الرياضي

«النسور» تحلق أمام «الأولاد» إلى المربع الذهبي

منتخب مالي يهزم جنوب أفريقيا بركلات الترجيح ويتأهل إلى نصف النهائي ( أ ف ب)

منتخب مالي يهزم جنوب أفريقيا بركلات الترجيح ويتأهل إلى نصف النهائي ( أ ف ب)

جنوب أفريقيا (أ ف ب) - كشرت ركلات الترجيح على أنيابها وقادت مالي إلى الدور نصف النهائي على حساب جنوب أفريقيا 3-1 بعد تعادلهما 1-1 أمس الأول في الدور ربع النهائي في كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين لكرة القدم التي تستضيفها جنوب أفريقيا حتى 10 فبراير.
وبلغت مالي المربع الذهبي للمرة الثانية على التوالي، وساهم الحارس البديل سوماليا دياكيتيه الذي حل بدلاً من مامادو ساماسا الموقوف في إنقاذه عندما صد ركلتين ترجيحيتين. وهذه المرة الأولى في الدورة التي يحتكم فيها إلى ركلات الترجيح وذلك بعد تأهل غانا أمس أيضا على حساب الرأس الأخضر 2-صفر في افتتاح مباريات ربع النهائي.
مالي التي تشارك للمرة الثامنة في النهائيات، حققت أفضل نتيجة لها في مركز الوصافة (1972) وحلت ثالثة في النسخة الماضية (2012) ورابعة عام 2004 في تونس. أما جنوب أفريقيا التي شاركت في النهائيات للمرة الثامنة منذ أن رفع الحظر بعد تفكيك نظام التمييز العنصري، فقد أحرزت اللقب في مشاركتها الأولى على أرضها عام 1996، وحلت وصيفة في النسخة التالية (1998)، وثالثة في النسخة التي تلتها (2000).
ولم يقدم المنتخبان في الدور الأول ما يوحي بانهما من بين المرشحين لا على صعيد الأداء ولا على مستوى النتائج، فتعادلت جنوب أفريقيا في المباراة الأولى مع الرأس الأخضر صفر-صفر، وفازت في الثانية على أنجولا 2-صفر، وتعادلت في الثالثة مع المغرب 2-2 وتأهلت بصعوبة، وكادت أن تكون أول دولة مضيفة تخرج من الدور الأول بعد تونس عام 1994.
من جانبها، لم تكن مالي بصورة صاحب المركز الثالث قبل عام في الجابون وغينيا الاستوائية على حساب غانا، فخسرت أمام الأخيرة صفر-1 في الجولة الثانية بعد أن تغلبت على النيجر بنتيجة 1-صفر حامت حولها شكوك كبيرة، ثم تعادلت سلبا مع الكونغو الديموقراطية في الثالثة.
على ملعب “موزيس مابيدا” الذي لم تخسر عليه جنوب أفريقيا منذ افتتاحه عام 2009، افتتحت مالي الفرص بتسديدة قوية من سيدو كيتا مرت فوق العارضة (7). رد المضيف جاء من رأسية مالانجو اثر عرضية من جاكسا مرت فوق عارضة دياكيتيه (12)، الذي أبعد كرة توكيلو رانتي (20). وافتتح بافانا بافانا التسجيل بعد مجهود فردي من ثوسو فالا الذي جذب ثلاثة مدافعين، فوجد رانتي نفسه أمام المرمى الخالي ليترجم عرضية زميله (31).
وفي الشوط الثاني، عادلت مالي بعد مجهود من ساماسا على الجهة اليسرى، فلعب عرضية تابعها لاعب الوسط سيدو كيتا المندفع من الخلف ولعبها رأسية قوية في مرمى الحارس ايتوميلينج كوني (57). واحتكم الفريقان إلى وقت إضافي هو الأول في الدورة الحالية قبل اللجوء إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت لمالي، إذ أهدر دين فورمان وماي مالانجو وميكيال ماجورو.