الإمارات

خليفة: الصحراء دارنا وحياتنا وهويتنا ومستقبلنا

الصحراء في أبوظبي بيئة جمالية  شكلت جزءاً كبيراً من التاريخ الثقافي للإمارات

الصحراء في أبوظبي بيئة جمالية شكلت جزءاً كبيراً من التاريخ الثقافي للإمارات

أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن يوم البيئة الوطني الذي تنطلق فعالياته اليوم، على امتداد ربوع الوطن، تحت شعار “الصحراء تنبض بالحياة”، مناسبة سنوية يتوجه خلالها الجهد الرسمي والشعبي لعام كامل، دعما وإبرازا لقضية بيئة وطنية ذات أهمية وأولوية قصوى، مشيراً سموه إلى أنه للعام الثالث على التوالي ستكون الصحراء هي مركز التركيز ومحور الاهتمام وغاية الجهد.
وقال صاحب السمو رئيس الدولة، في كلمة له بمناسبة يوم البيئة الوطني الـ 16، إن الصحراء هي المساحة الأكبر وجودا في جغرافيتنا والعنصر الأعمق تأثيرا في تاريخنا الثقافي وحراكنا الاجتماعي والمكون الأكبر أثرا في اقتصادنا، فهي مصدر المياه، ومستودع الثروات الطبيعية، وحاضنة النباتات الرعوية والطبية..إنها دارنا وحياتنا وهويتنا ومستقبلنا..أرض تنبض بالحياة.
وأضاف سموه، أنه اعتبارا لكل هذه الأبعاد فإن الاهتمام بالصحراء والإعلاء من مكانتها والحفاظ على مواردها وضمان استدامة تنميتها جزء أساسي من المسؤولية الوطنية العامة، بما يتطلب تضافر الجهود اتحادياً ومحلياً لتنمية البيئة الصحراوية بالحفاظ على توازنها البيئي، وزيادة الاستثمار في مواردها بما يدعم الاقتصاد، ويحمي البيئة، ويحقق الرفاهية والصحة لمواطني الدولة، والمقيمين بها.
وأشاد صاحب السمو رئيس الدولة بجهود وزارة البيئة والمياه، والهيئات والمؤسسات البيئية الحكومية والخاصة الاتحادية منها والمحلية، المشاركة في تنظيم هذا اليوم، موجها سموه الدعوة لمكونات المجتمع كافـة للمساهمة الجادة الفاعلة في تحمل مسؤولية حماية بيئتنا الصحراوية وتنمية مواردها حفاظا على نقائها وتنوع أنماط الحياة فيها لتظل ترفل في الخير، وتنبض بالحياة كما كانت على مدى التاريخ.