في دور المجموعات خصوصاً أمام اتلتيكو مدريد الإسباني، إضافة إلى الفرنسي نجولو كانتي والبرازيلي ويليان وداني درينكووتر.
في المقابل، يبقى الثلاثي الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوياني لويس سواريز والفرنسي موسى ديمبيلي القوة الضاربة لبرشلونة.
ويمني بايرن ميونيخ النفس باستغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوز مريح على ضيفه بشكتاش التركي، لقطع شوط كبير نحو بلوغ الدور ربع النهائي للمسابقة، في سعيه إلى تكرار ثلاثية 2013 بقيادة مهندسها يوب هاينكس.
وأنعش هاينكس آمال الفريق البافاري في تحقيق الثلاثية التاريخية «الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري أبطال أوروبا» منذ عودته لاستلام دفة تدريبه في أكتوبر الماضي خلفاً للإيطالي كارلو أنشيلوتي، المقال من منصبه عقب الخسارة المذلة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي صفر-3 في دور المجموعات للمسابقة القارية الأم.
ومنذ عودته، قاد هاينكس بايرن ميونيخ إلى الفوز في 22 مباراة من أصل 23 على رأس إدارته الفنية في مختلف المسابقات بينها 12 فوزاً متتالياً.
وأعاد هاينكس بايرن إلى الواجهة ونقله من المركز الثاني في البوندسليجا بفارق 5 نقاط عن المتصدر وقتها بروسيا دورتموند، إلى الريادة بفارق 19 نقطة أمام دورتموند نفسه حالياً، وإلى نصف نهائي مسابقة الكأس، حيث سيلاقي باير ليفركوزن في 17 أبريل المقبل في ليفركوزن. وكان المدرب المخضرم قد ابتعد عن التدريب منذ عام 2013 بعدما قاد بايرن إلى ثلاثية تاريخية شملت الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا، علماً أنها كانت المرة الأخيرة يحرز النادي لقب المسابقة الأوروبية الأم.
ويملك الفريق البافاري دفعة معنوية قوية أمام ضيفه، كونه التقاه خلال موسم 1997-1998 وفاز عليه ذهاباً وإياباً في دور المجموعات بنتيجة واحدة 2-صفر.
وكان هاينكس علق عقب القرعة قائلاً: أعرف بشكتاش جيداً جداً، لقد حقق 4 انتصارات وتعادلين في دور المجموعات، وفضلاً عن ذلك لديه مدرب جيد جداً «سينول جونيش». إنه فريق جيد جداً ويجب أن نكون في قمة مستوانا في المباراتين ذهاباً وإياباً إذا كنا نرغب في الذهاب بعيداً في المسابقة.
من جهته، قال توماس مولر الذي استعاد ثقته بقدوم هاينكس بعدما كان فقدها مع أنشيلوتي الذي أجلسه على مقاعد البدلاء مرات عدة: بشكتاش فريق جيد، شاهدت مباراته أمام لايبزيج في دور المجموعات وجماهيره رائعة وأبهرت العالم، مضيفاً: على الرغم من أننا الأفضل على الورق، سنرى ذلك بعد نهاية ثمن النهائي، وعلى الرغم من أننا سنلعب إياباً خارج قواعدنا، فكل شيء ممكن، كرة القدم مجنونة.

هازارد: نقف خلف كونتي.. وأتلهف لمواجهة ميسي

في حديث خاص لبرنامج «تيلي فوت» بالقناة الأولى للتليفزيون الفرنسي، تحدث النجم الدولي البلجيكي إيدين هازارد لاعب فريق تشيلسي الإنجليزي، في عدة موضوعات تتعلق بمستقبله الكروي ووضعه مع «البلوز» وعلاقته بمدربه الإيطالي أنطونيو كونتي، وما تردد عن انتقاله إلى ريال مدريد، وأيضاً عن مباراة اليوم أمام فريق برشلونة الإسباني في ذهاب دور الـ16 لدوري الأبطال «الشامبيونزليج».
وفي البداية قال هازارد: جميع اللاعبين في حالة تركيز 200% ومصممون على تقديم مباراة قوية أمام البارسا، وسنبذل ما في وسعنا للخروج بنتيجة إيجابية.
وأضاف: أنا شخصياً أتلهف لمواجهة ميسي ورفاقه نجوم أحد أفضل أندية العالم.
ورداً على سؤال بشأن أنباء اعتزامه الانتقال إلى ريال مدريد، اعترف هازارد أن النادي الملكي يسعى في طلبه ويهتم بالحصول على خدماته منذ سنوات. واستدرك قائلاً: ولكنني سعيد هنا في تشيلسي حتى الآن على الأقل، وألعب كل المباريات وتحيطني الجماهير بالحب والتقدير والاحترام، وعموماً سوف نرى ما يخبئه المستقبل لي.. ففي كرة القدم كل شيء ممكن الحدوث.
ورغم أن هازارد راوغ في الإجابة بوضوح عن مستقبله الكروي، فإنه كان صريحاً ومنفتحاً عندما تحدث عن مدرب الفريق أنطونيو كونتي، الذي يتعرض للهجوم والانتقاد، قائلاً: نلعب من أجل الفريق ودعماً لكونتي فهو يستحق ذلك.

كونتي: برشلونة مرعب

قال أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي الإنجليزي، إن فريقه يجب أن يقدم مباراة مثالية، ليتغلب على برشلونة المرعب في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا. وتعافى حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز من سلسلة من العروض السيئة، ليفوز بمباراتين متتاليتين أمام وست بروميتش ألبيون في الدوري وهال سيتي في كأس الاتحاد الإنجليزي، لكن كونتي لن ينخدع بذلك.
وقال كونتي لوسائل إعلام بريطانية: تدرك أنك ستواجه أحد أفضل الفرق في العالم، وربما هو المرشح للفوز بلقب البطولة.
وأضاف: على الجانب الآخر.. يجب أن نشعر بالسعادة لأن هناك فرصة عظيمة سنحت لخوض مباراة كبيرة أمام فريق قوي حقاً، وهو ما سيظهر مستوانا الحقيقي.
وتابع: يجب أن نحاول تقديم مباراة مثالية.. مباراة مثالية من خلال اتخاذ أفضل القرارات، بالنسبة لهذه النوعية من الفرق.. فإنها تمتلك شخصية رائعة عند الاستحواذ على الكرة، لكنهم قد يعانون من نقاط ضعف من دون الكرة ويجب أن نحاول الاستفادة من ذلك. ولم يسجل ليونيل ميسي نجم برشلونة أي هدف خلال ثماني مباريات أمام تشيلسي، ويأمل كونتي في أن يحافظ فريقه على هذا السجل.
وكانت آخر مرة فاز فيها تشيلسي على منافسه الإسباني في عام 2012، عندما شق الفريق اللندني طريقه نحو أول ألقابه في دوري الأبطال ويبدو لاعب الوسط سيسك فابريجاس، الذي انتقل لستامفورد بريدج في عام 2014 قادماً من برشلونة، واثقاً من قدرة فريق كونتي على تكرار هذا الإنجاز.