الإمارات

«تعليمية رأس الخيمة» تطرح مشروع تدريب لمعلمات الاحتياط على قوائم الانتظار




مريم الشميلي (رأس الخيمة )- يستعد قسم الخدمات المساندة في منطقة رأس الخيمة التعليمية خلال الأيام القليلة المقبلة بعرض مشروع تدريب خاص بمعلمات الاحتياط الموجودات على قوائم الانتظار والذي يعنى بتخصيص دورات تدريبية وتأهيلية للخريجات وجعلهن موجودات بشكل دوري في الميدان التعليمي وإكسابهن الخبرات اللازمة بحسب عامر الحسن رئيس قسم الخدمات المساندة بالمنطقة.
وبين عامر الحسن أن المنطقة تسعى جاهدة إلى تطبيق مشروع تدريبي الفترة القادمة لجميع معلمات الاحتياط للارتقاء بالأداء والعمل وتلافي ما تعانيه بعض المعلمات من آثار ونتائج قلة الخبرة المهنية أو عدم سابقيه التعامل مع بعض المناهج الجديدة.
وأشار إلى أن المشروع المقترح للمنطقة يتضمن عدة محاور أساسية وهي إعداد ( 3 ) دورات تأهيلية تطوعية، أو مدفوعة الأجر من قبل التوجيه الفني لمعلمات من خارج الملاك خلال الفصل الدراسي الثاني، وتخصيص ورشة عمل، أو لقاء تعريفي ببرنامج معلمات من خارج الملاك وبجميع الإجراءات واللوائح المتعلقة بهذا البرنامج والمتعلقة بـ ( إجراءات تقديم الطلب للعمل كمعلمة احتياط – المستندات المطلوبة – المكافآت- التقييم- نماذج الخبرة- الدعم والمساعدة- وسائل تطوير الذات- وغيرها من الأمور ).
وأضاف الحسن أن الدورات المقترحة سوف تشمل طرق التدريس والإدارة الصفية والمناهج الحديثة وبناء الشخصية وكيفية بناء وتصحيح الورقة الامتحانية وإعداد الاختبارات وطرق توظيف مصادر التعلم – الوسائل الإلكترونية – أوراق العمل- الأنشطة الصفية وغيرها من المهارات وورش العمل التي تصقل خبرتهن قبل خوض غمار الميدان .
وأكد عامر الحسن رئيس قسم الخدمات المساندة بالمنطقة أن الهدف من البرنامج الارتقاء بالمهارات التدريسية لمعلمات الاحتياط وتطوير قدرات معلمات الاحتياط بالإضافة إلى تعريف معلمات الاحتياط الجدد بما يجب عليهن معرفته للمضي في عملهن كمعلمات على أحسن وجه إلى جانب تدريبهن على حسن الأداء فيما يتعلق بتحقيق الأهداف التربوية وطرح بعض النماذج الواقعية لبعض التجارب الناجحة في الميدان التربوي وتوفير المحتوى العلمي لمعلمات الاحتياط وفي النهاية تدريب معلمات الاحتياط على تعلم بعض الأساليب الفنية والعلمية التي تخدمهم في الميدان التربوي، ومناقشة أهم الأخطاء المنهجية التي يقع فيها المعلمون والمعلمات .
ونوه إلى أن المنطقة تقوم وبشكل دوري بالاستعانة بمعلمات الاحتياط الجدد اللاتي تمت مقابلتهن واجتزن المقابلة بنجاح وبالتالي تم دمجهن ضمن قوائم الاحتياط والانتظار، مشيراً إلى أن المنطقة ارتأت أن تستفيد من معلمات الاحتياط الجدد خلال فترة إجازة المعلمات المرضية ليكسبن خلالها الخبرة والمهارة ويستفدن من الممارسة الميدانية في مدارس المنطقة .
وأوضح عامر الحسن أن عدد الإجازات المقدمة من قبل الهيئات التدريسية للفصلين الدراسي الثاني والثالث 2013 بلغ 165 إجازة وضع سيتم تغطيتها من معلمات من قوائم الاحتياط، موضحاً أن عدد المعلمات في قوائم الانتظار بلغ 579 معلمة بينهن 419 معلمة مواطنة و160 معلمة غير مواطنة بالإضافة إلى الخريجات الجدد اللاتي لم يتم تسجيلهن بعد متوقعا أن يزيد العدد في طلبات الإجازة مرضية، ومن دون راتب، وحالات مرافقة، وغيرها، حيث يتم تخصيص ميزانية أيضا لتغطيتها بمعلمات من الاحتياط ، مشيراً إلى أن عدد طلبات إجازات الوضع للفصل الأول الماضي كان 130 حالة وضع معتبرا أنها مرتفعة مقارنة بالفصل الثاني و الثالث.

154 معلمة لسد شواغر الإجازات والاستقالات

أوضح عامر الحسن رئيس قسم الخدمات المساندة بالمنطقة أنه منذ بداية الفصل الدراسي الثاني وطاقم العمل بشعبة معلمات الاحتياط يعمل بكل جهد لسد الشواغر الموجودة في المدارس ورياض الأطفال، منوها إلى أن إجمالي عدد المعلمات الاحتياط اللواتي تم سد الشواغر بهن قد بلغ 154 بمختلف التخصصات والإجازات والتي تضمنت 40 إجازة وضع و14 دون راتب و28 مرضية و2 مرافقة مريض داخل الدولة و2 مريض خارج الدولة و إجازة دراسية واحدة و37 استقالة و30 شاغرا ليصل بذلك عدد الإجازات التي تم تغطيتها 154 إجازة.