الاقتصادي

مليار درهم قيمة المنتجات المعروضة في «واحة السجاد» بدبي

سلطان بن سليم وإبراهيم صالح ويوسف السهلاوي خلال افتتاح واحة السجاد (من المصدر)

سلطان بن سليم وإبراهيم صالح ويوسف السهلاوي خلال افتتاح واحة السجاد (من المصدر)

يوسف العربي (دبي)- تبلغ قيمة المعروضات في الدورة الثامنة عشرة لمعرض “واحة السجاد” الذي افتتح في دبي أمس نحو مليار درهم، حسب اللجنة المنظمة للمعرض.
وقال عبدالرحمن عيسى مدير اللجنة المنظمة للمعرض في تصريحات على هامش افتتاح المعرض، إن الإمارات تحتل المرتبة الثالثة عالميا في استيراد السجاد اليدوي بعد الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا.
وأضاف أن قطر واليابان ولبنان والسعودية وكندا وسويسرا والنمسا وبريطانيا والكويت والسويد وفرنسا واستراليا والدنمارك جاءت في المرتبة التالية على التوالي.
وأضاف عيسى إن معرض واحة السجاد يضم خلال الدورة الحالية نحو 170 الف سجادة معظمها من السجاد اليدوي عالي القيمة.
وتوقع عيسى نمو مبيعات معرض واحة السجاد بنسبة 20% خلال العام الحالي لتصل إلى نحو 84 مليون درهم مقابل نحو 70 مليون درهم خلال الدورة السابقة.
وأشار إلى أن مبيعات الواحة منذ بدء تنظيمها في عام 1996 وحتى دورة العام الماضي بلغت نحو 1,5 مليار درهم، فيما تم عرض مليوني قطعة سجاد، كما تجاوز عدد الزائرين خلال هذه الفترة المليون زائر.
وتقام الواحة هذا العام على مساحة 7000 متر مربع مقابل 4000 متر مربع في الدورة الماضية، بنمو نسبته على 50% لتزايد عدد المشاركين وتنامي المساحات التي يطلبونها للعرض.
وافتتح سلطان أحمد بن سليم رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة أمس فعاليات الدورة الثامنة عشرة لواحة السجاد والفنون 2013، التي تنظمها جمارك دبي في مركز دبي التجاري العالمي، كواحدة من الفعاليات الرئيسية لمهرجان دبي للتسوق.
ولفت عيسى إلى أن عدد الزوار المتوقع خلال العام الحالي يبلغ نحو 15 ألف زائر، منوها إلى أن انتقال المعرض إلى مركز دبي التجاري العالمي بعد 11 عاما من انعقاده في مركز معارض مطار دبي سيسهم في زيادة عدد الزائرين مقارنة بالدورات السابقة للمعرض .
وأشار عيسى إلى أن اللجنة المنظمة واحة السجاد طلبت تمديد فترة انعقاد المعرض ليختتم فعالياته بالتزامن مع اختتام فعاليات مهرجان دبي للتسوق في الثالث من شهر فبراير المقبل وذلك بدلا من اختتام فعاليات المعرض في 14 من شهر يناير الجاري.
وشهد حفل افتتاح المعرض إبراهيم صالح المنسق العام لمهرجان دبي للتسوق، ويوسف السهلاوي مدير تنفيذي أول الشؤون المؤسسية بجمارك دبي، وعدد من المسؤولين في كل من جمارك دبي ومؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري - الجهة المنظمة لمهرجان دبي للتسوق وممثلي وسائل الإعلام.
ويقام معرض واحة هذا العام في قاعة زعبيل 3 بمركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة نحو 50 شركة تعرض قطعاً من السجاد اليدوي الفاخر الذي تم حياكته في أشهر مناطق صناعة السجاد اليدوي في العالم مثل إيران، وأفغانستان، وتركمانستان، والهند.
وأكد ابن سليم أهمية الدور الذي تقوم به مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري والدور الذي يلعبه مهرجان دبي للتسوق على صعيد الحركة السياحية بدبي واستقطابه للزائرين من مختلف أرجاء العالم.
وأضاف أن جمارك دبي تضطلع بمهمة تنظيم المعرض منذ انطلاق الدورة الأولى لمهرجان دبي للتسوق عام 1996، لافتا أن هذه الفعالية المهمة تسهم في تعزيز الحركة التجارية والاقتصادية في مجال السجاد في هذا مثل هذا التوقيت من كل عام.
وتعد واحة دبي للسجاد إحدى المبادرات المهمة التي اطلقتها جمارك دبي منذ ستة عشر عاما للمساهمة في الحركة الاقتصادية والتجارية بإمارة دبي والعمل على ترسيخ مكانتها عالميا ودعم اقتصاد الإمارة.
وقال إن السجاد المعروض في واحة السجاد يعكس التراث الأصيل الذي يمتد لآلاف السنين في البلدان الشهيرة بصناعة السجاد اليدوي في العالم، الأمر الذي يجعل من الواحة متحفا فنيا وثقافيا راقيا للمهتمين بهذه الصناعة المتميزة بمهنيتها العالية.
وأضاف أن الدائرة حريصة على المشاركة بفعالية في المهرجان واستقطاب قطع نادرة من السجاد اليدوي وتعزيز خبرتها التراكمية في تنظيم هذا المعرض الحيوي الذي يلقى كل عام إقبالا كبيرا من المهتمين باقتناء السجاد اليدوي.
وينسجم تنظيم جمارك دبي لواحة السجاد، مع واحد من أهدافها الاستراتيجية، المتعلق بالعمل على تعزيز التنمية الاقتصادية، حيث تلعب الواحة دورا مهما في تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية وتسهم في جذب استثمارات خارجية لكبار مصنعي السجاد اليدوي حول العالم.
ولفت ابن سليم إلى أن انتقال المعرض إلى مركز دبي التجاري العالمي، يعزز من مكانة واحدة دبي للسجاد باعتبارها أكبر وجهة للسجاد المصنوع يدوياً في العالم من حيث عدد السجاد المعروض في ظل حرص عدد كبير من التجار على المشاركة فيها سنويا.
من جانبه، أكد إبراهيم صالح أن واحة السجاد والفنون تعد إحدى أهم الفعاليات الرئيسية والمستمرة لمهرجان دبي للتسوق منذ انطلاقته لأول مرة في عام 1996 حيث يترقبه الكثير من زوار المهرجان لما تضمه من نوعية راقية وموثوقة بها من السجاد اليدوي.