الرياضي

مؤتمر «انضباط الملاعب» يوصي بتعزيز الشراكات بين الشرطة والأندية

من إحدى جلسات العمل (من المصدر)

من إحدى جلسات العمل (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أوصى مؤتمر انضباط الملاعب ومكافحة الشغب بتعزيز الشراكات بين الجهات الأمنية والأندية الرياضية في الدولة، من أجل سلامة وأمن الفعاليات الرياضية، والعمل بمنهجية إدارة وتقييم المخاطر لمنع حدوث أي أفعال محتملة ولتقليل الأضرار والأذى الناتج عنها، وإدخال ثقافة الوعي والروح الرياضية في المنهاج المدرسي، وتخصيص أماكن لطلبة المدارس لمشاهد الفعاليات الرياضية.
وناقش المؤتمر الذي نظمه اتحاد الشرطة الرياضي بنادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي ناقش حزمة من الموضوعات تتعلق بتوعية الجمهور ونشر ثقافة التشجيع المثالي والحضاري وتكريس مفهومه بين أوساط المشجعين، وتفعيل التعاون بين الجهات التي تعنى بهذا الشأن.
وتضمنت توصيات المؤتمر الذي اختتم أعماله في أبوظبي بضرورة قيام وسائل الإعلام بتثقيف وتوعية الجماهير بالتشجيع المثالي والانضباط السلوكي على نحو يسهم في الوقاية من شغب الملاعب، وتعزيز ودعم الانضباط لوقاية المجتمع من شغب الملاعب، من خلال تطوير آليات التنسيق بين الاتحادات والأندية الرياضية الوطنية والجهات الأمنية، وتعزيز الإجراءات التنظيمية والاحتياطات الأمنية في الملاعب لتجنب أي حوادث متوقعة ومفاجئة.
ودعت التوصيات إلى العديد من الإجراءات من بينها إصدار التشريعات القانونية التي تسهم في تعزيز تأمين الملاعب، بما يتناسق مع التشريعات الرياضة الدولية، واستقدام أحدث الأجهزة والمعدّات المستخدمة في مواجهة شغب الملاعب عالمياً.
وشددت على تحديد وتوضيح مسؤوليات أطراف المنظومة الرياضية والأمنية أثناء الفعاليات والأحداث الرياضية، وضرورة تعيين ضابط اتصال في كل نادٍ للتنسيق حول الإجراءات الأمنية التي تسبق تنظيم الفعاليات وتصميم المنشآت الرياضية الجديدة، بما يتوافق مع المتطلبات الأمنية والتنظيمية الخاصة بالفعاليات، وتعزيز فكرة الأمن كظاهرة اجتماعية عبر توعية النشء والتعاون بين الأسر والمؤسسات التربوية والهيئات الاجتماعية.
الإجراءات التنظيمية
وناقشت أعمال اليوم الثاني للمؤتمر في الجلسة الأولى الإجراءات التنظيمية الخاصة بانضباط الملاعب، وأدارها الإعلامي حامد الحارثي، وتحدث فيها العميد أحمد خلفان المنصوري، مدير إدارة الطوارئ في شرطة دبي في ورقة عمل، قائلاً إن ظاهرة شغب الملاعب من الظواهر التي تؤرق معدي الخطط الأمنية في الملاعب الرياضية عموماً، لما لها من تأثير سلبي على استقطاب البطولات العالمية، وسعينا إلى تخطي مثل هذه الحوادث، وقمنا بإعداد الدراسات الأمنية، والتي ركزت على تسيير حملات التوعية في مدارسنا الابتدائية والثانوية والالتزام بجميع المعايير الدولية لتأمين سلامة الجمهور».
وتحدث ستيف ستوري، مدير السلامة والأمن في نادي نيوكاسل الرياضي عن إدارة السلامة في ملاعب كرة القدم، حيث ركز على توزيع المسؤوليات في يوم إقامة المباريات، وشراكة العمل مع الشرطة، وتبادل المعلومات، وتقييم المخاطر.
وتناول أدوار ومسؤوليات مسؤول السلامة، وقائد شرطة الملعب، والسلطات المحلية، وتوقف عند تجربة نيوكاسل يونايتد، كما تحدث والدكتور حسين عمر السمري، الخبير، والرائد الدكتور سعود سالم الجنيبي، الأستاذ باتحاد الشرطة الرياضي، وإيان كامبل، مدير العمليات في مدينة زايد الرياضية.
انضباط الملاعب
