ألوان

«سوق التنين» أرض العجائب في رأس السنة الصينية

من عروض الطبول الصينية بسوق التنين (من المصدر)

من عروض الطبول الصينية بسوق التنين (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

يكتسي «سوق التنين»، بحلة صينية مذهلة في احتفاله برأس السنة الصينية، حيث تتحول الوجهة إلى مهرجان ثقافي حافل بالجوائز والعروض الترفيهية المباشرة والأضواء الملونة لمدة عشرة أيام.
تشهد الاحتفالات، التي تتزامن مع مرور عامين على افتتاح «سوق التنين 2»، سحوبات على جوائز قيمة، وفعاليات مخصصة للعائلات، وأنشطة ترفيهية متعددة تستمر حتى 24 فبراير الجاري.
ويحظى الأطفال خلال المهرجان بفرصة التمتع بما توفره حديقة الباندا المصممة خصيصاً لهم، وتضم الحديقة منطقة للفنون الإبداعية والحرف، وتفتح أبوابها يومياً للأطفال، ليتعرفوا فيها إلى طرق صناعة الحلىّ التقليدية، ومهارات صناعة الطبول الصينية، وغيرها من الحرف. وسيكون بإمكان الزوار الاستمتاع بالفعاليات اليومية من 5:00 عصراً حتى 9:00 مساءً، وتتضمن فن تغيير الوجوه الصيني التقليدي، ورقصة الأسد، وعرض الطبول الصينية، واستعراضات شاولين مونكس المذهلة. كما ستضفي عروض السائرين بالسيقان الخشبية المزيد من التشويق على الفعاليات، بروعة أزيائهم الزاهية، وبما ينثرونه من أجواء مرحة ومشّوقة على التسوق خلال جولاتهم اليومية.
أيضاً يحظى الزوار بفرصة مشاركة تجاربهم في «سوق التنين» مع أحبائهم عند التقاطهم للصور التذكارية في منطقة التصوير التي تتخذ الطابع الصيني، كما تتاح لهم فرصة تدوين أمنياتهم على بطاقات الأحلام، ليتم تعليقها على شجرة الأمنيات الملونة، فضلاً عما ستضيفه الأضواء الساحرة من روعة على فعاليات الاحتفال، بما يعكس تقاليد وثقافة الاحتفاء بالسنة الصينية الجديدة. وتدشن رأس السنة الصينية بداية احتفالات فصل الربيع في الصين، وتستمر لنحو 23 يوماً، وتشهد الصين خلال فترة الاحتفالات تلك إطلاق الألعاب النارية، وتزيين للشوارع، للتعبير عن السلام والأمل والحياة السعيدة للصينيين.