الاقتصادي

«جلوبل لخدمات التموين» تفتتح 19 مطعماً خلال الربع الأول

أبوظبي (الاتحاد)
تعتزم مجموعة «جلوبل لخدمات التموين» ومقرها أبوظبي افتتاح 19 مطعماً جديداً ذي علامات تجارية معروفة تابعة لها خلال الربع الأول لعام 2015 في أبوظبي، بحسب علاء أبو السعود مدير العمليات في المجموعة.
وقال أبوالسعود إن المجموعة ستعمل على التوسع في مدن الدولة ضمن استراتيجية التوسع في دول مجلس التعاون الخليجي وبعض الدول المجاورة، بغرض الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في مجال التجارة والأغذية والتموين، بحسب علاء أبو السعود مدير العمليات في المجموعة.
وقال إن العام 2014 شهد افتتاح 10 محال تجارية ومطاعم تحمل علامات تجارية معروفة عالميا، مما عزز من مكانة المجموعة وجعلها تستحوذ على حصة هامة من السوق المحلي.
وأشار إلى أن المجموعة تمتلك حاليا 11 علامة تجارية بارزة في أبوظبي، تشمل بوابة أبوظبي «بين الجسرين»، منطقة الريف ومدينة «خليفة أ»، إضافة إلى التواجد في مدينة بدع زايد في المنطقة الغربية، حيث تتضمن إقامة مطاعم عربية وعالمية ومحامص للمكسرات والبن وتقديم منتجات الشوكولاتة والحلويات.
وأفاد أن مجموعة « جلوبل لخدمات التموين «تستعد لافتتاح عدد من الفروع التجارية والغذائية، إضافة إلى دخول سوق دبي والتوسع به خلال المرحلة المقبلة بسبب النمو الهائل في الطلب علي المواد الغذائية وخدمات المطاعم والأسواق التجارية الكبري.
ولفت إلى أن العديد من العلامات التجارية التي تضمها المجموعة قد شهدت انتشاراً ملحوظاً في أبوظبي، بينما سيتم في العام 2015 التركيز على علامات تجارية محلية وعالمية للتوسع بها وجذب الجمهور والمستهلكين إليها.
وأشار إلى أن المجموعة تدرس الدخول في استثمارات في المجال الترفيهي سواء في الإمارات أو خارجها عبر إقامة صالات رياضية وترفيهية، خاصة في ظل الطلب الكبير عليها من قبل مختلف أفراد المجتمع.»
وتوقع أن ينمو إجمالي استهلاك المواد الغذائية في الإمارات بنحو 32? بين عامي 2014 و2018، لتصل قيمته إلى نحو 40.8 مليار درهم بحلول عام 2018، فيما سيبلغ إجمالي استهلاك الإمارات العام الجاري من الأغذية نحو 30.86 مليار درهم، بنمو نسبته 5.51%، مقارنة بالعام الماضي، علماً أن حجم سوق المواد الغذائية في الدولة يزيد على 70 مليار درهم سنويا.
وتوقع أن يسجل معدل استهلاك الأغذية ارتفاعاً خلال الأعوام المقبلة، بمتوسط سنوي يصل إلى 5.5% حتى عام 2017، مشيراً إلى أن هذا النمو مدفوع بالانتعاش والحركة الاقتصادية والتجارية التي تشهدها الإمارات حالياً، والزخم الذي جاء بعد فوز دبي باستضافة معرض إكسبو الدولي 2020.