الاقتصادي

انطلاق فعاليات الدورة الثامنة عشرة لمهرجان دبي للتسوق

جانب من حفل افتتاح مهرجان دبي للتسوق (تصوير أفضل شام)

جانب من حفل افتتاح مهرجان دبي للتسوق (تصوير أفضل شام)

انطلقت مساء أمس فعاليات مهرجان دبي للتسوق 2013، من على ضفاف خور دبي، امتدادا من شارع السيف وصولا إلى حديقة الخور، وسط احتفالات في أكثر من 30 موقعا بجميع أنحاء المدينة، مدشنة الدورة الـ 18 للمهرجان وسط حضور فاق 100 ألف شخص.
وشهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم حفل الافتتاح الرئيسي في حديقة الخور بحضور إبراهيم صالح المنسق العام لمهرجان دبي للتسوق وعلي إبراهيم منسق عام مهرجانات دبي والعديد من الشخصيات من القطاعين العام والخاص، فيما تمكن الآلاف من الجمهور من الاستمتاع بالفعاليات الرائعة والألعاب النارية التي أضاءت سماء دبي على امتداد خور دبي، من قرية التراث والغوص مرورا بشارع السيف وحديقة الخور وانتهاء بفستيفال بروميناد.
بدأ الافتتاح بتقديم 5 عروض فيديو أمام المنصة الرئيسية، تناولت تاريخ دبي القديم، وتحول دبي إلى مرحلة صيد اللؤلؤ، من خلال تقديم باليه اللؤلؤ، وعرض فيديو ثالث دار حول انتقال دبي إلى عصر النهضة، متضمنا عرض بجعة ضخمة عائمة تمثل التحول والانتقال، بينما العرض الرابع فهو عصر النهضة العمرانية وبرج خليفة.
ويأتي العرض الخامس عن مهرجان دبي للتسوق متضمنا مجسماً على هيئة بالون يمثل الشمس وآخر يمثل القمر، وتدلت من كل مجسم عارضة قامت بأداء حركات أكروباتية في الهواء، وفي النهاية بدأت عروض النيران والألعاب النارية.
وتواصل عرض الافتتاح الذي يعتبر الأضخم في تاريخ المهرجان في انطلاقة لبداية أحد أفضل مواسم التسوق في العالم، والذي تنظمه مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري، التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية.
وأضاءت الأنوار والألعاب الضوئية والليزر وبكل ألوان الطيف منطقة الخور منطلقة من الأرض إلى عنان السماء لمدة 15 دقيقة، في تتابع من الزوار والحضور، معلنة دورة جديدة من دورات البهجة والمرح لضيوف دبي من خلال الفعاليات الضخمة التي يوفرها لهم المهرجان، كما لفتت العروض الكرنفالية أنظار الحضور وأمتعت الحاضرين.
وتوافد على دبي وموقع الاحتفال الآلاف من المقيمين والزوار، ومن أكثر من 100 جنسية، يعيشون ويزورون الدولة، وعلى امتداد الخور اصطف الجمهور من عصر أمس في انتظار لحظة الافتتاح ولمتابعة فقرات الحفل.
وتابع الملايين الافتتاح عبر محطات التلفزيون المحلية، حيث نقلته قناة سما دبي على الهواء مباشرة، من موقع الاحتفال على ضفاف خور دبي، وهو الموقع الذي نشأت فيه دبي قديماً، باعتباره الشريان المائي الذي نقل مفردات التجارة إلى دبي واستمر في دعمها إلى الآن.
ومن أربعة مواقع مختلفة، كان الاحتفال بدخول مهرجان دبي للتسوق 2013، مرحلة جديدة في تاريخه، ففي الخامسة من مساء أمس كانت البداية من العروض الفنية بحديقة الخور، وشارع السيف وفيستيفال سيتي.
وفي السابعة والربع شهد شارع السيف العروض الكرنفالية، وفي الثامنة انطلق مهرجان من الأضواء والألعاب النارية وبكل التشكيلات الفنية وبالألوان، من مناطق مختلفة على امتداد الخور في فستيفال بروميناد، وقرية الغوص والتراث، معلنة انطلاقة الدورة الجديدة من مهرجان دبي للتسوق.
وانطلقت من منطقة فستيفال بروميناد فعالية “المنطقة الترفيهية”، والتي تجمع عدداً ضخماً من الألعاب المتنوعة منها الألعاب المطاطية التي تناسب الأطفال، والألعاب كبيرة الحجم التي تناسب الكبار، كما بدأت خيمة السيرك نشاطها بعروض لكافة أفراد العائلة.
وبدأت أولى أمسيات الخيمة، بعرض مرح ومثير وسط سعادة كل جمهور الحاضرين، كما انتشرت في منطقة فستيفال بروميناد الفرق الفنية العالمية التي قدمت لضيوف الحفل عروضاً استعراضية شيقة، تابعها عدد كبير من الجمهور ونالت إعجابهم.
وواصل شارع السيف استضافة جانب من حفل الافتتاح بالمسيرات الكرنفالية للمهرجان وسط الأجواء الموسيقية والألوان، ثم ارتفعت الأضواء الناتجة عن الألعاب النارية إلى عنان السماء تتابعها أنظار الجمهور.
وشاركت الفرق الفنية في فعاليات الافتتاح، حيث قدمت عروضاً كرنفالية متنوعة، كما قدم المهرجون عرضاً أمتع الحاضرين، وسط إقبال كبير من الجمهور على مشاهدة فعاليات واحة الشاي، إحدى الفعاليات الرئيسية التي يقدمها شارع السيف لضيوفه، وكذلك عالم التذكارات.
وفي قريتي التراث والغوص استمر حفل يوم الافتتاح، مع جمهور من أهل الإمارات والمقيمين والزوار، وسط حرص منهم على التعرف على مفردات الأنشطة التراثية والثقافية لتاريخ دولة الإمارات ومنطقة الخليج، وحكايات صيد السمك، والغوص لصيد اللؤلؤ وصناعة الشباك، وغيرها من المهن التراثية التي مارسها الآباء والأجداد.
وتضم فعاليات الدورة الثامنة عشرة لمهرجان دبي للتسوق 150 فعالية تعرض خلال 32 يوما، إضافة إلى العروض الترويجية والجوائز القيمة.
ودعت الجهة المنظمة للمهرجان الجمهور من المقيمين والسياح وزوار دبي للاستمتاع بالأجواء الاحتفالية والفعاليات المتنوعة التي يضفيها المهرجان، وكذلك الاستفادة من العروض الترويجية التي يقدمها 70 مركز تسوق وأكثر من 6000 محل تجاري مشارك، والتي تصل إلى 75 بالمائة.
وأضافت أنها استقطبت فعاليات كبيرة خلال الدورة الحالية من المهرجان ترقى لتطلعات الزوار، حيث ستقدم للجمهور فعاليات جديدة مثل: مسرحية “عأرض الغجر”، وكرنفال دبي الدولي للكوميديا، والحفل الموسيقى لعمر خيرت، وسيرك أورفي، وعالم التذكارات، وواحة الشاي، ومسرحية ريتشارد الثاني، والحفل الغنائي لفرقة سلاش، ومسرحية رسائل حب، وأيضا عروض الأزياء. إلى جانب الفعاليات الرئيسية الأخرى مثل: الألعاب النارية، وواحة السجاد والفنون، ومخيم حياة البادية، ومعرض بيج بويز تويز، وفطور المهرجان الصحي، وغيرها من الفعاليات الأخرى.
ونوهت إلى أن المهرجان يأخذ على عاتقه تحقيق الرضا لمجموعة كبيرة من ضيوفه القادمين من كافة أنحاء العالم، وإرضاء كل هذه الثقافات المتنوعة والمختلفة يحتاج أيضاً إلى تقديم كوكبة من الأنشطة التي تناسب الجميع حتى يحصل كل فرد على هدفه من زيارة فعاليات المهرجان، ويشعر أن زيارته حققت هدفها، ونحن نحرص على مراعاة الفئات العمرية في اختيار الفعاليات، فيقدم ما يناسب كل الأعمار والفئات، كما يحرص على تنويع المواقع والمواعيد حتى تتلاءم العروض مع الجميع، وهذا التنوع يتناسب أيضاً مع طبيعة سكان دبي التي تتميز بالتنوع الثقافي، كما يمنح المهرجان الضيوف جرعات ثقافية وفنية وترفيهية، جنباً إلى جنب مع العروض الترويجية”.


