عربي ودولي

الجيش الإسرائيلي يتأهب على الحدود مع سوريا

أكدت مصادر إسرائيلية اليوم السبت أن الجيش الإسرائيلي وضع قواته في "حالة تأهب" في شمال البلاد، على امتداد الحدود مع سوريا ولبنان، وفقا لتقرير نشرته شبكة "سي أن أن" الإخبارية.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن قيادة المنطقة الشمالية تقوم بإجراء تقييمات للوضع على الحدود مع سوريا ولبنان، وأشارت إلى أنه لم تصدر بعد أي تعليمات خاصة لسكان المناطق الحدودية.

ونقلت الإذاعة العبرية عن مصادر أمنية أن الجيش "قد يضطر" للرد على أي محاولة لنقل أسلحة من سوريا إلى "حزب الله" في لبنان، من شأنها أن "تشكل خرقاً لتوازن القوى في المنطقة".

وأورد راديو "صوت إسرائيل" على موقعه الإلكتروني، أن "جيش الدفاع والدوائر الأمنية وُضعت في حالة التأهب، في ضوء التوتر الإقليمي الناتج عما نُشر بشأن غارة شنتها مقاتلات سلاح الجو في سوريا، وما تبع ذلك من تهديدات صادرة عن سوريا، وإيران، وحزب الله اللبناني".

وأفاد بأنه تم نصب بطارية "باتريوت" ثالثة من منظومة "القبة الحديدية"، في منطقة "مرج يزراعيل"، مشيراً إلى أنه هناك مخاوف متزايدة من "احتمال لجوء الأطراف المعادية، إلى القيام باعتداءات انتقامية، ضد أهداف إسرائيلية في الخارج".

من جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية لبنانية بأن الطائرات الإسرائيلية قامت بتنفيذ عدة "غارات وهمية"، طوال الليلة الماضية، في أجواء الجنوب اللبناني، كما زادت من وتيرة تحركات آلياتها وعناصرها العسكرية في المناطق الحدودية المقابلة للخط الأزرق.

وكانت قيادة الجيش السوري قد أعلنت الأربعاء، أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت مركزاً للبحوث العلمية العسكرية قرب دمشق.