صحيفة الاتحاد

ثقافة

الإعلان عن جوائز مسابقة محمد بن راشد الشعرية «موائد الحسنات»

إبراهيم بوملحة وأعضاء اللجنة المنظمة خلال المؤتمر الصحفي (تصوير: إحسان ناجي)

إبراهيم بوملحة وأعضاء اللجنة المنظمة خلال المؤتمر الصحفي (تصوير: إحسان ناجي)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت لجنة تحكيم مسابقة «موائد الحسنات» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي نشرتها صحيفة «الخليج» على مدار 29 يوماً خلال شهر رمضان الماضي، أسماء الفائزين بالمراكز الأحد عشر الأولى، إضافة إلى السحب على 100 فائز بالعمرة.
وحصل كل واحد من أصحاب المراكز الأولى، على 100 ألف درهم، بإجمالي يصل إلى 1.1 مليون درهم، فيما تبلغ القيمة الإجمالية لتكلفة الجوائز والمسابقة 3 ملايين درهم، بمكرمة من صاحب السمو نائب رئيس الدولة.
كما أعلنت اللجنة، أمس الأحد في مؤتمر صحفي عقدته في مبنى جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، من خلال قرعة علنية، أسماء 100 شخص آخرين فازوا برحلة عمرة لمدة أسبوع، ابتداء من الحادي والثلاثين من شهر مارس المقبل، وحتى السابع من شهر أبريل المقبل.
وأجرت اللجنة اختياراً عشوائياً لقائمة احتياطية تضم 10 متسابقين لتتم الاستعانة بهم حسب الترتيب في الاختيار، في حالة اعتذار بعض الفائزين من قائمة الـ100 المرشحين لرحلة العمرة.
وأكدت اللجنة أن هذه المسابقة تأتي في إطار مبادرات صاحب السمو نائب رئيس الدولة، في تنمية القراءة والبحث والتثقيف وأساسيات المعرفة وتعزيز الثقافة الإسلامية الوسطية والسمحة ونشرها في مختلف بلاد العالم، وزيادة الاهتمام باللغة العربية، وإثراء الساحة الثقافية، خاصة في المجالات الدينية، وإعطاء فرصة للجمهور للمشاركة، ما يؤدي إلى زيادة الثروة المعرفية.

المشاركات والأسئلة
وقال المستشار إبراهيم بوملحة، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة العليا للمسابقة: «تقدم للمسابقة 1400 مشارك من مختلف دول العالم، خاصة العالم العربي والإسلامي، وتم استبعاد بعض المشاركين، لأسباب فنية منها تطابق الإجابات».
وأضاف: «المشاركون في المسابقة أجابوا عن 88 سؤالاً موزعاً على 29 يوماً، هي أيام شهر رمضان الماضي».
وأشار بوملحة، إلى أن لجنة التحكيم قامت بتوثيق هذه المسابقة في كتاب سيتم نشره وتوزيعه خلال شهر من الآن، كما سيوجد الكتاب على الموقع الإلكتروني لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وجريدة الخليج، ويضم هذا الكتاب الأسئلة والإجابات النموذجية للمسابقة.
وأشار بوملحة إلى أنه تم تشكيل لجنتين لعملية التحكيم، الأولى هي اللجنة العليا وتتولى الإشراف والمتابعة، والثانية فرعية وتضم مختصين من العلماء والمفكرين في مجال الثقافة الإسلامية والفقه.
ولفت إلى أن عمليات التحكيم مرت بمراحل عدة من المراجعة والتدقيق، حيث روجعت وحكمت الورقة الواحدة 3 مرات، وفي كل مرحلة تمر المشاركة الواحدة على 3 مختصين مختلفين، وبعض المشاركات روجعت 12 مرة، وتحديداً مشاركات المرشحين للمراكز العشرة الأولى.
ولفت بوملحة إلى أنه كان هناك تنافس كبير بين المتسابقين، خاصة على المراكز العشرة الأولى، حيث حصل صاحب المركز الأول على الدرجة النهائية، بينما لم يخطئ صاحب المركز الثاني إلا خطأ واحداً، بالإضافة إلى أن بقية أصحاب المراكز الـ11 الأولى أخطاؤهم معدودة، وهو ما يدلل على التنافس الكبير، حتى أن الفرق بين العاشر والذي يليه خطأ بسيط جداً، ما جعلنا نضم الأخير إلى قائمة الأوائل.
ونوه بوملحة إلى أنه تم الاتفاق مع حملة الشارقة للحج والعمرة لتتولى إنجاز إجراءات العمرة للفائزين، لتنظيم رحلات العمرة لـ100 شخص، حيث سيتم الانتهاء من تلك الترتيبات في أسرع وقت ممكن، مشيراً إلى أن الحملة بدأت اعتباراً من الأمس في الإجراءات، وستتلقى الأوراق الثبوتية في غضون أيام.