أما الدكتور حسين السمري، فقد تحدث عن المنظمات الرياضية ودورها في تحقيق الانضباط ومكافحة الشغب، وقال: تحرص المنظمات الرياضية بمختلف مستوياتها بدءاً على تحقيق الهدف الأسمى للرياضة من خلال ضمان نجاح الأحداث والفعاليات الرياضية، حيث تسعى هذه المنظمات إلى وضع وتوحيد الأسس والسياسات والإجراءات المنظمة والمحددة للسلوك في شكل قوانين ولوائح وقرارات تماشياً مع الفكر الاستراتيجي الذي يهدف إلى مواجهة أسباب الشغب،مؤكداً أن الرياضة تهدف لعلاج العنف المجتمعي، داعمة لأطر عدة من التوجهات التربوية، منها ميثاق أخلاقيات الرياضة، ومبدأ اللعب النظيف، ونشر ثقافة الروح الرياضية، ورصد الجوائز التي تحفز على ذلك، بالإضافة إلى وضع التنظيمات الإدارية والتشريعات المحقّقة للانضباط الرياضي، وردع أي تجاوزات تخالف ذلك».
الإعلام والشغب
الجلسة الأخيرة من المؤتمر تناولت موضوع الإعلام ودوره في توعية الجمهور الرياضي، من خلال أسلوب التغطية، وأدارها الإعلامي حمد إبراهيم وشارك فيها ثاني جمعة بالرقاد، رئيس مجلس إدارة نادي دبي للرياضات الخاصة، ومحمد الجوكر نائب رئيس التحرير في جريدة البيان، وتحدث ثاني بالرقاد عن الدور الاستباقي للإعلام، من خلال رعاية برامج هادفة ومتميزة، وإنتاج بعض المؤثرات البصرية والسمعية البسيطة في الشكل والغزيرة في المضمون «أناشيد، كلمات، أفلام، إعلانات دعائية»، إضافة إلى ربط بعض إعلانات المواد الغذائية الرئيسة بمظاهر جميلة من التشجيع الراقي «صوت، صورة»، حيث تكرس المفاهيم الجميلة لدى النشء، وإقامة ندوات حوارية من حين إلى آخر حول مفاهيم ومبادئ التشجيع.
وقال بالرقاد إن مؤسساتنا الصحفية مطالبة بتعريف صحفييها، خاصة الرياضيين بضرورة الاهتمام بصياغة عناوين مقالاتهم أو تغطياتهم، بعيداً عن الإثارة التي تؤدي إلى التأليب.
واقترح تخصيص زوايا للجماهير للكتابة عن التشجيع وكيفيته وأهدافه وتجاربهم الشخصية فيه، ما يسهم في نشر الثقافة الصحيحة للتشجيع، وصناعة رواد ثقافيين في مجال التشجيع، وتنظيم مسابقات صحفية كمقالات وصور وتحقيقات بأقلام المشجعين، وإجراء حوارات صحفية بأقلام المشجعين وندوات بتنظيمهم.
وأكد الجوكر أن شغب الملاعب من الظواهر السلبية التي ظهرت بقوة في المجال الرياضي الذي يؤكد على مبادئ وأخلاقيات مغايرة لها، حيث تنصّ جميع التشريعات والقوانين الرياضية على سيادة روح الإخاء والمحبة ونبذ مظاهر العنف والتشنج في الأحداث الرياضية.
وقال «الحديث في هذه الظاهرة يتطلب دراسة معمقة لعدة مجالات وبجهود أكاديمية متنوعة نظراً لتعدد الأبعاد والظروف التي تؤدي إلى إيجاد السلوك العنيف لدى المشجعين وانتشاره كثقافة عامة في أوساط الجماهير الرياضية».
وذكر أن الدور الذي يلعبه الإعلام في هذه الظاهرة يكون على بعدين أحدهما يتجه بشكل سلبي والآخر إيجابي، ويتبين البعد الأول «السلبي» من خلال الأداء الإعلامي لبعض الوسائل والإعلاميين الذين يسعون إلى تأجيج مظاهر العنف الرياضي لدى الجمهور، من خلال بث رسائل ممنهجة تحوي في كثير من الأحيان على مغالطات يكون الهدف منها عمل الإثارة ولفت النظر إليها لدواعي تجارية أو خدمة للمصالح الشخصية، أو تأتي بسبب استقاء المعلومات من مصادر غير موثوقة.
وأضاف أنه هناك بصيص الأمل الذي يحدونا لرؤية الأمر من منظور إيجابي قد يشكل فيه الإعلام حلّاً لظاهرة شغب الملاعب وذلك بالاعتماد على عدد من النقاط، أبرزها احترام أخلاقيات المهنة والمواثيق الأخلاقية .

