الرياضي

«فورمولا الإمارات» يعتلي صدارة «الجازولين» برقم قياسي

منافسات الدراجات شهدت تنافساً مثيراً بين المشاركين (الصور من المصدر)

منافسات الدراجات شهدت تنافساً مثيراً بين المشاركين (الصور من المصدر)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)
تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وبتنظيم نادي الغربية الرياضي، انطلقت أمس الأول فعاليات مهرجان ليوا الدولي وسط حضور جماهيري كبير ومشاركات دولية متعددة، لاعتلاء منصة التتويج في المسابقات المختلفة التي يتضمنها المهرجان واستعدادات تنظيمية جذبت إليها الآلاف من عشاق رياضة التحدي والمغامرة، وكذلك الرياضات التراثية التي تتميز بها الإمارات.
وشهدت فعاليات الافتتاح، منافسات قوية في سباق سيارات الريموت كنترول والموتوكروس وجاءت المشاركات دولية عديدة خاصة من كندا وأستراليا وبريطانيا.
وفاز فريق فورمولا الإمارات بلقب فئة الجازولين في مسابقة السيارات اللاسلكية «الريموت كنترول»، وحقق الفريق رقم قياسي جديد.
وفاز راشد عبيد المهيري بمسابقة الريموت كنترول فئة الكراولر، وجاء في المركز الثاني ياسر جهانجير محمد اقبال وحل ثالثاً عصام سيتي ناصر، بينما جاء جمعة عبدالله عابد السبوسي في المركز الرابع وجاء ادونيس باول في المركز الخامس،
وفي فئة الجازولين فاز منصور سالم سويدان من فريق فورمولا الإمارات بالمركز الأول، مسجلاً 3:491 ثانية وحل ثانيا راشد حبيب المازي من فريق ار ا سجي بـ 3:766
وجاء ثالثا عبدالله أحمد عبدالله فريق ار ا سجي بـ 3:829 ثانية، ثم خليفة ناصر الشامسي من فريق الإمارات رابعا بـ 3:859 ثانية ثم عارف زينل الزرعوني من فريق فورمولا الإمارات خامسا بـ 3:925.
وفي فئة الكهربائية فاز سالم راشد مبارك من فريق الإمارات بالمركز الأول بـ 3:517 ثانية وحل ثانيا منصور سالم سويدان فريق فورمولا الإمارات بـ 3:521 وجاء ثالثا عارف زينل الزرعوني من فريق فورمولا الإمارات بـ 3:556 وحل رابعا حمد أحمد راشد من فريق ارسيد بور بـ 3:564 وجاء خامسا عبدالعزيز إبراهيم علي من فريق ارسي بور بـ 3:569 ثانية.
وأسفرت نتائج منافسات الموتوكروس فئة الهواة المبتدئين عن فوز علي القبيسي بالمركز الأول وأنور النواسر بالمركز الثاني وحميد عبدالله بالمركز الثالث وراشد القمري بالمركز الرابع وحمد سالم المنصوري في المركز الخامس ومنصور المزروعي.
وأسفرت منافسات فئة 450 سي سي عن فوز جاك شيبتون بالمركز الأول، وأسفرت منافسات فئة 250 سي سي عن فوز روس راندوس بالمركز الأول وريان باولر بالمركز الثاني وحمد التميمي بالمركز الثالث وانريكو براجيليا بالمركز الرابع واريك بلاسيدي بالمركز الخامس ولودي بيتداباد السادس،
وفي فئة 65 - 85 سي سي فاز اوجينو بلاجيدو بالمركز الأول وزنيكولاس كيفورد بالمركز الثاني وعبدالله أنور خميس بالمركز الثالث والكس مونتداتو بالمركز الرابع وجوي ميتودا بالمركز الخامس وجاسم القبيسي في المركز السادس.
من جهته، أكد عبدالله بطي القبيسي رئيس مجلس إدارة نادي الغربية الرياضي أن المهرجان حقق خلال السنوات الماضية مكانة كبيرة له ليس على المستوى المحلي فحسب، بل على المستويين الدولي والعالمي أيضاً، وهو ما انعكس على عدد المشاركات الدولية من مختلف الجنسيات في المسابقات المتنوعة التي تحرص اللجنة المنظمة للمهرجان على تنظيمها وفق آليات محددة لتلبي احتياجات ومتطلبات الجمهور والمشاركين في المسابقة.
وأشار القبيسي إلى النجاح الكبير الذي حققه المهرجان خلال الفترة الماضية ضاعف من المسؤولية الملقاة على عاتق اللجنة المنظمة لضمان استمرار المستوى المتميز الذي وصل إليه المهرجان وجعل الجميع أمام تحدٍ كبيرٍ يتطلب من الجميع تكاتف الجهود للاستمرار في منحنى الصعود بالمهرجان نحو القمة دائماً كما كان في السنوات الماضية.
