عربي ودولي

هادي يهاجم حكومات علي عبدالله صالح

الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي لدى اجتماعه بحكومته أمس (من المصدر)

الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي لدى اجتماعه بحكومته أمس (من المصدر)

صنعاء (الاتحاد) - هاجم الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي أمس حكومات سلفه علي عبدالله صالح، الذي أجبر على التنحي تحت ضغط الشارع مطلع العام الماضي، ووفق اتفاق رعته دول مجلس التعاون الخليجي.وكان هادي نائبا لصالح منذ أكتوبر 1994 وحتى انتخابه في 21 فبراير الماضي رئيسا مؤقتا بموجب اتفاق «المبادرة الخليجية»، الذي نظم انتقالا سلميا للسلطة في اليمن لمنع انزلاق إلى أتون حرب أهلية على خلفية انتفاضة شعبية طالبت برحيل النظام. واستهجن الرئيس الانتقالي في اجتماع استثنائي أمس مع أعضاء الحكومة الانتقالية في صنعاء الانتقادات السياسية الموجهة للحكومة، المشكلة في ديسمبر 2011 مناصفة بين حزب الرئيس السابق وتكتل «اللقاء المشترك»، الطرفين الرئيسيين في اتفاق «المبادرة الخليجية».وقال «لا يجوز ولا يسمح لأي حزب أو رئيس حزب أو أي جهة كانت، أن يعترض على أعمال الحكومة أو يتدخل بشؤونها»، مشيرا إلى أن الحكومة الانتقالية «لديها برنامج مرحلي ومحدد» في اتفاق نقل السلطة.
ومن حين لآخر يشن الرئيس السابق هجوما لاذعا على أداء الحكومة الانتقالية التي يرأسها محمد سالم باسندوة، أحد رموز انتفاضة 2011.
وقال هادي مخاطبا منتقدي أداء الحكومة الانتقالية «ماذا عملت الحكومات السابقة طيلة ثلاثة عقود ويزيد، نعم 34 عاما، نود أن نعرف كم هي الطاقة الكهربائية التي تعمل في اليمن»، مضيفا «هذا مثال والبقية حدث ولا حرج»، لكنه استدرك مجددا دعوته بفتح صفحة جديدة وتجاوز «صراعات الماضي».