الاقتصادي

افتتاح جزيرة «بلوواترز» في دبي نهاية العام الجاري

يوسف العربي (دبي)

تفتتح شركة «مراس» مشروع جزيرة «بلووواترز» قبل نهاية العام الجاري، على أن تستكمل بناء العجلة الترفيهية الأكبر من نوعها في العالم «عين دبي» بعد افتتاح الجزيرة بنحو 12 شهراً.
وقالت مصادر عقارية مسؤولة لـ «الاتحاد» إنه سيتم طرح الوحدات السكنية فائقة الجودة والموزعة على 10 مبان فاخرة جزيرة «بلو واتر» في 11 مارس الجاري بعد تدشين المبيعات لكبار المستثمرين والوسطاء.
وتوقعت المصادر العقارية أن تحظى الوحدات السكنية بالمشروع بإقبال قوي من المستثمرين المحليين والأجانب على الرغم من ارتفاع أسعارها نسبياً مقارنة بالوحدات المماثلة خارج الجزيرة حيث حظيت الوحدات العقارية بتصميمات هندسية مبتكرة وتشطيبات فائقة الجودة.
وأكدت شركة «مراس» أن جزيرة «بلووواترز» ستصبح وجهة سياحية رائدة تجمع بين أجواء الواجهات المائية الرائعة والمدينة النابضة بالحياة لتقدم للمقيمين والزوار تجربة جديدة كلياً.
وقالت الشركة المطورة للمشروع إن الجزيرة التي تتميز بالألوان الزاهية ستزين أفق دبي العمراني وتوفر فرصاً لا متناهية للذين يبحثون عن أنماط الحياة المتكاملة.
وتقع بلوواترز مقابل «ذا بييتش» وهي جزيرة نابضة بالحياة، وجاذبة للعائلات لما تقدمه من خيارات كثيرة مثل وفرة الأماكن وتعدد الأنشطة.
وتعد الجزيرة موطناً لأكبر عجلةٍ ترفيهية في العالم، «عين دبي» والتي من شأنها أن تصبح من أهم المناطق السياحية في العالم.
وقالت الشركة إن حُلَّة الجزيرة تكتمل بالمباني السكنية المميزة، والمتاجر الرفيعة، والمطاعم المتنوعة والفنادق، وأماكن التسلية والترفيه التي ستتوفر فيها.
وأوضحت «مراس» أن جزيرة«بلوواتر» ستضم 10 مبان سكينة، و164 متجر تجزئة، ومطاعم، ومقاهي ومرافق تسلية بالإضافة إلى 2400 موقف للسيارات وفندقين يضيفان 479 غرفة فندقية، كما تضم الجزيرة رصيفا للعبارات وناديا شاطئيا وطرقا وجسورا للمشاة.
وتجسد العجلة الترفيهية الجاري بناؤها في الجزيرة روح التحدي والابتكار، حيث تستعد «عين دبي» لاقتناص موقع الصدارة لتصبح عند استكمالها أعلى عجلة ترفيهية في العالم.
وفيما أعلنت «مراس» أن ارتفاع العجلة الترفيهية في جزيرة «بلووتر» أكثر 210 أمتار، تحتفظ الشركة المطورة بالرقم الحقيقي لارتفاع العجلة الترفيهية لاعتبارات تنافسية، حيث تتسابق العديد من مدن العالم لنيل الصدارة على هذا الصعيد في ظل توقعات بوصول الارتفاع إلى 250 متراً.
ويشارك في عمليات بناء العجلة الترفيهية الأكبر في العالم نحو 15 استشارياً يرصدون أدق التفاصيل المتعلقة بالتربة وسرعة الرياح، ومنهجيات السلامة بما يضمن تقديم مشروع أيقوني، يقدم قيمة مضافة حقيقية للقطاع السياحي في الدولة.
ومن المتوقع أن يستغرق زمن استكمال الدورة الواحدة في العجلة الترفيهية نحو 60 دقيقة، ما يعكس حجم التحدي الهندسي الذي اختارت دبي تجاوزه، مستندة إلى تاريخها الحافل بتجاوز العديد من التحديات الهندسية والعمرانية.
ويشكل التصميم الهندسي للعجلة الترفيهية في جزيرة بلو واترز، إنجازاً هندسياً غير مسبوق حيث تضم كبائن تتيح لمن بداخلها فرصة الاستمتاع بالنظر لأبرز معالم مدينة دبي.
وبصفتها المعلم الأساسي في مشروع الجزيرة، ستوفر دبي آي، التي سيصل ارتفاعها إلى 210 أمتار، إطلالة ساحرة على سواحل دبي ومعالمها البارزة مثل برج العرب ونخلة جميرا وبرج خليفة.
وستكون الساحة الواقعة في قاعدة العجلة بمثابة منطقة ترفيهية ووجهة فريدة لإقامة المناسبات الخاصة كما سيتم تثبيت شاشة عرض كبيرة فائقة الوضوح بتقنية (LED) على العجلة لعرض باقة متنوعة من الإعلانات والمعلومات التفاعلية.
وتم إطلاق مشروع جزيرة «بلوواترز» في فبراير 2013 ليصبح أحد المشاريع المتفردة متعددة الاستخدامات لمراس القابضة قبالة شاطئ «جميرا بيتش ريزيدنس»، والذي سيغدو من الوجهات السياحية المميزة والأكثر جذباً في الدولة، بتكلفة إجمالية قيمتها ستة مليارات درهم.
وقالت مراس القابضة عند إطلاق مشروع جزيرة بلوواترز إنه يأتي في اتجاه ترسيخ القدرات السياحية لإمارة دبي والعمل على تنميتها والاهتمام بتطوير العوامل الكفيلة باستقطاب السياحة العائلية إليها، في حين يعكس المشروع استراتيجية الشركة الهادفة إلى المساهمة في تعزيز عوامل الجذب السياحي في الإمارة.
ويضم مشروع جزيرة «بلووواترز» عدداً من المناطق التجارية والسكنية والسياحية والترفيهية في موقعه المميز، بما يمثل تطوراً مهماً لمكونات منظومة الجذب السياحي التي تتمتع بها هذه المنطقة الحيوية من إمارة دبي.
وتوقعت الشركة أن تستقطب «عين دبي» ما يزيد على ثلاثة ملايين زائر سنوياً استناداً لدراسات سوقية أجرتها قبل الشروع في تنفيذ المشروع.
وتتولى شركة مراس القابضة تطوير سلسلة من المشاريع الترفيهية السياحية وفقاً لأرقى المعايير العالمية في صناعة الترفيه، بما يسهم في تعزيز مكانة دبي العالمية على الصعيد السياحي، لتؤكد مكانتها كمقصد سياحي عالمي لا مثيل له.