صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الثلوج تعطل الحياة في شرق أميركا ونيويورك تعلن حالة الطوارئ

اجتاحت عاصفة ثلجية شمال شرق الولايات المتحدة مما تسبب في إغلاق المدارس والمكاتب الحكومية وحرمان عشرات الآلاف من الكهرباء وتعطيل حركة السفر وإغلاق مطار جون كيندي أمام الرحلات الجوية نظرا لتراكم الثلوج ما أدى إلى إعلان حالة الطوارئ في ولاية نيويورك.



وألغيت آلاف من رحلات الطيران وظهرت كاسحات الثلوج وشاحنات الملح بكثافة في الشوارع والطرق السريعة. ويأمل السكان، الذين غامروا بالخروج إلى أعمالهم، أن يتمكنوا من العودة سالمين إلى منازلهم بعد أن اشتدت وطأة العاصفة.



وأصدرت السلطات تحذيرات من آثار العاصفة الثلجية على امتداد الساحل من ولاية نورث كارولاينا إلى ولاية مين. وتوقعت الهيئة الوطنية للطقس أن تصل سرعة الرياح إلى 113 كيلومترا في الساعة وهي سرعة قد تؤدي إلى سقوط أشجار أو انقطاع الكهرباء.

وتشير التوقعات إلى تراكم الثلوج بارتفاع نحو 30 سنتيمترا في بوسطن والمناطق الساحلية في نيو إنجلاند في شمال البلاد.



وتسببت الموجة القطبية في وفاة 13 على الأقل خلال الأيام القليلة الماضية بينهم ثلاثة لقوا حتفهم في حادث سير بولاية نوث كارولاينا وثلاثة في تكساس توفوا بسبب البرد القارس.

وقالت خدمة "فلايت أوير" لتعقب رحلات الطيران إن أكثر من 3300 رحلة طيران ألغيت قبل بدء العاصفة. وفي مطارات نيويورك الثلاثة ومطار لوجان الدولي في بوسطن، ألغيت ثلاث من كل أربع رحلات.



وقلصت شركة السكك الحديدة "آمتراك" خدمتها في شمال شرق البلاد.

في الأثناء، أعلن أندرو كيومو حاكم ولاية نيويورك حالة الطوارئ بعد أن ضربت الثلوج الساحل الشرقي.



وقال، خلال مؤتمر صحفي "حالة الطوارئ تعني أنه ينبغي لك عدم الخروج إلى الشوارع والتجول ما لم يكن ذلك ضروريا لك".