صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

13.5 مليار درهم حجم تصرفات عجمان العقارية خلال 2017

علي الهنوري (عجمان)

بلغ حجم التصرفات العقارية في إمارة عجمان خلال عام 2017 ما قيمته 13.5 مليار درهم، وسط إقبال متزايد على الاستثمار العقاري في الإمارة، في الوقت الذي يجري فيه العمل على إنشاء محطة للكهرباء سيتم تشغيلها في الربع الثاني من عام 2018.
وأكد الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي، رئيس دائرة الأراضي والتنظيم العقاري في عجمان لـ»الاتحاد»، أن القطاع العقاري في عجمان يشهد في المرحلة الحالية زيادة في الطلب على العقارات الجاهزة من قبل مستثمرين عقاريين من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي، خصوصاً من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت الشقيقتين، مشيراً إلى أن القوانين التي أصدرها صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بشأن تنظيم السوق العقاري، أسهمت في تعزيز ثقة المتداولين والمستثمرين في إمارة عجمان.
وأوضح أن إطلاق الخطة الاستراتيجية 2018-2021، يأتي من أجل تحقيق رؤية طموحة مستلهمة من فكر قيادتنا الحكيمة ورؤيتها المستقبلية الثاقبة وفق أهداف رؤية إمارة عجمان 2021، وبما يتماشى مع التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان.
وأضاف الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي، أن السوق العقاري في دولة الإمارات يسير بخطى ثابتة نحو طفرة عقارية جديدة، مشيراً إلى أن الطفرة الجديدة التي بدأت ملامحها تتشكل منذ عام 2013، تأتي نتيجة لترجمة رؤية وحكمة قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة من جهة، وبلوغ كثير من المطورين والمستثمرين العقاريين درجة من النضج والوعي العقاري من جهة أخرى، تمكنهم من العمل في ظل ضوابط وأطر قانونية، إلى جانب جني مكاسب معقولة خلال الطفرة الجديدة، متوقعاً أن تزداد وتيرة هذه الطفرة تدريجياً كلما اقتربنا من عام 2020 العام الذي تستضيف دبي معرض إكسبو 2020 الحدث الأول من نوعه بالمنطقة.
وأكد الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر الوجهة الأولى للاستثمار العقاري في منطقة الشرق الأوسط، نظراً لما تتمتع به من بنية تحتية عصرية واستقرار أمني واقتصادي واجتماعي، حيث ساهمت تلك العوامل في استقطاب أصحاب رؤوس الأموال للاستثمار داخل الدولة.
وأشار رئيس دائرة الأراضي والتنظيم العقاري في عجمان، إلى أنه نتيجة لتطوير وتحديث البنى التحتية للدولة، واستحداث القوانين التي تحافظ على حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المستثمرين بشكل خاص، اكتسب القطاع العقاري زخماً انعكس إيجاباً على أدائه.
وأرجع تعافي القطاع العقاري في الدولة إلى عوامل عدة، من أبرزها استحداث القوانين والتشريعات، وعمل برامج ودراسات متخصصة، وإطلاق مبادرات ساهمت بشكل كبير في تعافي القطاع وتجاوز الأزمة بشكل نهائي، واستشهد سموه بتوجهات السوق الحالية في الدولة، واختيار هذا السوق كوجهة مفضلة من قبل المستثمرين العقاريين العرب والأجانب، الأمر الذي يعكس حكمة القيادة ونجاحها في توفير بيئة مثالية للاستثمار في المجال العقاري ومكان آمن للحياة والعمل.
ولفت إلى أن تقارير توجهات الأسواق العقارية الإماراتية، تشير إلى أن التعاون الاقتصادي بين دولة الإمارات وكل من الصين وكوريا الجنوبية وروسيا ودول الحزام الصحراوي الأفريقي عموماً، والدول النفطية مثل نيجيريا وأنجولا بصفة خاصة وبعض الدول العربية، سيؤدي إلى استقطاب المزيد من الاستثمارات من هذه الدول إلى الأسواق العقارية بالدولة، ويتضح ذلك من قوة الإقبال الصيني على هذه الأسواق في قطاع التجزئة بصفة خاصة، مع وجود توجه مرشح للاستمرار خلال عام 2018، بالتزامن مع استثمارات محتملة في قطاعي الضيافة والسياحة.
وأوضح أن الدائرة تسعى إلى تحقيق الريادة العقارية العالمية والتميز في إسعاد المتعاملين من خلال تقديم خدمات تنافسية وخلق بيئة استثمارية مستدامة تضمن حقوق الأطراف المعنية كافة، مؤكداً أن الدائرة سوف تعمل جاهدة لتحقيق أهدافها الاستراتيجية المتمحورة حول تحسين بيئة الاستثمار العقاري للمساهمة في النمو الاقتصادي، وتعزيز التنافسية في تسجيل الأملاك العقارية، بالإضافة إلى تنمية وتمكين كفاءات القطاع العقاري.
وقال: «لقد كانت سنة 2017 مليئة بالتحديات ومحطة مهمة في مسيرة الدائرة، حيث تمكنا من الارتقاء بالأداء المؤسسي للدائرة وتحقيق التميز في تقديم أفضل الخدمات وأرقاها للمتعاملين، حيث بلغت نسبة إسعاد متعاملينا 93%، وما كان ليتحقق ذلك لولا تفاني وإخلاص جميع الموظفين، وحرصهم الشديد على الارتقاء بأدائهم الذي انعكس بشكل مباشر على أداء الدائرة».
وثمن الشيخ عبد العزيز النعيمي الدور الإيجابي لشركاء الدائرة والمطورين العقاريين والمكاتب العقارية في تمكين الدائرة من تحقيق أهدافها الرامية لتحسين بيئة الاستثمار العقاري، والمساهمة في النمو الاقتصادي لإمارة عجمان.
وقال «تشهد عجمان رواجاً كبيراً ونمواً ملحوظاً بفضل الجهود المتواصلة التي تبذلها حكومة عجمان في سبيل دفع عجلة النمو الاقتصادي، وتوفير كل التسهيلات الممكنة للمستثمرين ورجال الأعمال، وتعريفهم بفرص الاستثمار المتاحة في المجال العقاري».