برقية شكر وتقدير

أبوظبي (الاتحاد) - رفع المشاركون في مؤتمر انضباط الملاعب ومكافحة الشغب في ختام اعماله برقية شكر وتقدير إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على رعايته للمؤتمر، وإلى الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية على متابعته وتوجيهاته في توفير كافة مقومات إنجاح هذا المؤتمر.
ووجه العميد عبدالملك جاني مدير إدارة اتحاد الشرطة الرياضي الشكر والتقدير نيابة عن رئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد الشرطة الرياضي لكافة المتحدثين الذين أثروا المؤتمر بفكرهم وعلمهم وثقافتهم، مما أسهم في الإضافة العلمية لهذا المؤتمر، كما شكر جميع الحضور الذين لبوا الدعوة لحضور هذا المؤتمر وكذلك الرعاة الرسميين والداعمين لهذا المؤتمر والمتمثلين في مجلس أبوظبي الرياضي وقنوات أبوظبي الرياضية.

قانون لحماية المنشآت

أبوظبي (الاتحاد) - ركز الرائد الدكتور سعود سالم الجنيبي، الأستاذ باتحاد الشرطة الرياضي في ورقة العمل التي قدمها على مشروع قانون اتحادي في شأن أمن المنشآت والفعاليات الرياضية بالإمارات، وقال إن وزارة الداخلية حرصت على تبنّي استصدار قانون اتحادي في شأن أمن المنشآت والفعاليات الرياضية بالدولة، بهدف المحافظة على أمن وسلامة المنشآت والفعاليات الرياضية، وحماية الشخصيات المهمة داخل المنشآت الرياضية وفي أماكن وجودها أثناء الفعاليات الرياضية، وحماية الجمهور الرياضي من مرتادي المنشآت والفعاليات الرياضية.
وتضمنت الورقة مجموعة من التوضيحات الخاصة بشرح بنود مشروع القانون، من حيث التوضيح لبعض المصطلحات والكلمات الواردة في هذا المشروع، بالإضافة إلى شرح مفصل عن مهام وواجبات كل من ضابط أمن المنشأة وضابط أمن الفعالية، ودور الشرطة أثناء القيام بواجباتها الأمنية في جميع الأحداث الرياضية.
أما إيان كامبل، مدير العمليات في مدينة زايد الرياضية، فقد تضمنت ورقة العمل التي قدمها الحديث عن أهمية الانضباط واستعرض دراسة حادثة شغب حدثت في برادفورد بتاريخ 11 مايو 1985 وأودت بحياة 56 شخصاً، قتلوا بسبب اندلاع النار في المكان نتيجة الشغب، ووقف عند العوامل المساهمة في ذلك، وأبرزها المبنى الخشبي القديم، وتراكم القمامة قريباً من مدرجات المتفرجين، وإزالة طفايات الحريق بسبب هيجان الجماهير، وإغلاق الأبواب الخاصة بمخارج الطوارئ.