الاقتصادي

«أدنوك» تشيد بلقاء محمد بن زايد مع أعضاء برنامج تطوير قياداتها الشابة

أبوظبي (وام)

أشاد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها «برؤية وتوجيهات ودعم القيادة الرشيدة لأجيال الشباب في دولة الإمارات، والتي تعكس إيمانها بأن الشباب هم طاقة المستقبل الحقيقية، وأن تمكينهم هو السبيل الأمثل لضمان استمرار قصة نجاح وتميز دولة الإمارات».
وقال معاليه، في تصريح له بمناسبة لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعضاء برنامج تطوير قيادات أدنوك الشابة أمس: «إن لقاء سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع أعضاء برنامج تطوير قيادات (أدنوك) الشابة يجسد الأهمية الكبيرة التي تعطيها القيادة لتمكين أجيال الشباب، وتأهيلهم وإعدادهم لتحمل المسؤوليات التي ستكون ملقاة على عاتقهم في المستقبل.. وتماشياً مع توجهات القيادة، أطلقنا في (أدنوك) هذا البرنامج للبدء بإعداد كوادر متميزة وقادرة على تقديم مساهمات إيجابية لخدمة الوطن والقيادة».
وأضاف معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر: «تسير عجلة التطور التكنولوجي والمعرفي بسرعة كبيرة، ومن واجبنا مضاعفة الجهود لمواكبة هذا التطور العالمي، ومن هنا، يركز برنامج تطوير قيادات (أدنوك) الشابة على تقديم تجرية متكاملة تتيح للأعضاء اكتساب الخبرة والمهارات الضرورية لبناء مستقبل مهني ناجح.. ويتميز هذا البرنامج بأن عملية اختيار الأعضاء به بدأت بطلبات ترشيح ذاتي على مستوى جميع شركات المجموعة ثم خضعت لسلسلة من مراحل التقييم التي شملت اختبارات الحكم على المواقف والقدرات ثم تمت دراسة الطلبات في مركز للتقييم قبل عملية الاختيار النهائية».
وأكد أن برنامج تطوير قيادات «أدنوك» الشابة يعد جزءاً من استراتيجية «أدنوك» لتطوير القيادات ويهدف إلى تطوير قيادات تتميز بالكفاءة العالية والثقة والقدرة على إحداث تأثير إيجابي وإلهام الآخرين، وتحقيق النتائج الملموسة لتعزيز قدرات «أدنوك» التنافسية، والعمل على تنفيذ الاستراتيجيات الموضوعة من قبل القيادة لتعزيز النمو وزيادة العائد الاقتصادي، موضحاً أن هناك العديد من البرامج التي تعمل «أدنوك» على تنفيذها لتطوير رأس المال البشري، وتشمل برنامج القادة الناشئين، والقيادات المتقدمة، وتطوير القيادات النسائية، وتدريب وتوجيه المرأة وبرنامج المرأة القيادية وبرنامج القيادات التنفيذية والعديد غيرها، والتي تهدف جميعها إلى توفير قيادات مستقبلية متميزة قادرة على خدمة الوطن والقيادة.
ونوه معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر بأن أعضاء برنامج تطوير قيادات «أدنوك» الشابة يشاركون في ورش عمل وبرامج مكثفة تشمل جميع الجوانب التي تعزز مهاراتهم وكفاءاتهم، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والإدارة المالية إلى جانب العمل على مشاريع في مختلف شركات مجموعة «أدنوك»، وأيضاً خارج المجموعة بهدف توفير خبرات متكاملة مؤكداً أن الهدف الأساسي من هذه البرامج والمبادرات هو أن يكون لجيل الشباب دور فعلي في النقلة النوعية التي تعمل «أدنوك» على تحقيقها والتي تستند إلى أربع ركائز أساسية تشمل الاستثمار في الكوادر البشرية، والارتقاء بالأداء، ورفع الكفاءة، وتعزيز العائد الاقتصادي، مع التركيز على أمن وسلامة الكوادر البشرية، وكذلك المنشآت والعمليات في جميع المواقع والأوقات كافة. وشدد على أن جميع هذه الجهود تركز على بناء مؤسسة قائمة على النظام والحوكمة والنزاهة والأمانة والجد والاجتهاد، وإرساء ثقافة مؤسسية قائمة على روح الفريق الواحد والطاقة الإيجابية وصنع فارق نوعي لخدمة الوطن والقيادة.
وأكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر أن «اهتمام القيادة بجيل الشباب ودعمها له يضع دولة الإمارات على مسار الريادة العالمية، من خلال الإعداد المدروس والمبكر للكوادر التي ستتولى زمام المسؤولية في المستقبل لتكون مؤهلة وقادرة على تقديم الحلول العملية القابلة للتطبيق الناجح، وتحقيق الأهداف المنشودة ضمن مختلف الظروف والسيناريوهات المستقبلية».