ألوان

جناح الإمارات.. يروي تاريخ الفنون الشعبية وجماليات الموروث

فنون تراثية إماراتية تلفت أنظار الزوار (الصور من المصدر)

فنون تراثية إماراتية تلفت أنظار الزوار (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

يشهد جناح دولة الإمارات، الذي تشرف عليه دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي في فعاليات الدورة الـ32 من مهرجان الجنادرية، الذي يقام حالياً في عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض، إقبالاً كبيراً من ضيوف المهرجان، الذين قدموا للاطلاع على ما يحتويه من إرث تاريخي.

فنون فلكلورية وشعبية

يستقبل الجناح زواره على وقع الأهازيج الشعبية التي تنثر البهجة في المكان، وعروض الفنون الفلكلورية والشعبية، وفقرات فنية وفعاليات ترفيهية متنوعة، بما يعكس حب الناس للتراث، ولهذا اللون من الفن الشعبي. ومن بين هذه العروض العيالة، والحربية واليولة والعازي، التي ترافق الزوار طوال أيام المهرجان للتعرف إلى التراث الثقافي الموسيقي الفني الإماراتي المحلي، التي يعود تاريخها إلى مئات السنين، أما عروض اليولة فيقدمها شباب من أبناء الإمارات باستخدام البندقية.

ركن القهوة العربية

كما يعرض الجناح الإماراتي مجموعة من الأفلام التراثية والثقافية الخاصة بدولة الإمارات، مسلطاً الضوء على عناصر عدة تتميز بها، خاصة العمارة التقليدية التي تسافر كثيراً إلى عمق الحياة التراثية. بالإضافة إلى كرم الضيافة العربية في ركن القهوة العربية، وتقديم عروض حيّة عن طرق تجهيزها. ونجح الجناح في التعبير عن موروث الإمارات بما يحمله من قيمة وأصالة، من خلال تقديمه تسلسلاً تاريخياً لتطور الحياة في الإمارات، وصولاً إلى النهضة الكبرى التي تعيشها الآن، عبر فعالياته وأنشطته المتنوعة التي يستضيفها بشكل يومي.

الترويح لأبوظبي

وتركز دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي من خلال مشاركتها على أهمية الترويح لإمارة أبوظبي وأبرز معالمها ومواقعها السياحية والتراثية، من خلال المشاركة في الفعاليات الدولية، والكتيبات التي تم توزيعها على ضيوف الجنادرية لاستقطابهم إلى العاصمة، عبر تعريفهم بأبرز الفعاليات والأنشطة التي ستقام خلال هذا العام. إذ يتضمن الجناح منصات تفاعلية جديدة تساعد على تقديم عناصر التراث الإماراتي بشكل متطوّر، وبرامج متنوعة تعزز قيم الاعتزاز بالتاريخ والأصالة الإماراتية.

قائمة اليونيسكو

وتسعى دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي من خلال جناح دولة الإمارات إلى تسليط الضوء على الملفات التي قامت الدائرة بتسجيلها في اليونسكو وهي الصقارة، القهوة العربية، المجالس العربية، السدو، الرزفة، العيالة والتغرودة والعازي، إلى جانب الاحتفاء بمنطقة العين المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث الإنساني العالمي، إذ يقدم المختصون في الجناح شرحاً مفصلاً عن دور منطقة العين في المحافظة على الهوية الوطنية وصون موروثها، سواء المادي أو المعنوي، وحمايته من الاندثار، خاصة أنها تضم العديد من المعالم النادرة التي تعود إلى فترات تاريخية بعيدة تكشف جانباً مهماً من معالم الحياة في واحدة من أهم المناطق في الإمارات، ففيها القلاع والمدافن التاريخية والكثير من الواحات التي توضح سبب تسميتها بمدينة الواحات.

السوق الشعبي

ويمثل السوق الشعبي في جناح دولة الإمارات الذي يعرض منتجات مصنوعة بأنامل إماراتية حلقة وصل بين الماضي والحاضر، ويعرف الجيل الجديد بالموروث والتراث المادي لمختلف مناطق وبيئات دولة الإمارات والتي تجسد روح وأصالة الشعب الإماراتي، كما يمثل هذا السوق مشروعاً حضارياً رائداً يحتفي بالموروث الثري والمتنوع، الذي يؤكد أصالة إنسان هذه الأرض وإبداعه الممتد منذ عقود، ويشهد له الماضي والحاضر بذلك، وتأكيداً لهوية أصيلة تضرب بجذورها في أعماق تاريخ هذا الوطن.

معارض للصور

وتروي ثلاثة معارض للصور وقائع تاريخية وأحداثاً مهمة في وجدان الشعوب. حيث يجسد المعرض الأول العلاقات الإماراتية السعودية، وفيه تعرض العديد من الصور الفوتوغرافية التي تلقي الضوء على متانة العلاقات بين قادة الدولتين الشقيقتين. ويطرح الثاني مجموعة من الصور التراثية، وفيه تعرض العديد من الصور المتنوعة التي توضح النهضة الحضارية التي حدثت لدولة الإمارات على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه». أمّا المعرض الثالث فهو عبارة «الترويج السياحي» والتي تعطي الزائر ومضات عن الأماكن المميزة التي يمكن أن يعيش فيها الزائر لحظات وذكريات لا تنسى عند زيارته لدولة الإمارات.