ضمان الحيادية
من جانبه، أفاد الدكتور سعيد حارب، نائب رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، عضو اللجنة العليا لمسابقة «موائد الحسنات»، أن لجنتي تحكيم المسابقة قامتا باستخلاص الأسئلة التي وردت في شعر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي نشرت على مدار 29 يوماً، ووضعت الإجابات التفصيلية النموذجية لتلك الأسئلة، والتي على أساسها تم تحكيم المسابقة.
من جهته، ذكر الدكتور محمد عبد الرحيم سلطان العلماء، عضو اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، عضو اللجنة العليا للمسابقة، أن الشروط المطبقة ضمنت الحيادية ووفرت فرص تنافس متساوية بين الجميع، من خلال تطبيق معايير منطقية وتتسم بالحيادية، ووضع الإجابات النموذجية لأسئلة المسابقة.
وأوضح العلماء، أن المسابقة كانت عبارة عن أبيات شعرية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تتحدث عن الثقافة الإسلامية العامة، مثل الوحي وليلة القدر، وكذلك تعلقت بعض الأسئلة بأحكام فقهية تتعلق بالصوم وغيره من القضايا.
وكانت نشرت أسئلة المسابقة في جريدة الخليج طوال شهر رمضان الماضي، على هيئة أسئلة شعرية يقوم المتسابقون بالبحث عن معناها الموجود.

نشر الثقافة الإسلامية
وقال رائد برقاوي، رئيس التحرير التنفيذي لجريدة الخليج، إن «الجريدة استقبلت الردود والإجابات للمتسابقين وحولتها إلى جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وتعد هذه المسابقة على درجة كبيرة من الأهمية في مواصلة نشر الثقافة الإسلامية لتعزيز اللغة العربية». وثمن برقاوي، حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على أن تصل هذه المسابقة لأكبر عدد من القراء.

إجابة في 800 صفحة
قال المستشار إبراهيم بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة العليا لمسابقة «موائد الحسنات»: «بعض الإجابات الفائزة وصلت إلى 800 صفحة، وبالتالي أحيت المسابقة البحث والقراءة بين جموع كبيرة من المجتمعات العربية والإسلامية، وقد بلغ متوسط الإجابات 200 صفحة، وهو ما استلزم جهداً كبيراً ومتواصلاً امتد إلى أكثر من 4 أشهر ونصف الشهر».
وأضاف: «من بين المشاركين في المسابقة أشخاص كثيرون من خارج الدولة، وهذا دليل على أن المسابقة وصلت لآفاق كبيرة، وأن هناك أثراً عملياً لهذا العمل في المجتمع».

الفائزون
فاز بالمركز الأول في مسابقة (موائد الحسنات) عماد الدين أبو خوصة (فلسطيني) بصفر أخطاء، وحصل على الدرجات كاملة، ويعد ذلك الفوز الرابع له بالجائزة ذاتها، وجاء في المركز الثاني صخر غانم (يحمل الجنسية الروسية) بفارق درجة ونصف الدرجة عن الفائز الأول، وحلت في المركز الثالث زهرة فارس السلوم (من سوريا) بفارق درجة واحدة عن السابق.
وفازت صفاء صلاح وأسماء صابر عطية وهدى حسن إبراهيم (من مصر) بالمراكز من الرابع إلى السادس على التوالي، في حين فاز بالمركز السابع عباس توفيق الجاف (من المملكة المتحدة)، وبالمركز الثامن حمزة محمود الكنو (من سوريا)، وبالمركز التاسع مشعل راشد محمد (من الإمارات)، والمركز العاشر منى محمد إبراهيم (من مصر)، وحل في المركز الحادي عشر زيدان عز الدين عللوه (من فلسطين).