الإمارات

48 طالبة مواطنة يبدأن التدرّب في كلية آل مكتوم في اسكتلندا

الطالبات المتدربات في لقطة تذكارية (وام)

الطالبات المتدربات في لقطة تذكارية (وام)

دبي (الاتحاد) - تستقبل كلية آل مكتوم للدراسات العليا في دندي-اسكتلندا 48 طالبة تم اختيارهن من جامعات محلية واتحادية في دولة الإمارات العربية المتحدة كالجامعة البريطانية في دبي، وجامعة زايد، وجامعة الإمارات، وكلية دبي التقنية للطالبات، والجامعة الأميركية في الشارقة وكلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي.
وسيستمر برنامج التدريب الأكاديمي لمدة شهر من 9 فبراير إلى 8 مارس بعنوان “التعددية الثقافية والقيادة”. ويحظى هذا البرنامج برعاية كاملة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي ووزير المالية وهو مصمم لتوعية الطالبات في القضايا المعاصرة الهامة كالتعددية الثقافية، القيادة، التجارب الثقافية والوعي الحضاري.
وتم عقد اجتماع موسّع أمس للطالبات والمرافقات في احتفال خصص لإطلاعهن على طبيعة البرنامج. وحضر الحفل ميرزا الصايغ، مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة كلية آل مكتوم، بالإضافة إلى الدكتور حسين جودازجر مدير كلية آل مكتوم، وكولن كرابل، المدير الإقليمي للشرق الأوسط في الدولية الأسكتلندية للتطوير، والسفارة البريطانية وممثلين عن الجامعات الأخرى.
وأعرب الدكتور عبدالله الشامسي، مدير الجامعة البريطانية في دبي عن سعادته بالتشرف باستضافة الحفل وللمساهمة ولو بشكل بسيط مع الجهود الجبارة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، الراعي الرئيسي لكلية آل مكتوم في إسكتلندا، في إظهار الصورة الحقيقية للإسلام السمح ودور المسلمين في العالم المعاصر.
وقال الشامسي “ نظراً للموقع الجغرافي الإستراتيجي للدول العربية، فهي موطن لحضارات وثقافات متعددة ومن الطبيعي أن نطور من المهارات القيادية في التعددية الثقافية للوصول إلى العيش المشترك السلمي بين الثقافات المتعددة. أنا متأكد أن الطلاب والآباء الموجودين هنا اليوم يشاركوننا الرؤية بأن هذا البرنامج التدريبي هو التزام قوي من حكومة دبي لتحقيق وئام وبيئة آمنة في الإمارات وعموم الخليج لازدهار ورعاية الجاليات العالمية. وقد تمنى للطالبات التوفيق والنجاح في رحلتهن وحثهن على أن يكن قدوة حسنة للبلد الذي ينتمين إليه.
وتجدر الإشارة إلى أن الطالبات سوف يتلقين خبرة في حقل دراسة الإسلام والمسلمين وهو حقل واسع ولكن ضمن إطار فريد وأجندة جديدة أسست وطورت من قبل كلية آل مكتوم.
وقال الصايغ خلال الحفل “إن كلية آل مكتوم للدراسات العليا والتي كانت من قبل تسمى معهد آل مكتوم، استضافت ما مجموعه 541 طالبة من الإمارات وقطر حتى الآن. وأشار الى ان الهدف الأساسي من هذا البرنامج التدريبي الأكاديمي هو تحفيز المشاركات و تطوير مهاراتهن المعرفية وأساليبهن في التفكير والاستنتاج، وإعدادهن بالمعرفة والمهارات المطلوبة للقيادة النشيطة اجتماعيا وأكاديميا”.
ويقدم هذا البرنامج بالتوازي مع البرنامج الصيفي ويتكون من محاضرات وحلقات نقاشية وورشات عمل لتشجيع التفاعل بين الشعوب. وقال الدكتور حسين جودازجر، مدير كلية آل مكتوم في دندي، و الذي حضر خصيصا للقاء الطالبات :” نحن ننتظر بسرور حضور الطالبات إلى إسكتلندا للترحيب بهن في برنامج التدريب الأكاديمي للعام 2013. هذا هو الموسم الخامس عشر الذي نستضيفه. وقد حضرنا لهن برنامجا ثقافيا وأكاديميا ونعتقد أنه سيكون مفيدا ومحفزا ويتطلب الجهد. فالبرنامج مصمم بعناية لتطوير فهم الطالبات للثقافة الأسكتلندية وتحديات الحوار الحضاري والتبادل الثقافي. لقد غادرت الطالبات اللواتي حضرن البرنامج في السنوات الماضية بذكريات جميلة وكن سفيرات لنا عند عودتهن. وكلي ثقة أن هذا الفوج من الطالبات سيعدن بنفس الشعور”.
وستغادر الطالبات والمرافقات إلى إسكتلندا في الأسبوع الأول من شهر فبراير.
ويحتوي البرنامج على 60 ساعة من الحصص الصفية، ومن المتوقع خلال البرنامج أن يخصص للطالبات حوالي 20 ساعة من التعلم المستقل.
وسوف يتم تقييم الطالبات من خلال 3 أعمال كتابية أو تقارير باللغة الإنجليزية، لغة البرنامج، على أن ينظم حفل التخرج في الرابع من مارس في مدينة دندي في إسكتلندا.