تذليل الصعاب وتلبية الاحتياجات

أكد يافع الفرج، مدير عام دائرة الأراضي والتنظيم العقاري في عجمان، أن الدائرة ملتزمة بتطبيق توجيهات رئيس الدائرة الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي المتمثلة في ضرورة تكثيف اللقاءات المباشرة مع المكاتب العقارية والمستثمرين، وتلبية احتياجاتهم، وتذليل الصعاب كافة من أجل النهوض سوياً بالقطاع العقاري، والمساهمة في الحفاظ على السمعة الطيبة التي تتميز بها إمارة عجمان في المجالات كافة، لاسيما العقارية منها.
وقال الفرج «نسعى لخلق أفضل الوسائل التي تسهل آليات العمل على المواطنين وأصحاب شركات المقاولات والاستشاريين، حيث تم افتتاح أول مركز لسعادة المتعاملين تابع لبرنامج الشيخ زايد للإسكان في مقر دائرة الأراضي والتنظيم العقاري في عجمان»، مشيراً إلى أن هذا الافتتاح يأتي ثمرة التعاون المستمر والفعال بين دائرة الأراضي والتنظيم العقاري وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، ما من شأنه التسهيل على المواطنين وخدمتهم بكل سهولة وسرعة تحت سقف واحد، ومن دون الحاجة إلى التنقل.
كما ثمن يافع الفرج الجهود الكبيرة التي يبذلها برنامج الشيخ زايد للإسكان في سبيل راحة وإسعاد المواطنين، وحرصه المستمر على الارتقاء بخدماته المقدمة للمتعاملين، وتلبية احتياجاته كافة.