الإمارات

جامعة الإمارات و «الوطني للتأهيل» وجامعة لندن تبحث الخدمات العلاجية في الدولة

وفدا كلية لندن و «الوطني للتأهيل» خلال لقاء مع جامعة الإمارات أمس (من المصدر)

وفدا كلية لندن و «الوطني للتأهيل» خلال لقاء مع جامعة الإمارات أمس (من المصدر)

العين (الاتحاد) - استقبل الدكتور محمد يوسف بني ياس نائب مدير جامعة الإمارات مدير الشؤون الأكاديمية بمكتبه في مبنى الهلالي الجامعي بمدينة العين عصر امس الدكتور روبرت ليتشلير المدير التنفيذي لمركز العلوم الصحية بجامعة لندن الملكية والوفد المرافق له، ويضم مادلين لونك الأستاذة في جامعة لندن وكليف تاب المسؤول بمركز العلوم الصحية وحضر اللقاء الدكتور حمد عبدالله الغافري مدير المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي يرافقه الدكتور هشام العربي مدير الدراسات والأبحاث في المركز.
واستمع المجتمعون بداية اللقاء إلى شرح قدمه الدكتور ليتشلير عن الخدمات الطبية والعلاجية الحديثة الخاصة بمعالجة الإدمان والمعالجات النفسية، التي يقدمها مركز العلوم الصحية التابع لجامعة لندن وإمكانية التعاون المشترك ما بين جامعة الإمارات والمركز الوطني للتأهيل وجامعة لندن.
وتطرق ليتشلير إلى إمكانية الدمج بين الخدمات السريرية الطبية المقدمة إلى مرضى الإدمان والخدمات التثقيفية والتعليمية وإمكانية عقد ورش تثقيف للمرضى، إضافة إلى إمكانية التعاون المشترك ما بين المؤسسات الثلاث، حول تدريب الكوادر وخاصة كوادر المركز الوطني للتأهيل وتوفير برامج تعليمية حديثة لهم، لرفع المستوى العلمي والعملي في المركز كما تناول السير ليتشلير في شرحه مجال الطب النفسي، وكيف أن المراكز الحديثة اليوم مهتمة بتقديم العلاج النفسي الذي يتوافق مع حالة كل مريض مع الحفاظ على خصوصية المرضى والابتعاد بشكل كامل عن سياسة اللوم والتأنيب.
من جانبه، قدم الدكتور بني ياس شرحا موجزا عن جامعة الإمارات وكلياتها وأقسامها والمراحل المتقدمة التي وصلت إليها الجامعة، حتى أضحت من الجامعات المرموقة عالميا ولفت الدكتور بني ياس إلى مدى اهتمام معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة، بتوفير كل ما من شأنه أن يضع جامعة الإمارات في المقدمة من حيث الكادر الكفؤ والبرامج العلمية الحديثة والبنى التحتية الراقية.
وأضاف الدكتور بني ياس “لدينا في إدارة الجامعة اهتمام بإقامة شراكات جيدة مع مختلف المؤسسات العالمية، كجامعة لندن الملكية والمؤسسات الوطنية كالمركز الوطني للتأهيل فنحن نسعى إلى تقديم كل ما هو متميز ومتقدم من خلال هذه الشراكات، ونعمل على تحسين وتطوير الخدمات العلاجية المقدمة في الدولة من خلال تقديم كادر طبي وطني كفؤ، وكذلك من خلال الأبحاث والتجارب الطبية والدوائية التي نجريها في كلية العلوم الطبية والصحية بالجامعة، واليوم نحن نؤكد هذه السياسة من خلال مناقشة التبادل الطلابي مع جامعة لندن وخاصة على مستوى طلبة الدراسات العليا، إضافة إلى تبادل الخبرات البحثية في مجال معالجة الإدمان والمعالجة النفسية”.
وفي السياق ذاته، أكد الدكتور حمد عبدالله الغافري مدير المركز الوطني للتأهيل على متانة الشراكة التي تجمع ما بين المركز وجامعة الإمارات وجامعة لندن الملكية، حيث قال “لدينا اتفاقية موقعة بين المركز وجامعة لندن واليوم أردنا أن تكون جامعة الإمارات حاضرة معنا، لما تمثله الجامعة من ثقل علمي وأكاديمي كبير للاستعانة بخدمات الجميع من أجل تقديم خدمات علاجية عالية المستوى لمرضانا.
وأضاف “نحن في إدارة المركز نسعى لتحقيق الأهداف والرؤية المستقبلية من خلال تقديم خدمات معالجة الإدمان حسب أفضل الممارسات والمعايير العالمية، وبناء قاعدة معلومات وبيانات رئيسة تكون مصدرا للبحوث والدراسات المتخصصة في مجال الإدمان وعلاجه، وسبل الوقاية، بالإضافة إلى تأهيل كوادر وطنية قادرة على التطوير في مجال التأهيل والعلاج، والإرشاد النفسي، والاجتماعي، والوقائي والتثقيفي ونحن واثقون من أن هذا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال التعاون المشترك وعقد الشراكات الجيدة مع المؤسسات ذات الصلة”.