ثقافة

«محمد بن راشد للمعرفة» تنظم ورش عمل حول علماء الكيمياء

  إحدى الورش (من المصدر)

إحدى الورش (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

ضمن فعاليات «متحف نوبل 2018» الذي تنظِّمه مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة -العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية- في دورته الرابعة، وتحت شعار «جائزة نوبل في الكيمياء- ارتباط العناصر» في منطقة سيتي ووك بدبي، من 4 فبراير الجاري وحتى 3 مارس المقبل، نظَّمت المؤسَّسة مجموعة من ورش العمل المتخصِّصة التي ناقشت إسهامات علماء العالم في علم الكيمياء، وأبرز اكتشافات الفائزين بجائزة نوبل في هذا المجال.
وشهدت ورش العمل حضوراً لافتاً للطلبة والطالبات من مختلف مدارس وجامعات الدولة، إلى جانب المختصين والأكاديميين المعنيين بمجال الكيمياء.
وقال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي للمؤسَّسة: «نسعى من خلال فعاليات متحف نوبل 2018 إلى استعراض التجارب الملهمة للعلماء العرب والعالميين، لتحفيز مفاهيم الإبداع والابتكار لدى طلبة المدارس والجامعات والمهتمين من الزوَّار، ومناقشة الدور الفعَّال لعلم الكيمياء في حياة الناس».
وتفصيلاً، نظَّمت المؤسَّسة ورشة عمل تحت عنوان «العالِم أحمد زويل وجائزة نوبل في الكيمياء»، التي قدَّمها كلٌّ من البروفيسور إبراهيم الشربيني، والبروفيسور محمد الكردي، وسلَّطت الضوء على مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا التي أسَّس فكرتها وبنيتها، العالِم المصري الراحل أحمد زويل، الحائز جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999.
ومن جهة أخرى، نظَّمت المؤسَّسة ورشة عمل ثانية حملت عنوان «المجهر الإلكتروني يسهِّل عملية تصوير الأجسام المتناهية في الصغر الموجودة في المحاليل»، وقدَّمتها البروفيسورة فيفيكا ألفريدسون، أستاذة الكيمياء الفيزيائية في جامعة لوند.