الرياضي

الرواد المصري ينتزع اللقب والأهلي في المركز الثاني

علي معالي (دبي) - حصل فريق النادي الأهلي على وصافة بطولته الدولية للكاراتية في نسختها الثانية التي أسدل عليها الستار مساء أمس الأول، وسط مشاركة عدد كبير من لاعبي العالم، ونال لاعبو الأهلي 11 ميدالية متنوعة، منها 3 ذهبيات و5 فضيات و3 برونزيات، ليحل الفرسان في المركز الثاني خلف نادي الرواد المصري الذي فاز بـ15 ميدالية ذهبية و14 فضية و10 برونزيات، وجاء الفريق الإيراني للكاراتيه ثالثاً برصيد 3 ذهبيات و5 فضيات وبرونزيتين، وفريق الجبيل السعودي في المركز الرابع بـ 3 ذهبيات وفضية و4 برونزيات، وحل فريق نادي الإمارات خامساً برصيد ذهبيتين ومثلهما فضة وبرونز.
وعلى مستوى المنتخبات، جاء منتخبنا الوطني في المركز الثالث برصيد 19 ميدالية، منها 5 ذهبيات و7 فضيات و6 برونزيات، خلف نظيره المصري صاحب المركز الأول بـ 15 ذهبية، و14 فضية و11 برونزية، والمنتخب الروسي وصيفاً برصيد 12 ميدالية بـ6 برونزيات و5 فضيات وبرونزية واحدة. من جهة أخرى، شهد اليوم الختامي الكشف عن الحجاب الرسمي للفتيات المعتمد من قبل الاتحاد الدولي ضمن منافسات الكاراتيه، وجاء تصميمه بعد المبادرة الإماراتية التي طرحت في مونديال كأس العالم التي استضافتها فرنسا الصيف الماضي، ما عزز من وجود اللاعبات المسلمات على صعيد منافسات الكاراتيه. وعلق اللواء”م” ناصر عبد الرزاق الرزوقي رئيس اتحاد اللعبة رئيس اللجنة المنظمة لدولية الأهلي قائلاً: “الحجاب الرسمي الذي تم كشف النقاب عنه على هامش البطولة، ثمرة للمبادرة الإماراتية التي طرحت في مونديال فرنسا 2012 بغية تعزيز وجود اللاعبات المحجبات في منافسات الكاراتيه”.
وتابع: “خضع تصميم الحجاب إلى موافقة جميع اتحادات دول العالم بشكل عام واتحادات الدول الإسلامية على وجه التحديد، لنصل إلى هذا التصميم النهائي الذي سيحمل شعار الاتحاد الدولي”.
وأضاف: “لم يكن لتصميم هذا الحجاب أن يبصر النور لولا موافقة اتحادات الدول الإسلامية لما يتمتع به الحجاب من خصوصية لدى اللاعبة المسلمة”.
وعن مستوى البطولة يقول الرزوقي: “هي خطوة للأمام نحو تدعيم المبادرة الإماراتية لإيصال لعبة الكاراتيه إلى المحفل الأولمبي، والنجاح الباهر لدولية الأهلي الثانية للكاراتيه وسط هذا الحضور الكبير لجميع أعضاء الاتحادين الدولي والآسيوي، والانطباع القوي الذي أخذوه من القدرة التنظيمية الرفيعة للبطولات الدولية والعالمية التي تقام على أرض الإمارات، كلها عوامل تصب في إكساب المبادرة الإماراتية خطوة نحو الأمام في إدراج لعبة الكاراتيه في المحفل الأولمبي”.
وتابع: “النسخة الثانية التي شهدت مشاركة قرابة 1000 لاعب ولاعبة على مدار ثلاثة أيام هي خير دليل على قدرتنا على استضافة بطولة آسيا في سبتمبر العام الجاري، ونجاح هذه البطولة بمشاركة 44 دولة وحرص 13 بطلاً عالمياً على الوجود فيها، يؤكد مدى السمعة الطيبة وواسعة الانتشار لدولية الأهلي، والتي جاءت لتؤكد وأمام حضور مسؤولي الاتحاد الآسيوي أحقيتنا وقدرتنا على أن تكون استضافتنا باهرة لبطولة آسيا التي ستستضيفها دبي في شهر سبتمبر من العام الجاري”.
من جانبه، توجه دعيج رئيسي نائب رئيس اتحاد التايكواندو والكاراتيه بالشكر لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، قائلاً: “الدعم اللامحدود من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، لهذه البطولة وتخصيصه جوائز مالية تصل إلى 100 ألف دولار، وضع دولية الأهلي على رأس هرم البطولة الدولية الأعلى على صعيد الجوائز المالية، ويأتي ذلك من خلال حرص سموه المتواصل لتوفير سبل النجاح كافة لتطوير الرياضة بشكل عام والكاراتيه والتايكواندو على وجه الخصوص”.
من جانبه، قال عبد المجيد الزرعوني عضو مجلس إدارة الاتحاد إن الفوائد المكتسبة من إقامة هذه البطولة كثيرة، وزاد: “النجاح الذي حققته هذه البطولة لن يكون فقط على صعيد تمكنها من إدراجها ضمن أجندة بطولات الاتحاد الدولي فحسب، بل طالت لأن تكون خير استعداد للاعبينا للبطولة الآسيوية التي تقام على أرض الدولة في سبتمبر من العام الجاري، كما سلطت هذه البطولة الضوء على النجاحات التي حققها الاتحاد والنادي الأهلي على صعيد تطوير اللعبة”.
وأضاف: “على الرغم من حداثة تشكيل مركز خاص للفتيات للممارسة لعبة الكاراتيه، إلا أن الفتاة الإماراتية نجحت من مقارعة أبطال وبطلات العالم الموجودين في دولية الأهلي والوقوف نداً لهن وصولاً إلى منصات التتويج”.