صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الكوريتان تعقدان محادثات الأسبوع المقبل

وافقت كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية على عقد محادثات رفيعة المستوى الأسبوع المقبل، حسبما أعلنت وزارة الدفاع في العاصمة سول اليوم الجمعة، وسط توقعات بأن تكون مشاركة بيونج يانج المحتملة في دورة الألعاب الأولمبية في سول الشهر المقبل في مقدمة جدول الأعمال.

وقالت الوزارة إن بيونج يانج قبلت دعوة من سول لإجراء محادثات في قرية بانمونجوم الحدودية المشتركة.

وذكرت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية أن «كوريا الشمالية قبلت اليوم الجمعة بمقترحنا لعقد محادثات رفيعة المستوى في دار السلام في قرية بانمونجوم الحدودية في التاسع من يناير الجاري، حيث اتفقنا على التشاور حول تفاصيل عملية عقد المحادثات عبر مستندات متبادلة».

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية «يونهاب» عن المتحدث باسم وزارة الوحدة بيك تيه-هيون قوله اليوم الجمعة إن «كوريا الشمالية أخطرت جانبنا بخصوص المحادثات المشتركة وذلك في غضون الساعة 10:16 قبل الظهر».

وأضاف أن موضوع المحادثات سيكون مسألة تحسين العلاقات بين الكوريتين، موضحاً أن الموافقة جاءت في رسالة باسم رئيس لجنة السلام والوحدة الوطنية في كوريا الشمالية لي سون-كوان مرسلة إلى وزير الوحدة الكوري الجنوبي جو ميونج-كيون.

وستكون تلك المحادثات هي الأولى بين الحكومتين منذ أكثر من عامين، وتأتي بعد أن تبادل الجانبان أغصان الزيتون.

وعرض زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون إرسال وفد للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في كوريا الجنوبية، وذلك خلال خطابه بمناسبة العام الجديد.

ورداً على ذلك، اقترحت سول عقد اجتماع يوم الثلاثاء، قائلة إنها تأمل في أن يفضي ذلك إلى حل الأزمة المثارة بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي بالحوار والدبلوماسية.

وتواصلت الآمال في إمكانية ذوبان جمود العلاقات بين الجارتين يوم الأربعاء الماضي عندما استعاد الجانبان خطاً ساخناً للاتصالات الهاتفية في بانمونجوم بعد أن توقف منذ عام 2016.

ويوم الخميس، قالت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية إنهما اتفقتا على تأجيل تدريبات عسكرية مشتركة إلى ما بعد انتهاء دورة الألعاب الأولمبية.