من جانبه، أوضح سيف أحمد المزروعي مدير عام النادي أن المهرجان شهد في نسخته الحالية مشاركات دولية عديدة من مختلف دول العالم، خاصة من أوروبا وآسيا، حيث حرص عدد كبير من المتسابقين على المشاركة في مسابقات حلبة الموتوكروس والتي تم إطلاقها للمرة الأولى ضمن فعاليات المهرجان في العام الحالي وتضم أربع فئات هي في (فئة 450 برو - فئة 250 برو - وفئة 85 - 65 بجانب فئة الهواة).
وأضاف: «استعانت بكفاءات تحكيمية واحدث الأجهزة المتخصصة وذلك لضمان أفضل مستوى تحكيمي متميز نظرا لشدة المنافسة وقوة المتسابقين التي تتزايد عاما بعد آخر وهو ما فرض تحدي على اللجنة المنظمة لمواكبة الإقبال الكبير التي يشهده المهرجان والنجاح المتزايد ليحقق سمعة طيبة ليست على المستوى المحلي والخليجي فحسب بل على المستوى الدولي والعالمي أيضا وهو ما ظهر جليا من خلال تزايد وسائل الإعلام العالمية لتغطية الحدث ونقل صورة حية عنه إلى عشاقه في جميع دول العالم».
وأضاف: «المهرجان هذا العام يتضمن العديد من الفعاليات والمسابقات المتنوعة والشيقة التي تجمع بين الإثارة والتحدي والمغامرة في مختلف المسابقات والمنافسات والتي تم اختيارها بعناية لتلائم وتلامس احتياجات ورغبات المشاركين وعشاق الإثارة والتحدي وتعمل على إتاحة أجواء من المتعة والبهجة وفق اطر قانونية تضمن سلامة المتسابق وآمنة».
وأضاف: «حرصت اللجنة المنظمة على اتخاذ كافة الترتيبات والتجهيزات اللازمة لاستقبال الأعداد الكبيرة المتوقع حضورها إلى موقع المهرجان للاستمتاع بالفعاليات المتنوعة والبرامج الشيقة والأنشطة المختلفة التي تم تنظيمها لتلامس طموحات واحتياجات عشاق الأصالة والتراث والتحدي والمغامرة».
من جانب آخر، أشاد عدد من المشاركين في المسابقات بقوة المنافسة التي ظهرت عليها مسابقة الريموت كنترول أو الموتوكروس التي جرت خلال افتتاح المهرجان.
وأكد علي سالم مشارك في فئة الموتوكروس مبتدئين أن المنافسة التي ظهرت خلال المسابقة تؤكد أن العديد من الشباب حرص على إجراء تدريبات وبروفات عديدة قبل موعد المشاركة خاصة أن المسابقة تقام للمرة الأولى هذا العام لذلك شهد موقع المهرجان حضور كبير من المشاركين الراغبين في إجراء المحاولات قبل بدء المنافسة. وأشار إلى أنه لم يحقق مركز متقدم في أول تجربة له نظرا للمستويات القوية التي لمسها في السباق ولكنه سعيد بالمشاركة وهذه التجربة أعطته مزيدا من الدافعية لتكرار المحاولة في العام القادم ولكن بعد إجراء تدريبات أقوى واشد لمواجهة المنافسين الآخرين.
وتمنى الأسترالي جيمس أن يحقق المركز الأول في فئة 450 سي سي لكن للأسف لم يحالفه الحظ ولم يتوقع هذا التميز في المشاركات التي أظهرت أن عددا كبيرا من عشاق هذه الرياضة قد انتهز الفرصة وقرر المشاركة فيها، مشيراً إلى أنه رغم خسارته إلا انه لم يتردد في المشاركة بالمهرجان القادم.
واعتبر محمد القبيسي أن المهرجان الحالي شهد عددا من الفعاليات الجديدة التي ضمت فئة جديدة من عشاق الإثارة لم تكن موجودة في العام الماضي وانه سعيد بهذا التنوع الذي يعطي الفرصة أمام اكبر عدد من الرياضيين من عشاق التحدي والمغامرة لخوض المنافسات المختلفة التي يعشقونها وفق قوانين ولوائح منظمة وفي ظل منافسة شريفة بين المتسابقين يعقبها التتويج للفائزين وهو ما يعطي مزيدا من الحماس والإثارة، سواء للمتسابقين أو الجمهور الذي يعشق هذه الرياضات ولعل التواجد الكبير للجمهور أمام هذه المنافسات يؤكد وجود جمهور كبير لها لا يجب أن نحرمه من هذه الألعاب التي يعشقها ويعجب بها.
وأكد علي التميمي أن منافسات سيارات الريموت لم تكن سهلة بل على العكس جاءت أقوى من العام الماضي الذي فرض فيها فريق فورمولا الإمارات نفسه على قمة الجازولين، كما شهدت تحطيم الأرقام القياسية وتسجيل أزمان جديدة لصعود التلة، مما يؤكد أن المنحنى التصاعدي للمهرجان في تزايد وتقدم وان المشاركات تتزايد كما ونوعا وتسير نحو الأمام.


