عربي ودولي

مسيرات أردنية محدودة تطالب بإسقاط البرلمان الجديد

طفلة سورية تلوح بعلم بلادها خلال تظاهرة في عمان تطالب باغلاق معسكر الزعتري للاجئين (أ ب)

طفلة سورية تلوح بعلم بلادها خلال تظاهرة في عمان تطالب باغلاق معسكر الزعتري للاجئين (أ ب)

جمال إبراهيم (عمان) - طالب مئات الناشطين الأردنيين بإسقاط مجلس النواب الجديد الذي انتخب أعضاؤه في الثالث والعشرين من يناير الماضي. وواجهت الانتخابات النيابية الأخيرة اتهامات عديدة «بالتزوير وبشيوع المال السياسي « فيما أقرت الحكومة :»بمخالفات لم تؤثر على سلامة الانتخابات».
وفي عمان، طالب ناشطون في مسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة بإجراء تعديلات دستورية تحقق مبدأ «الشعب مصدر السلطات»، وشددوا على ضرورة محاسبة المتورطين في قضايا فساد، وبخاصة فيما يتعلق بملفات الخصخصة.
وهتف المتظاهرون بشعارات تجاوزت في الأردن ما يسمى بالخطوط الحمراء، ومن شعاراتهم « لا ولاء ولا انتماء.. إلا لـ ربّ السماء « ، :» لا ولاء ولا تعييش.. بس الأردن غيره مفيش».
وفي محافظة إربد (شمال) دعا ناشطون في تنسيقية حراك الشمال إلى إسقاط مجلس النواب وإجراء انتخابات جديدة وفق قانون انتخاب توافقي.
ووصف المتظاهرون الانتخابات الأخيرة «بالمهزلة « مشددين على استمرارهم في الحراك حتى تحقيق الإصلاح الحقيقي المنشود.
وفي الجنوب الأردني (محافظتي الكرك والطفيلة ) ، ندد المئات في وقفة احتجاجية بالمجلس النيابي الجديد وطالبوا بتشكيل لجنة انقاذ كبديل للمجلس النيابي الذي يسيطر عليه رجال الأعمال ، وهاجموا السياسات الاقتصادية الحكومية. ودعوا الحكومة إلى عدم رفع أسعار المواد التموينية والمياه والكهرباء وإعادة النظر في خصخصة الشركات الاقتصادية ومكافحة الفساد بكافة إشكاله وأنواعه للحفاظ على الاقتصاد الوطني وموارده المالية.
وفي محافظة البلقاء (غرب عمان ) نفذت تنسيقية الحراك اعتصاما تحت شعار «مستمرون حتى التغيير». ورفض المعتصمون نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة واصفين ما جرى بـ”تزوير لإرادة الشعب”.
وعلى صعيد آخر، طالبت مسيرة نفذها لاجئون سوريون في مخيم الزعتري (شمال شرقي البلاد) بإغلاق المخيم احتجاجاً على الأوضاع «المأساوية « التي يعيشها اللاجئون في المخيم. ودعا المتظاهرون إلى نقل اللاجئين إلى «موقع يصلح للعيش البشري»، ورفع المشاركون فيها شعارات: «يا الله ما لنا غيرك»، «لا للفوضوية والاختلاف الوطني»، وهتفوا: «الموت ولا المذلة».