الاقتصادي

أسعار وقود الطائرات ترتفع 3,5% خلال يناير

طائرة تتزود بالوقود في مطار أبوظبي (من المصدر)

طائرة تتزود بالوقود في مطار أبوظبي (من المصدر)

محمود الحضري (دبي) - أنهت أسعار وقود الطائرات شهر يناير 2013 مرتفعة 3,5% عن الأسعار المسجلة في آخر ديسمبر من العام الماضي، بحسب بيانات مؤشر الوقود الصادر عن اتحاد شركات الطيران العالمي «أياتا».
وتوقع “آياتا” حالة من التباطؤ في الطلب على السفر في العالم العام الجاري، نتيجة ارتفاع التكاليف، لافتا إلى أن توقعات النمو في الطلب ستتراجع بنحو 0?5% إلى 4,5%.
ونوه بأن أرباح شركات الطيران لن تكون جيدة وستتأثر بارتفاع التكاليف الناجمة عن ارتفاع أسعار الوقود.
وتشير أرقام المؤشر إلى أن تكلفة الوقود ستواصل الضغط على أرباح شركات الطيران في مناطق حول العالم خلال العام 2013، مع توقعات أن تتراوح حصة الوقود من التشغيل للناقلات الجوية إلى ما بين 30% إلى 35% من ناقلة إلى أخرى، وفقا لأسعار شراء الوقود، وآلية التشغيل.
وسجل سعر برميل وقود الطيران بنهاية يناير 132,4 دولار مقابل 129,7 دولار للبرميل في آخر ديسمبر 2012، كما توضح أرقام وتوقعات “اياتا” أن انعكاسات أسعار الوقود ستشكل أكبر عامل مؤثر على أرباح شركات الطيران خلال العام 2013، وربما لا تحقق الرقم المتوقع سابقا والمُقدر بنحو 8,4 مليار دولار.
وتوضح بيانات “اياتا” أن قطاع الطيران يدخل العام 2013 وسط تفاؤل حذر، وستظل الأوضاع الاقتصادية في أوروبا والمخاطر السياسية العامل المؤثر على الأسعار، وكذلك على العائدات الصافية للشركات، بالرغم من منطقة اليورو أكثر استقرارا من قبل ذلك.
ويبين المؤشر أنه لا يوجد ما يشير إلى وجود نهاية في الأفق لارتفاع أسعار الوقود، وتبقى الأمور مرهونة بتحسين الثقة في الأعمال، التجارية بما يعزز من حركة البضائع، حيث من المتوقع وجود تحسن في ربحية الشركات 1,3% خلال العام الجاري، مع نمو حركة المسافرين 4?5%، بينما ينمو الشجن بنحو 1,4%.
وتوقع مؤشر “اياتا” أن يسجل سعر وقود الطيران متوسط على مدار العام 2013 بحوالي 130 دولارا، مقابل 129,7 دولار في العام 2012، وجاء أقل سعر لوقود الطيران في يناير بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا مسجلا 128,4 دولار، مقابل 124,4 دولار للبرميل في نهاية ديسمبر الماضي.
إلى ذلك ارتفع مؤشر الوقود المحلي 20 نقطة خلال يناير الماضي، ليسجل 590 نقطة في نهاية يناير الماضي، مقابل 570 نقطة في نهاية شهر ديسمبر، بارتفاع نسبته 3,5%.
وتشير التوقعات إلى ارتفاع فاتورة وقود الطيران عالميا خلال العام 2013 بنحو 6 مليارات دولار، لتصل إلى 215 مليار دولار، وسيظل الوقود اكبر بنود نفقات صناعة الطيران، من إجمالي تكاليف التشغيل عالميا التي تقدر بنحو 640 مليار دولار وفق لنتائج العام الأخير، أي بنسبة تقارب 32%.
وكان أعلى سعر في أميركا اللاتينية بنحو 133,2 دولار.
وبين مؤشرا “اياتا” أن شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط، تواجه تحديات في الربحية بسبب أسعار الوقود، وارتفاع تكاليفه على الرحلات الطويلة، وبسبب الأوضاع التي تشهدها دول المنطقة، إلا أنها ستظل من أعلى المناطق ربحية في العالم.
وستظل شركات الطيران الأفريقية تواجه تحديات في العام 2013، بعد عام شهدت خلاله نوعا من التوازن بين العائدات والنفقات من دون تحقيق أرباح، بسبب تكاليف الوقود وعوامل أخرى، بينما من المتوقع أن تحقق خسائر في حدود 100 مليون دولار خلال العام 2013.
وبينت أرقام مؤشر “اياتا” ارتفاع سعر برميل الوقود الجوي في أوروبا بنهاية يناير إلى 132,9 دولار مقابل 129,1 دولار، بنهاية ديسمبر 2012، بزيادة 3,1%، وبنحو 2,9% خلال عام، وبلغ السعر في منطقة آسيا والمحيط الهادي في أخر يناير 129,9 دولار، مقابل 126,7 دولار في ديسمبر بزيادة 3,5% خلال شهر، وبزيادة 2,8% في غضون عام.
وسجل سعر برميل وقود الطائرات في أميركا اللاتينية بنهاية يناير 136,8 دولار مقابل 128,6 دولار في آخر العام 2012 بزيادة 1,9% وبنحو 1% خلال عام، بينما بلغ في منطقة الولايات المتحدة وكندا 133,7 دولار، مقابل 123,1 دولار مرتفعا 3,1%، كما ارتفع 2,7% خلال عام أي بين يناير 2012 ويناير 2013.