ترويسة - 3
تنطلق اليوم منافسات سباق الهجن فئتي الحقايق واللقايا وكذلك سباق الخيول العربية الأصيلة ضمن برنامج مهرجان ليوا الدولي بالمنطقة الغربية.


أنشطة وفعاليات متنوعة للجمهور
المنطقة الغربية (الاتحاد)
وفرت اللجنة المنظمة للمهرجان مجموعة من الفعاليات المتميزة بجانب المسابقات والمنافسات الشيقة والممتعة في الكرنفال الرياضي العالمي الذي يحتل مساحة تزيد على خمسة كيلو مترات مربعة، حيث ستشهد منطقة «تل مرعب» في مدينة ليوا عرساً صحراوياً عالمياً وسط أحدث التجهيزات التي تم إنشاؤها خصيصاً لهذه البطولة من قبل عدد من الشركات العالمية المتخصصة في هذه المجالات، وذلك بما يتناسب والمكانة العالمية التي حظيت بها البطولة من خلال النجاحات السابقة للبطولات الماضية.
كما تم تخصيص فعاليات وبرامج وأنشطة لتلائم الأسر والعائلات التي ستحرص على متابعة المهرجان وذلك لتتناسب مع مختلف الأعمار والجنسيات كما أن هناك جوائز وهدايا سيتم توزيعها على الزوار خلال المهرجان بجانب الألعاب الأخرى الشيقة التي ستبهر الجمهور مضيفاً أنه تم توفير خدمات أخرى للجمهور ومنها تخصيص أماكن لاستئجار الدرجات النارية بجانب عروض الألعاب النارية.

أشاد بتنوع الفعاليات
محمد بن عشير: دعم الحدث واجب وطني
المنطقة الغربية (الاتحاد) أكد محمد بن عشير المزروعي رئيس مجلس إدارة مجموعة بن عشير أحد الداعمين للمهرجان أن دعم الفعاليات التراثية ومختلف الفعاليات المجتمعية الأخرى في المنطقة الغربية واجب وطني يجب أن يقوم جميع أبناء المنطقة وذلك كجزء صغير من رد الجميل لهذا الوطن المعطاء الذي قدم الكثير لأبنائه ومازال يقدم لهم ما يجعل كل إماراتي يفتخر كونه فردا من هذا الوطن الغالي.
وأضاف: «حرصنا على دعم المهرجان نظراً لما يقدمه من فعاليات تراثية متميزة تلامس اهتمام العديد من أبناء المنطقة الغربية على وجه الخصوص وباقي أبناء الدولة على وجه العموم، حيث يقدم مجموعة من المسابقات المختلفة سواء في سباق الصقور فئة فرخ جير حر وجير شاهين وفئة جرناس جير حر وجير شاهين وسباق الهجن فئتي الحقايق واللقايا وكذلك سباق الخيول العربية الأصيلة بجانب مسابقات السيارات والدرجات.
وأشار إلى أن الاهتمام بالرياضة ودعم الفعاليات الرياضة والتراثية يأتي ترجمة لتوجيهات قيادتنا الرشيدة التي ركزت على ضرورة الاهتمام بالرياضة والرياضيين وخاصة الرياضات التراثية التي تعكس حضارة الماضي وتراث الآباء والأجداد وتحافظ على القيم والعادات والتقاليد الأصيلة لأبناء الدولة.


أرقام قياسية جديدة
المنطقة الغربية (الاتحاد) شهدت منافسات مسابقة الريموت كنترول تحطيم عدد من الأرقام القياسية التي سجلت خلال الدورات السابقة خاصة في فئة الجازولين والتي تمكن فيها منصور سالم سويدان من فريق فورمولا الإمارات من تسجيل رقم قياسي باسمه عندما تمكن من صعود تل مرعب خلال 3:491 ثانية ليحطم بذلك رقمه القياسي السابق والمسجل باسمه أيضاً بزمن قدره 3:538 ثانية.
وفي فئة الكهربائية حقق سالم راشد مبارك من فريق الإمارات سجل 3:517 ثانية في صعود التلة لمسافة 60 متراً ليحطم بذلك الرقم المسجل سابقاً باسم منصور سالم سويدان من صعود التلة في زمن قدره 3:538 ثانية.