11 مكتب استعلامات في مواقع الفعاليات الرئيسة للمهرجان

? دبي (وام) - يوفر مهرجان دبي للتسوق خلال فعاليات دورته السنوية الـ 18، التي بدأت أمس وتمتد 32 يوماً، منصة معلوماتية جديدة عبر 11 مكتب استعلامات منتشرة في مواقع الأنشطة الرئيسة للمهرجان التي تمكن ضيوفه من الحصول على المعلومات اللازمة عن مواعيد ومواقع الفعاليات المختلفة، وغير ذلك من المعلومات التي يحتاجها الزوار.
وتوفر مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري، الجهة المنظمة للمهرجان، مكاتب الاستعلامات في كل من شارع الرقة وشارع السيف وممشى جميرا بيتش ريزيدنس وحديقة الخور وفستيفال بروميناد والقرية العالمية، بالإضافة إلى توزيع كتيبات في دبي مول ودبي فستيفال سيتي، تتضمن معلومات عن أهم أنشطة الشركاء الاستراتيجيين لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري والرعاة الرئيسيين وخريطة توضح مواقع الفعاليات. وأكد المركز الإعلامي لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري في بيان صحافي له أمس، أن توفير هذه المنصات ستضيف ميزة إضافية تمكن ضيوف المهرجان من المشاركة في أكثر من فعالية وقضاء وقت ممتع.