الرياضي

روما يقيل زيمان ويختار أندرياتزولي مؤقتاً للمهمة

روما يتعرض لخسارة قاسية على ملعبه أمام كالياري (دي بي أيه)

روما يتعرض لخسارة قاسية على ملعبه أمام كالياري (دي بي أيه)

روما (أ ف ب) - أعلن نادي روما أمس أنه أقال مدربه زيمان من منصبه، وجاء في بيان لنادي العاصمة: “يعلن النادي انه أعفى زدينيك زيمان من مهام تدريب الفريق الأول، سيشرف أوريليو أندرياتزولي موقتاً على الفريق”. واتخذ القرار بعد اجتماع عقد أمس في مقر النادي بحضور الرئيس الأميركي جايمس بالوتا. ومن أبرز المرشحين لخلافة زيمان الفرنسي لوران بلان مدرب بوردو ومنتخب فرنسا سابقا.
وقال المدير الرياضي لروما وولتر ساباتيني: “عمل زيمان مرض في بعض النواحي، لكن من الواضح أن هناك أيضا الكثير من النواحي السلبية، حان الوقت لكي نسأل انفسنا إذا كنا بحاجة إلى التغيير”. ويعتبر زيمان (65 عاما) من المدربين المحنكين جداً كونه أشرف على العديد من الفرق الكبيرة مثل لاتسيو ونابولي الإيطاليين وفناربخشه التركي والنجم الأحمر الصربي. واشتهر زيمان بشكل كبير بإسلوبه الهجومي وتركيزه على تكتيتك 3-3-4 الذي قاد من خلاله المتواضع فوجيا من دوري الدرجة الثالثة الإيطالية إلى الدرجة الأولى خلال موسمين 1989-1990 و1990-1991، كما كرر هذا الأمر الموسم الماضي حين قاد بيسكارا إلى دوري الأضواء.
وكان مصير المدرب التشيكي زدينيك زيمان مع فريقه روما قد أصبح في مهب الريح بعدما فشل فريق العاصمة بتحقيق الفوز في خمس مراحل على التوالي، وذلك بسقوطه في معقله الملعب الأولمبي أمام كالياري 2-4 أمس الأول في افتتاح المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
ودخل فريق زيمان إلى هذه المباراة بعد هزيمتين أمام نابولي (1-4) وكاتانيا (صفر-1) وتعادلين مع إنتر ميلان (1-1) وبولونيا (3-3) في المراحل الأربع السابقة، ثم مني أمس الأول بهزيمته التاسعة هذا الموسم وجاءت في معقله ليصارع لتجنب الهبوط وبنتيجة مذلة ما سيؤدي على الأرجح إلى رحيل المدرب التشيكي الذي لا يحظى اسلوبه بترحيب من المدير الرياضي للفريق وولتر ساباتيني.
يذكر أن زيمان عاد في يونيو الماضي للإشراف على فريق العاصمة مرة أخرى خلفاً للإسباني لويس أنريكه بعد أن سبق وتسلم هذه المهمة بين 1997 و1999. واشتهر زيمان بشكل كبير بأسلوبه الهجومي وتركيزه على تكتيك 3-3-4 الذي قاد من خلاله المتواضع فوجيا من دوري الدرجة الثالثة الإيطالية إلى الدرجة الأولى خلال موسمين 1989-1990 و1990-1991، كما كرر هذا الأمر الموسم الماضي حين قاد بيسكارا إلى دوري الأضواء، لكنه لم يلق النجاح المنشود مع روما الذي تخلف أمس الأول منذ الدقيقة 3 بهدف للبلجيكي راديا نيانجولان بعد تمريرة من ماركو ساو، لكن القائد فرانشيسكو توتي أدرك التعادل في الدقيقة 35 من ركلة حرة. وتلقى روما صفعة قوية في بداية الشوط الثاني عندما أخطأ حارسه الأوروجوياني ماورو جويكويتشيا في تقدير عرضية البرازيلي دانيلو أفيلار فحول الكرة في شباكه عن طريق الخطأ (46)، قبل أن يضيف ساو الهدف الثالث للضيوف في الدقيقة 53 بعد تمريرة من الكولومبي فيكتور إيبارتو، ثم اكتملت المذلة بهدف رابع سجله فرانشيسكو بيتزانو في الدقيقة 71.
وفي الوقت المحتسب بدل ضائع نجح البديل البرازيلي ماركو فيليو “ماركينيو” في تخفيف ثقل الهزيمة بتقليصه الفارق بعد تمريرة من الأرجنتيني إيريك لاميلا. وتجمد رصيد روما عند 34 نقطة في المركز الثامن مؤقتا، فيما رفع كالياري الذي يصارع من أجل الهروب من منطقة الخطر رصيده إلى 24 نقطة واقترب مؤقتا من منطقة الأمان.
ويتصدر يوفنتوس الترتيب برصيد 49 نقطة وسيحل ضيفاً على كييفو فيرونا اليوم.