الرياضي

«قارورات المياه» تهدد «العميد» بالعقوبات!

 الجماهير ألقت قارورات المياه على طاقم التحكيم عقب نهاية المباراة (تصوير أشرف العمرة)

الجماهير ألقت قارورات المياه على طاقم التحكيم عقب نهاية المباراة (تصوير أشرف العمرة)

معتصم عبدالله (دبي)

طغت الأحداث التي أعقبت مباراة «ديربي بر دبي» بين النصر وضيفه الوصل، في إياب الدور ربع النهائي لكأس الخليج العربي، التي انتهت بفوز «الإمبراطور» بهدف وتأهله إلى «مربع الذهب»، في مواجهة شباب الأهلي دبي، بعد تفوقه بنتيجة 3-2، في مجموع المباراتين، حيث من المنتظر أن يمتد تأثير الأحداث السلبية، خلال الأيام المقبلة، في ظل تفعيل قانون أمن المنشآت والفعاليات الرياضية في الملاعب، إضافة إلى القرارات المرتقبة من لجنة الانضباط باتحاد الكرة.
وكانت شرارة الأحداث التي أعقبت «الديربي»، التي لاحت بوادرها منذ تسجيل البرازيلي كايو هدف المباراة الوحيد، من كرة عرضية أرسلها مواطنه رونالدو، لحظة سقوط مدافع «العميد» علي حسين، حيث انتظر لاعبو «الأزرق» إخراج المنافس للكرة خارج الملعب، تلخصت في محاولة خالد جلال الاعتداء بالضرب على رونالدو لاعب الوصل، الذي نقل لاحقاً إلى مستشفى راشد في دبي للاطمئنان على إصابته على مستوى «الشفة السفلى» قبل مغادرته المستشفى.
وامتدت الأحداث إلى إلقاء «قارورات المياه» من المقصورة الرئيسة، تجاه طاقم تحكيم المباراة التي قادها الحكم حمد علي يوسف، قبل خروجه بجانب معاونيه علي راشد مساعد أول، وصلاح سالم مساعد ثاني، تحت حماية الشرطة، في ظل عدم وجود ممر آمن في الملعب، لخروج اللاعبين والحكم يحمي من «غضبة» الجمهور، علاوة على الاشتباكات التي شهدتها مقصورة الملعب مع منسوبي شركة الأمن، واحتجاج جمهور «العميد» على لاعبي الوصل لحظة خروجهم من الملعب.
وتضع أحدث مباراة «الديربي» المخالفين في إلقاء قارورات المياه، تجاه طاقم التحكيم والملعب، التي وثقتها عدسات المصورين وكاميرا الشرطة، تحت طائلة قانون أمن المنشآت والفعاليات الرياضية، حيث ينص الفصل الخامس من القانون على أن يعاقب بالحبس والغرامة التي لا تقل عن 10 آلاف درهم، ولا تتجاوز 30 ألفاً، أو بإحدى العقوبتين، من يخالف المواد التي تنص على «عدم رمي أي مواد أو سوائل من أي نوع باتجاه المتفرج الآخر، أو في اتجاه المنطقة المحيطة بالملعب أو الملعب ذاته»، و«عدم ارتكاب أو مشاركة أو تحريض أو الشروع في أعمال العنف».
وتأتي مخالفات مباراة «الديربي»، بعد نحو أقل من أربعة أشهر لتدشين القيادة العامة لشرطة دبي أمس حملة التشجيع الرياضي «التزامكم سعادة»، والخاص بالحملة التوعوية لقانون أمن المنشآت والفعاليات الرياضية، التي هدفت للتوعية بالتزامات الجمهور الرياضي، ففي الفصلين الرابع والخامس من القانون الاتحادي رقم 8 لسنة 2014، في شأن أمن المنشآت والفعاليات الرياضية، تحدد المادة 17 من القانون للمخالفين، فيما تحدد المواد 18 و19 و20 و21 لمعاقبة المشاغبين، بدورها تنتظر لجنة الانضباط في اجتماعها المرتقب الثلاثاء «وجبة دسمة» من القرارات، في ظل الأحداث الساخنة التي شهدتها المباراة، في انتظار تقرير مراقب المباراة أحمد جمعة الكعبي، وتقرير الحكم.
وبعيداً عن الأحداث الساخنة التي أعقبت نهاية المباراة، أكد الوصل بفضل الفوز في «الديربي» بهدف كايو، «علو كعبه» في المواجهات الأخيرة أمام جاره، حيث لم يعرف «الأزرق» الطريق إلى الفوز أمام «الأصفر» في 6 مباريات على التوالي، وقضى الهدف، على آخر طموحات «العميد» في المنافسة على الألقاب خلال الموسم الحالي.
في المقابل، منحت نتيجة الفوز «قبلة الحياة» للوصل، في أعقاب النتائج السلبية للفريق، في المباريات الثلاث الماضية على مستوى دوري الخليج العربي، والخسارة في الجولة الأولى لدوري أبطال آسيا، وجاء توقيت الفوز على الجار في «الديربي» مثالياً قبل مباراة التعويض التي تنتظر «الأصفر» أمام مضيفه ناساف الأوزبكي في الجولة الثانية للمجموعة الثالثة لأبطال آسيا والمقررة مساء بعد غد.